محمد صلاح بعد تسجيل روسيا هدفا في مرمى مصر
محمد صلاح في مباراة مصر وروسيا بكأس العالم

وجه نجم نادي ليفربول الإنكليزي محمد صلاح انتقادات جديدة لاتحاد كرة القدم المصري، متهما إياه بتجاهل رسائله ورسائل محاميه.

وقال صلاح في تغريدة "ليس من الطبيعي أن يتم تجاهل رسائلي ورسائل المحامي الخاص بي، لا أدري لماذا كل هذا؟ أليس لديكم الوقت الكافي للرد علينا؟!".

وانتقد صلاح اتحاد كرة القدم المصري "لعدم حله مشاكل اللاعبين وتوفير الراحة لهم".

​​

​​من جهته قال رامي عباس وكيل محمد صلاح في تغريدة أعقبت تغريدة موكله بدقائق: "لقد طفح الكيل".

وقال عباس في تغريدته" طلبنا ضمانات تتعلق براحة محمد أثناء وجوده مع المنتخب الوطني، وتأكيدات بأن انتهاكات حقوق الصور لن تحدث مرة أخرى. هذا كل شيء، لديهم الوقت للرد".

​​

​​

وتوترت العلاقة بين صلاح والاتحاد المصري في نيسان/أبريل الماضي على خلفية حقوق الاستخدام التسويقي لصورته.

وظهرت صورة المهاجم الشاب على طائرة خاصة بالمنتخب المصري بجوار شعار شركة اتصالات ترعى الاتحاد المحلي للعبة وهي شركة منافسة لأخرى متعاقدة مع اللاعب.

وكان صلاح قال في تغريدة بعد خروج مصر من مونديال روسيا 2018 إن "هناك حاجة للتغيير"، من دون أن يوضح الجهة المقصودة بهذا الكلام.

السيسي يطلق إعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية
السيسي يطلق إعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت مبادرة لحل الأزمة الليبية تتضمن إعلانا دستوريا وتفكيك الميليشيات وإعلان وقف لإطلاق النار.

وقال السيسي في مؤتمر صحفي مشترك عقده في القصر الرئاسي في القاهرة مع قائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر ورئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح إن المبادرة ستكون ليبية ـ ليبية وتحمل اسم "إعلان القاهرة".

وأضاف أن المبادرة تتضمن دعوة كل الأطراف لوقف لإطلاق النار في ليبيا اعتبارا من الثامن من الشهر الجاري، واحترام الجهود والمبادرات الأممية بشأن ليبيا وإحياء المسار السياسي لحل الأزمة اللبيبة.

ويأتي إطلاق المبادرة المصرية بالتزامن مع تنفيذ قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية السبت عملية لاستعادة مدينة سرت من القوات الموالية لحفتر، وذلك في أعقاب تسجيلها سلسلة انتصارات عسكرية خلال اليومين الماضيين.

وأعلنت قوات الوفاق الوطني استعادة السيطرة على مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق العاصمة طرابلس)، المعقل الأخير للقوات الموالية للمشير خليفة حفتر في غرب البلاد. 

وتأتي استعادة ترهونة عقب أقل من يوم واحد على استعادة السيطرة على طرابلس وضواحيها بالكامل، بعد تمكنها من إخراج قوات حفتر من جنوب العاصمة، إثر معارك استمرت أكثر من عام.

وسبقت ذلك استعادة مدن الساحل الغربي، لتكون المنطقة الممتدة من العاصمة طرابلس غربا وصولا إلى معبر راس جدير الحدودي مع تونس، تحت سيطرة قوات حكومة الوفاق الوطني بالكامل.