رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق في مصر هشام جنينة
رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق في مصر هشام جنينة

أحيل الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات المصري هشام جنينة إلى القضاء العسكري الذي سيحاكمه بتهمة الإضرار بالقوات المسلحة.

وستبدأ محاكمة جنينة في 16 نيسان/أبريل الجاري بتهم "نشر معلومات من شأنها الإضرار بالقوات المسلحة"، حسب ما أفاد به محاميه علي طه.

وألقي القبض على جنينة في شباط/فبراير وتم التحقيق معه أمام النيابة العسكرية عقب إجرائه مقابلة مع موقع "هافبوست" العربي أكد فيها امتلاك رئيس الأركان الأسبق سامي عنان وثائق "تدين أشخاصا كثيرين".

وكان جنينة قياديا في حملة عنان الذي أعلن نيته الترشح لانتخابات الرئاسة، لكن السلطات أوقفته في كانون الثاني/يناير الماضي وأحالته للتحقيق أمام القضاء العسكري بتهمة مخالفة القوانين العسكرية.

وفي المقابلة مع هافبوست، قال جنينة الذي أقاله الرئيس عبد الفتاح السيسي من منصبه قبل سنتين، إن عنان "يمتلك وثائق وأدلة على جميع الأحداث الكبرى في البلاد وتلك الوثائق ليست موجودة داخل مصر"، مشيرا إلى أنها تتعلق بالفترة التي تلت ثورة كانون الثاني/يناير 2011 التي أسقطت حسني مبارك.

وأضاف أن هذه الوثائق "بالطبع تغير المسار وتدين أشخاصا كثيرين"، مؤكدا أنه "إذا تعرض (عنان) إلى محاولة تصفية أو اغتيال فستظهر هذه الوثائق".

وتم كذلك توقيف الصحافي الذي أجرى المقابلة وهو معتز ودنان.

وقد أجريت الانتخابات الرئاسية من 26 إلى 28 آذار/مارس الماضي وفاز فيها السيسي بـ97.08 في المئة من الأصوات.

رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق في مصر هشام جنينة
رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق في مصر هشام جنينة

قررت النيابة العسكرية بالقاهرة حبس الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينة 15 يوما على ذمة التحقيق في اتهامات موجهة له على خلفية تصريحاته حول امتلاك المرشح الرئاسي السابق سامي عنان وثائق تدين مسؤولين كبار بالدولة.

وقال محامي جنينة إن التحقيقات مع موكله التي بدأت ظهر الثلاثاء بعد إلقاء القبض عليه أسفرت عن حسبه احتياطيا في الدعوى المرفوعة ضده من المدعي العسكري.

وأوضح لـ "موقع الحرة" أن موكله يواجه في تلك القضية "اتهامات بنشر أخبار كاذبة تسيء للدولة".

وكشف عن قرار آخر بحق موكله في دعوى مرفوعة من عنان، رئيس أركان الجيش السابق، وهو "كفالة بـ 15 ألف جنيه".

اقرأ أيضا: الأمن المصري يعتقل هشام جنينة

وكان المتحدث باسم الجيش المصري تامر الرفاعي قد قال الاثنين إن تصريحات جنينة حول امتلاك رئيس أركان الجيش الأسبق عنان وثائق ضد مسؤولين بالدولة، تشكل "جرائم".

وهدد جنينة في تصريحات الأحد بنشر تلك الوثائق في حال تعرضت حياة عنان للخطر.

ومن جانبه نفى ناصر أمين، محامي عنان، الاثنين صحة تصريحات جنينة حول امتلاك رئيس الأركان الأسبق تلك الوثائق وقال إنه سيتخذ إجراءات قانونية ضد "كل من أدلى أو يدلي بتصريحات صحافية أو إعلامية ينسب فيها أية أقوال أو أفعال للفريق سامي عنان".

​​

​​

وتعرض جنينة لاعتداء بالضرب نهاية كانون الثاني/يناير الماضي، قالت عنه السلطات المصرية إنه "لم يكن به أي قصد جنائي".

واعتقلت السلطات المصرية عنان بعد أن أتهمه الجيش بالترشح لانتخابات الرئاسة من دون الحصول على إذن من القوات المسلحة.