ديفيد فريدمان
ديفيد فريدمان

دان الأزهر في مصر صورة مركبة لمدينة القدس يظهر فيها الهيكل اليهودي في مكان المسجد الأقصى وقبة الصخرة وسلمت إلى السفير الأميركي في إسرائيل.

ووصف الأزهر في بيان ليل الأربعاء الخميس تسلم السفير ديفيد فريدمان للصورة بـ "التصرف غير المسؤول"، وعده "استفزازا " لمشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم حول العالم".​​

وكانت السفارة الأميركية التي افتتحت قبل أيام في القدس أعلنت الأربعاء أن فريدمان "خدع".

وأضافت أن فريدمان "لم يكن على دراية بالصورة التي دفعت أمامه عندما التقطت له الصورة"، مضيفة "لقد شعر السفير بخيبة أمل عميقة لمحاولة استغلال زيارته إلى بني براك (شرق مدينة تل أبيب) لإثارة الجدل".

وأكدت السفارة الأميركية أن "السياسة الأميركية واضحة تماما: نحن ندعم الوضع القائم"، مشيرة إلى أنها طالبت باعتذار رسمي من جمعية "أخياه" (الأخوة) التي قدم مسؤول عنها الصورة إلى فريدمان.

والحرم القدسي يضم المسجد الأقصى وقبة الصخرة هو أولى القبلتين وثالث الحرمين لدى المسلمين، ويتوسط مدينة القدس القديمة.

المعهد القومي للأمراض- مصر
المعهد القومي للأمراض- مصر

أمر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأحد، بإجراء الكشف الطبي على جميع العاملين في معهد الأورام والمترددين على المعهد خلال الأسبوعين الماضيين.

وجاء ذلك ضمن بيان للرئاسة المصرية، بعد إغلاق معهد الأورام لتعقيمه عقب اكتشاف 17 حالة من الفريق الطبي مصابة بفيروس كورونا المستجد.

وفي تطورات مشابهة، أغلق مستشفى الحياة التخصصي في منطقة حمامات القبة بالقاهرة، عقب وفاة مريض بكورونا على بابه، بعد وصوله في حالة سيئة، كما أغلق مستشفيا الشروق والسلام في محافظة الجيزة.

وفي الإسكندرية، تم إغلاق مستشفى طوسون ومعملي تحاليل لمدة 14 يوما، وفرض حجر صحي على العاملين فيهما بعد ظهور إصابة بين فريقيهما.

كما صدر قرار بإغلاق معمل مستشفى شرق المدينة، وهو أحد المراكز الطبية المتخصصة في الإسكندرية لمدة 14 يوما، بناء على قرار الطب الوقائي، وتحويل جميع العاملين بالمعمل لحجر صحي بالمنزل لمدة أسبوعين، بعد إصابة أحد العاملين بفيروس كورونا.  

وكان قد تم إغلاق عدد من المستشفيات في الإسكندرية وفرض الحجر الصحي فيها لمدة ١٤ يوما، منها مستشفى الزهراء ومستشفى الطلبة، منذ أواخر الشهر الماضي بعد إصابة بعض العاملين فيها.