البرلمان المصري
البرلمان المصري

قال رئيس لجنة الشؤون الصحية بالبرلمان المصري محمد العماري الإثنين إنه أعد مشروع قانون لمواجهة الزيادة السكانية يتضمن إعطاء حوافز إيجابية للآباء الذين يكتفوا بطفلين.

وقال العماري في تصريحات أوردتها وسائل إعلام محلية أن الحكومة تنسق مع البرلمان مجموعة من التشريعات لمواجهة الزيادة السكانية، من بينها بحث ودراسة تأخير سن الزواج وتغليظ عقوبة زواج القاصرات.

من جانبه، قال رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب كمال عامر، أنه تم مناقشة منح حوافز لمن يكتفي بطفلين بدلا من العقوبات "لأن ذلك غير دستوري".

وأشار عامر إلى أن التعداد السكاني يزيد كل عام بمقدار مليوني نسمة أو أكثر، مما يمثل عبئا على الخدمات الحكومية.
 

المياردير المصري نجيب ساويرس
الملياردير المصري نجيب ساويرس

بعد يومين من دعوته لفتح المجال العام في مصر اقتداء بالسويد، تلقى رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس ردا مفصلا عن حقيقة إجراءات ستوكهولم لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وكان ساويرس قد دعا منذ بداية أزمة كورونا إلى إعادة الحياة لطبيعتها خوفا من الركود الاقتصادي، ونشر بعدها تغريدة يدعو فيها لاتباع خطوات السويد في ترك الحياة تسير بشكل طبيعي، الأمر الذي تبين عدم دقته.

ورد حساب السويد الرسمي الناطق بالعربية على ساويرس، الاثنين، بتغريدة تقول إن مقولة ساويرس بأن "يستمر الناس كلهم في الحياة اليومية العادية بدون أي تغيير" اقتداء بالسويد، غير صحيحة.

وأوضح الحساب أن الحكومة السويدية قد نصحت كبار السن والفئات المعرضة للإصابة، بعزل أنفسهم طوعا، وكذلك تم منع الزيارة لديار المسنين.

كما أوصت الخارجية السويدية بعدم السفر إلى خارج البلاد حتى شهر يونيو المقبل، إلا في الحالات الطارئة.

 

وأوضح حساب السويد أن غالبية السكان في ستوكهولم وبقية المدن يعملون من المنزل، إذ يمنع أي تجمع يزيد عن ٥٠ شخصا، وذلك بناء على توصيات الحكومة، التي يتم اتخاذها استنادا إلى رأي خبراء.

 

أما فيما يخص التعليم، فأوضح الحساب أن المدارس الثانوية والجامعات والمعاهد في السويد، تقوم بالتدريس عن بعد، فيما عدا دور رياض الأطفال، والمدارس الأساسية، وذلك لمنع انتشار العدوى في تلك الأماكن.

 

 يذكر أن السلطات المصرية كانت قد فرضت حظر تجول جزئي، يمتد من الساعة السابعة مساء إلى السادسة صباحا.

وقد دعا عدد من رجال الأعمال المصريين، إلى عودة الحياة الطبيعية مرة أخرى، خوفا من التبعات الاقتصادية، وكان على رأسهم، نجيب ساويرس، ورؤوف غبور، وحسين صبور.