من التدريبات الأخيرة لمحمد صلاح في غروزني قبل ملاقاة المنتخب الروسي
من التدريبات الأخيرة لمحمد صلاح في غروزني قبل ملاقاة المنتخب الروسي

من جديد، وبعد فشل المنتخب المصري في تخطي دور المجموعات ببطولة كأس العالم 2018، عاد هاشتاج مطالبة اتحاد كرة القدم المصري بالاستقالة إلى الصدارة، وهذه المرة بعد أزمته مع اللاعب الدولي محمد صلاح، الذي اتهم الاتحاد بالكذب وتضليل الجمهور.

ووجه نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تهمة الفساد للاتحاد وطالبوا بمحاسبته، وذلك في هاشتاج #استقالة اتحاد الكورة مطلب شعبى، وشارك فيه عدد كبير من النجوم.

اقرأ أيضا: مصريون يطالبون باستقالة اتحاد الكرة

​​وكان محمد صلاح قد لمح إلى شبهات فساد مالي أو قصور في توجيه الأموال في غير مقصدها داخل الاتحاد المصري لكرة القدم عندما قارن بين الراحة الموفرة في طائرة لاعبي المنتخب ونظرائهم من المنتخبات الأخرى حتى الأفريقية، مشيرا إلى أن هناك الكثير من الأموال التي تدفقت على الاتحاد بعد وصول المنتخب إلى كأس العالم فضلا عن عقد الرعاية.

وقال "كنت بتكلم مع لاعب أفريقي معايا في الفرقة بدون ذكر أسامي بيتكلم كل سفرهم بيزنس عشان اللعيبة تبقى مرتاحة مش راكبين جنب بعض أيكونومي وكل واحد فارد جسمه على 3 كراسي ويبقى كده اسمك مرتاح، أنا كده مش مرتاح"، مشيرا إلى أن السفر بالطائرة كان يمتد لثماني ساعات. 

وانتقد عضو اتحاد الكرة واللاعب السابق مجدي عبد الغني في تغريدة طلبات محمد صلاح مشيرا إلى أنه عندما كان لاعبا لم يكن يتوفر له ما هو متوفر للاعبين الحاليين.

​​لكن المغردين نشروا صورا يقارنون فيها بمقعد عبد الغني في الطائرة ومقاعد اللاعبين.

​​

​​وكان عبد الغني قد اتهم صلاح بالغرور، لكن صلاح رد عليه بأن ما طلبه مجرد احتياجات تؤمن له خارج مصر بدون طلب وتحدث مع كل المنتخبات الأخرى، موضحا أنه لم يتحدث عن نفسه فقط وأنه يطالب بحقوق جميع اللاعبين. 

​​اقرأ أيضا: هل هذه أسباب فشل المنتخب المصري فعلا؟

​​

​​واصطفت الغالبية العظمى من الجمهور المصري إلى جانب اللاعب، وقال الفنان أمير طعيمة إن طلبات اللاعب عادية للتركيز في عمله. 

​​وكان صلاح قد اتهم اتحاد الكرة بالكذب والتضليل بشأن ما حدث في كأس العالم من تشتيت للاعبين والسماح للجمهور بدخول معسكر المنتخب، وطرق بعض الشخصيات باب غرفته، بعدما نفى ذلك مسؤولون بالاتحاد. 

​​

الدكتور أحمد اللواح أول طبيب مصري يتوفى بفيروس كورونا
الدكتور أحمد اللواح - أول طبيب مصري يتوفى بفيروس كورونا

نعت وزارة الصحة المصرية الاثنين طبيبا وافته المنية صباح اليوم جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد بعدما أمضى في العزل المنزلي نحو 12 يوما. 

وقضى طبيب التحاليل والأستاذ بكلية طب جامعة الأزهر الدكتور أحمد اللواح (57 عاما) بعدما نقل إلى المستشفى في حالة حرجة متأثرا بمضاعفات مرض كوفيد-19. 

وانتقلت العدوى للطبيب بعد مخالطته مريضا هنديا، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية. 

وكان المريض الهندي يعمل مهندسا في أحد مصانع بورسعيد ويسكن بجوار الطبيب، وطلب إجراء بعض التحاليل لأنه لا يشعر بأنه بخير. وبعد أن اجرى التحاليل طلب منه سرعة التوجه لإجراء أشعة مقطعية على الصدر، وكانت النتيجة أن هناك تغيرا في الرئة ما يعني إصابته بفيروس كورونا. 

ويستعين بعض الأطباء في مصر بإجراء الأشعة المقطعية بدلا من اختبار كورونا، بسبب ندرته في معظم المستشفيات والمختبرات، ما عدا بعض المستشفيات الحكومية. 

وأخطر الطبيب اللواح السلطات الصحية بمحافظة بورسعيد، والتي قامت بدورها بعزل المهندس الهندي وإيقاف العمل بالمصنع ووضعه تحت الحجر الصحي لمدة أسبوعين. 

وقام الطبيب بإجراء بعض التحاليل لنفسه، فتبين له أنه مصاب بالفيروس، فعزل نفسه لمدة تسعة أيام، ثم طلب من زميل له التواصل مع المسؤولين لإتاحة مكان له في مستشفى به جهاز تنفس صناعي. 

وبالفعل بعد الاتصالات، تم نقل الطبيب إلى مستشفى التضامن ببورسعيد، التي قامت بعمل تحاليل إضافية له ولأفراد أسرته، فتأكد أنه مصاب وابنته ذات الـ22 عاما، فتم نقلهما إلى مستشفى أبو خليفة المخصصة للعزل بمحافظة الإسماعيلية. 

وكان الطبيب قد وصل إلى المستشفى في حالة متدهورة بحسب وزارة الصحة، ثم تحسنت حالته مع جهاز التنفس الاصطناعي، لكن سرعان ما تدهورت مرة أخرى فجأة في وقت مبكر من صباح يوم الاثنين ووافته المنية. 

وزارة الصحة تنعي وفاة الطبيب "أحمد عبده اللواح" نتيجة إصابتة بفيروس كورونا المستجد تنعي وزارة الصحة والسكان المصرية،...

Posted by ‎الصفحة الرسمية للمتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان‎ on Monday, March 30, 2020

 

وأدى الفريق الطبي في المستشفى صلاة الجنازة على الطبيب الراحل في الهواء الطلق 

وكان مسؤولون قد قالوا إن جثث المتوفين بفيروس كورونا يتم لفها بثلاثة أغطية، آخرها جلدي.

وأطلق البعض على الطبيب أحمد اللواح وصف "شهيد الجيش الأبيض".