المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي خلال مشاركته في المؤتمر الصحافي
المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي خلال مشاركته في المؤتمر الصحافي

دعا تحالف يضم عددا من الأحزاب والشخصيات المعارضة البارزة في مصر الثلاثاء إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية المقررة في آّذار/مارس.

وقال التحالف الذي أطلق على نفسه اسم "الحركة المدنية الديمقراطية" في بيان تُلي في مؤتمر صحافي بمقر حزب تيار الكرامة بالقاهرة: "ندعو جموع الشعب المصري لمشاركتنا هذا الموقف الرافض لتلك العملية جملة وتفصيلا".

وأضاف البيان "لم نعد أمام عملية انتخابية منقوصة الضمانات يمكن النقاش حول اتخاذ موقف منها... وإنما صرنا بصدد مصادرة كاملة لحق الشعب المصري في اختيار رئيسه".

وانسحب مرشحون محتملون من السباق قبل أن يبدأ قائلين إن السلطات بذلت جهودا حثيثة للقضاء على حملاتهم الانتخابية.

واحتجزت السلطات الفريق سامي عنان، رئيس أركان الجيش الأسبق بعد إعلان نيته الترشح ووجهت له عدة تهم من بينها "التزوير" والترشح دون الحصول على إذن من القوات المسلحة التي "لا يزال على قوتها" بصفته ضابطا مُستدعى. وينفي معاونوه ارتكابه أي مخالفات.

وتضم الحركة المدنية، التي تشكلت في كانون الأول/ديسمبر، ثمانية أحزاب هي الدستور والعدل والمصري الديموقراطي الاجتماعي وتيار الكرامة ومصر الحرية والتحالف الشعبي الاشتراكي والإصلاح والتنمية والعيش والحرية.

ويشارك فيها أيضا 150 شخصية من السياسيين والنشطاء والشخصيات العامة من أبرزهم حمدين صباحي، المرشح الرئاسي السابق، وهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات وأحد قادة حملة عنان.

واتهمت الحركة، في مؤتمرها الصحافي الذي شارك فيه حوالي 40 سياسيا وناشطا معارضا، الدولة بغلق المجال العام وانتهاك الدستور وعدم احترام الحقوق والحريات وتسخير الإعلام لتشويه المنافسين.

وأعلنت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية القائمة المبدئية للمرشحين التي تضم الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي ورئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى.

ومن المقرر إجراء الانتخابات في الفترة بين 26 و 28 آذار/مارس القادم.

إصابة الفنانة رجاء الجداوي بفيروس كورونا
إصابة الفنانة رجاء الجداوي بفيروس كورونا

"ياريت الناس تخاف، عشان من خاف سلم، ياريت يخافوا ويعرفوا إن الموضوع صعب، والعلاج مكلف على الدولة". 

رسالة صوتية للفنانة المصرية رجاء الجداوي بدت فيها منهكة، نشرتها لمحبيها وتداولتها المواقع الإخبارية المصرية، تطالب فيها الناس بالحذر والخوف من الإصابة بفيروس كورونا المستجد من غرفتها في العزل الصحي بالمستشفى حيث تتلقى العلاج من كوفيد-19. 

وقالت الجداوي "بتحسن وإن كان ببطء، بس الحمد لله، فقط لا أستطيع أن آخذ نفسي ولا أستطيع الكلام كثيرا لأن نفسي قصيرا". 

وكانت الجداوي قد أصيبت قبل أسبوع بفيروس كورونا المستجد وتم نقلها إلى مستشفى العزل الصحي بمحافظة الإسماعلية.

وكانت أخر أعمال الجداوي مشاركتها في مسلسل "لعبة النسيان" الذي تم عرضه خلال شهر رمضان، والذي انتهت من تصويره خلال الأيام الماضية، مما أثار الجدل حول احتمالية نقلها العدوى لفنانين آخرين.

ودعت الجداوي الناس للتفكير في المستقبل وأسباب زيادة حالات الإصابة "يمكن الدولة لا تستطيع اقتصاديا بعد ذلك توفير الأدوية والأشياء الضرورية لعلاج المرضى، فمن فضلكم خافو لأن الموضوع صعب أوي أوي"، مقدمة شكرها لكل من سأل عنها ودعا لها. 

ومنحنى تعداد الإصابات والوفيات في مصر بسبب وباء كورونا المستجد في تزايد، ولم تمنع الإجراءات الحكومية خلال عطلة عيد الفطر من إبطائه، حيث وصل عدد الإصابات إلى حوالي 25 ألف حالة، توفى منها 959 شخصا بحسب الإحصاءات الحكومية.  

لكن وزير التعليم العالي والبحث العلمي خالد عبد الغفار قال الاثنين إنه بناء على "نموذج افتراضي، فإن لدينا فعليا  117 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد". 

ومع تزايد الإصابات والوفيات، فإن الحكومة أعلنت عن عودة تدريجية للحياة الطبيعية والتعايش مع فيروس كورونا.