النجم المصري محمد صلاح لحظات بعد الإصابة في مباراة ليفربول وريال مدريد

مصطفى هاشم/ خاص بـ"موقع الحرة"

حالة ترقب يعيشها عشاق النجم المصري محمد صلاح في انتظار حسم مشاركته في مونديال 2018 بعد إصابته في الكتف خلال المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا التي جمعت ليفربول وريال مدريد.

ويبدو أن المنتخب المصري بقيادة المدير الفني الأرجنتيني هيكتور كوبر بات على عتبة أزمة اختيار البديل لصلاح في حال عدم تمكنه من المشاركة في البطولة.

ويرجح غياب صلاح عن المباراة الأولى على الأقل بحسب أحدث تصريح لرئيس الاتحاد المصري لكرة القدم هاني أبو ريدة الأربعاء بعد زيارته لإسبانيا مع طبيب المنتخب لمتابعة الحالة الصحية للاعب عن قرب.

ويعتبر صلاح النجم الأول بلا منافس في المنتخب المصري، حيث سجل 33 هدفا في 57 مباراة دولية، وقاد منتخب بلاده للوصول إلى كأس العالم في روسيا بعد غياب دام 28 عاما، وبعد تألقه في موسمه الأول مع ليفربول بنيله جائزتي رابطتي اللاعبين المحترفين والمحررين الكرويين لأفضل لاعب في إنكلترا.

ويقول الناقد الرياضي المصري حسن المستكاوي لـ"موقع الحرة": "بالطبع خطر كبير جدا أن أي فريق يعتمد على لاعب واحد فقط، هذه ظاهرة قليلة في بعض المنتخبات والفرق مثل كريستيانو رونالدو مع منتخب البرتغال وميسي مع منتخب الأرجنتين ومحمد صلاح مع المنتخب المصري، فهم سوبر ستارز بالنسبة لزملائهم".

لكن المستكاوي انتقد بشدة مدرب منتخب مصر الذي "يلام بوضوح شديد لأنه لم يفكر في سيناريو إصابة صلاح".

وقال إن كوبر "كان يجب على كوبر أن يأخذ بالحسبان احتمال إصابة أفضل لاعب لديه".

وأضاف أن "كوبر لم يقم بتجربة حقيقية قوية لمركز الجناح الأيمن الذي يجيد صلاح اللعب فيه".

وأكد أنه "ليس من الفنّيات الكروية أن يجرب مدرب لاعبا مدة 20 دقيقة قبل المونديال بأسبوعين ليقيمه إن كان يصلح للعب في كأس العام أم لا، لديه لاعبين أساسيين وكان عليه صناعة جيل جديد منذ سنتين بغض النظر إن كان سيستمر أم لا".

وقال الصحافي والناقد الرياضي المصري محمد البنهاوي لـ"موقع الحرة" إن "الأزمة الأولى التي تواجه المدير الفني للمنتخب في تحديد التشكيل الأساسي الذي سيظهر عليه هي اختيار رأس الحربة، في ظل اعتماد أكبر ناديين في مصر على مهاجمين أجانب، فالأهلي يعتمد على المغربي وليد أزارو والزمالك خاض موسمه الأخير بمهاجم كونغولي وهو كابونغو كاسونغو".

وأضاف أن مصر "لا يوجد لديها محترفين في الخارج يشاركون في مركز رأس الحربة باستثناء أحمد حسن كوكا مهاجم ريو أفي البرتغالي، ما دفع كوبر لاستدعاء أحمد جمعة مهاجم المصري قليل الخبرة الذي لم يشارك سوى في مباراتين دوليتين رغم بلوغه 30 عاما، ومروان محسن العائد من إصابة خطيرة في الركبة جعلته يغيب عن الملاعب 11 شهرا".

ويواجه خط هجوم المنتخب المصري (مروان - كوكا- جمعة) عاصفة من الانتقادات بسبب مستواهم فالثلاثي سجلوا هدفا وحيدا في أخر 16 مباراة دولية للفراعنة، "ما جعل كوبر يدرس بجدية اللعب بمهاجم وهمي وهو محمود كهربا جناح اتحاد جدة السعودي" حسب البنهاوي.

وكانت المباراة الودية الوحيدة التي خاضها المنتخب المصري بمشاركة محمد صلاح أمام البرتغال والتي أحرز فيها نجم الفريق هدفا ثم استبدله مدرب الفريق قبل نهاية المباراة بـ12 دقيقة بلاعب خط الهجوم أيضا شيكابالا، لتنتهي المباراة بفوز البرتغال بهدفين في الوقت بدل الضائع.

البديل الأنسب لصلاح

ويرى الناقد الرياضي المستكاوي إن أفضل بديل لصلاح هو الجناح الشاب تريزيجيه، لكن هذا سيغير كثيرا من خطط لعب المنتخب الذي اعتاد عليها في مبارياته الودية، "برأيي إن أفضل بديل لمركز صلاح في الجناح الأيمن هو محمود تريزيجيه بالرغم من أنه يلعب في الجناح الأيسر".

ويجيد تريزيجيه اللعب أيضا في الجناح الأيمن، ويتمتع بالسرعة الفائقة مثل صلاح، لكن هذا سيغير كثيرا من تكتيك اللعب لأن تريزيجيه كان يقوم بالإضافة لمركز الجناح الأيمن بواجب دفاعي ولهذا حسبة معقدة بعض الشيء، حسب المستكاوي.

واللاعب محمود حسن المشهور بـ"تريزيجيه" صاحب الـ23 عاما محترف حاليا بنادي قاسم باشا التركي، وهو معار من أندرلخت البلجيكي.

وشارك تريزيجيه مع قاسم باشا بالدوري في 16 مباراة كلاعب جناح أيسر أحرز خلالها ثمانية أهداف، وصنع ستة أهداف أخرى، كما شارك في 14 لقاء كجناح أيمن أحرز خلالها خمسة أهداف، وصنع هدفين، كما شارك تريزيجيه كجناح أيمن مع قاسم باشا في مباراتين بكأس تركيا، سجل خلالهما ثلاثة أهداف، وصنع هدفين.

وبالنسبة لمركز تريزيجيه في الجناح الأيسر الذي اعتاد عليه في المنتخب قال المستكاوي إن "الاحتمال الكبير أن يكون اللاعب كهربا أو رمضان صبحي في مكان تريزيجيه، لكن كل اللعب الذي اعتاد به كوبر سيتغير".

لكن البنهاوي يرى أن بديل صلاح " لن يخرج عن الثنائي رمضان صبحي (21 عاما) لاعب ستوك سيتي الإنجليزي، أو تعديل مركز شيكابالا (30 عاما) لاعب الزمالك المصري المنتهية إعارته للرائد السعودي من صانع ألعاب إلى جناح أيمن".

وأوضح البنهاوي أن "كلاهما أجاد من قبل في هذا المركز، ونالا ثقة المدرب الأرجنتيني".

وقدم المنتخب المصري مباريات ودية ضعيفة بغياب صلاح في إطار استعداده لكأس العالم، كان آخرها تعادله مع الكويت الجمعة، ومن المنتظر أن يلعب أمام كولومبيا في إيطاليا الجمعة القادمة، ثم سيلاقي بلجيكا في السادس من حزيران/ يونيو قبل مباراته الأولى في كأس العالم أمام أوروغواي.

وبحسب أنظمة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، يجب على كل منتخب مشارك في كأس العالم أن يسلم لائحته النهائية من 23 لاعبا في موعد أقصاه الرابع من حزيران/يونيو.

الحكومة المغربية تلزم المواطنين بوضع الكمامات لمواجهة كورونا
الحكومة المغربية تلزم المواطنين بوضع الكمامات لمواجهة كورونا

أعلن المغرب الأربعاء سحب ثلاثة مليارات دولار من خط ائتمان مخصص له بموجب اتفاق أبرمه مع صندوق النقد الدولي قبل سنوات، وذلك لمواجهة تداعيات الأزمة الناتجة عن وباء فيروس كورونا المستجد، حسبما أعلن المصرف المركزي المغربي.

وقال بنك المغرب في بيان إن المملكة لجأت الثلاثاء إلى "سحب مبلغ يعادل ما يقارب ثلاثة مليارات دولار، قابلة للسداد على مدى خمس سنوات، مع فترة سماح لمدة ثلاث سنوات"، وذلك "في إطار السياسة الاستباقية لمواجهة أزمة جائحة كوفيد-19".

ويخصص صندوق النقد الدولي "خطا للوقاية والسيولة" للمغرب بموجب اتفاق بين الطرفين أبرم في 2012 وتم تجديده ثلاث مرات آخرها في ديسمبر 2018 حين وافق الصندوق على تمديده لمدة عامين بقيمة ثلاثة مليارات دولار. 

ويستخدم هذا النظام خصوصا كضمان للدول التي تعاني مشاكل اقتصادية من أجل طمأنة الأسواق الدولية. وهي المرة الأولى التي يعلن فيها المغرب سحب المبالغ المتاحة بمقتضى هذا الاتفاق.

وأوضح بنك المغرب أن "الحجم غير المسبوق لجائحة كوفيد-19 ينذر بركود اقتصادي عالمي أعمق بكثير من ركود سنة 2009، مما سيؤثر سلبا على اقتصادنا الوطني ولا سيما على مستوى القطاعات والأنشطة الموجهة للخارج".

واعتبر أن اللجوء إلى خط الائتمان "سيساعد في التخفيف من تأثيرات هذه الأزمة على اقتصادنا وفي الحفاظ على احتياطاتنا من العملات الأجنبية في مستويات مريحة".

ويفرض المغرب حجرا صحيا منذ 20 مارس معلقا كافة الرحلات الدولية للتصدي لانتشار وباء كورونا المستجد الذي أصاب حتى صباح الأربعاء 1142 شخصا بينهم 91 توفوا. 

وأدت هذه الإجراءات إلى وقف الحركة الاقتصادية، بينما أطلقت السلطات هذا الأسبوع عملية غير مسبوقة لتوزيع دعم مالي على المتوقفين عن العمل تستهدف على الخصوص العاملين في القطاع غير المنظم. 

كما أعلن منح تسهيلات للمقاولات المتضررة للشركات المعنية تتعلق بتسديد القروض المترتبة عليها والنفقات الاجتماعية للعاملين فيها.

وتمول هذه الإجراءات من صندوق خاص أنشئ لمواجهة الأزمة بلغ رصيده ثلاثة مليارات دولار بفضل العديد من التبرعات من شركات خاصة ومؤسسات عمومية وأفراد.