مشيعون يحملون نعش أحد ضحايا هجوم المنيا
مشيعون يحملون نعش أحد ضحايا هجوم المنيا

أفادت وزارة الداخلية المصرية الأحد بأن السلطات قتلت "19 إرهابيا من المتورطين" في هجوم استهدف مواطنين أقباطا أثناء عودتهم من دير في المنيا.

وفتح مسلحون النار الجمعة على حافلتين قرب دير الأنبا صموئيل المعترف في المنيا على بعد 260 كيلومترا إلى الجنوب من القاهرة، فقتلوا سبعة أشخاص وأصابوا 18 شخصا آخرين بينهم أطفال.

وذكرت الوزارة في بيان أن "معلومات قطاع الأمن الوطني كشفت عن تمركز مجموعة من العناصر الهاربة من الملاحقات الأمنية بإحدى المناطق الجبلية بالظهير الصحراوي الغربي في المنيا، فتمت مداهمة المنطقة".

وجاء في البيان أن "العناصر الإرهابية قامت بإطلاق النيران تجاه القوات ما دفعها للتعامل مع مصدر النيران، وعقب انتهاء المواجهة القتالية تبين أنها أسفرت عن مقتل 19 من العناصر الإرهابية".

​​وقالت الوزارة إنه تم العثور على أسلحة وذخائر وأوراق تنظيمية مع هذه العناصر في حادث المنيا.

ولم يشر البيان إلى أي جماعة متشددة ينتمي المسلحون. وكان تنظيم داعش قد أعلن مسؤوليته عن الهجوم على الحافلتين.

السيسي يدعو لتصويب الخطاب الديني

ويأتي إعلان مقتل المسلحين فيما جدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تأكيده على ضرورة "تصويب الخطاب الديني"، مشيرا إلى أنه أحد أهم المطالب التي ترى مصر أن العالم الإسلامي في حاجة إليها.

وقال السيسي خلال كلمة في منتدى شباب العالم إنه "لا بد من إيجاد مفردات لخطاب ديني يتناسب مع عصرنا".

أقباط مصر يشيعون ضحايا الاعتداء الأخير
أقباط مصر يشيعون ضحايا الاعتداء الأخير

وقع الاعتداء على أقباط الجمعة بعد عام من آخر هجوم استهدف المسيحيين الذين يشكلون قرابة 10 في المئة من 100 مليون مصري.

ويشكل الأقباط، وغالبيتهم العظمى من الأرثوذكس، أكبر طائفة مسيحية في الشرق الأوسط.

أبرز الاعتداءات على كنائس مصر

​​​​والاعتداء الذي تبناه تنظيم داعش وأوقع سبعة قتلى استهدف الجمعة حافلة تقل مسيحيين كانوا عائدين من زيارة إلى دير الأنبا صموئيل في المنيا.

وفي أيار/مايو 2017 تبنى داعش هجوما على حافلة كانت تقل أقباطا على الطريق ذاته الذي حصل عليه اعتداء الجمعة، اذ كانوا متجهين إلى الدير نفسه.

وفيما يلي أبرز الهجمات التي استهدفت الأقباط في مصر، والتي تبين مقتل 146 شخصا منذ 2011.

2017

- في 29 كانون الأول/ديسمبر، قتل جهادي تسعة أشخاص أمام كنيسة مار مينا في حلوان، وهي ضاحية في جنوب القاهرة.

وتبنى تنظيم داعش الهجوم.

- في 26 أيار/مايو، أوقع هجوم على حافلة حجاج أقباط كانوا في طريقهم إلى دير الأنبا صموئيل بالمنيا 28 قتيلا.

وتبنى تنظيم داعش الاعتداء.

وأفاد ناجون بأن المهاجمين كانوا ملثمين وقتلوا المسيحيين الذين رفضوا أن يعلنوا تخليهم عن عقيدتهم.

اقرأ أيضا: والدة أحد ضحايا المنيا: كان أحسن أولادي

- في التاسع من نيسان/أبريل وفي أوج احتفالات الأقباط بأحد الشعانين، استهدف انتحاريان من تنظيم داعش كنيستين في مدينتي الإسكندرية وطنطا بشمال مصر، ما أسفر عن سقوط 45 قتيلا.

2016

- في 11 كانون الأول/ديسمبر، أوقع هجوم انتحاري ضد كنيسة القديسين بطرس وبولس المجاورة لكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في حي العباسية بقلب القاهرة 29 قتيلا.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الاعتداء.

2013

- في 20 تشرين الأول/أكتوبر قتل أربعة أشخاص في هجوم استهدف كنيسة العذراء في القاهرة أثناء إقامة عرس فيها.

وكان هذا الاعتداء الأول ضد الأقباط بعد إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي في 3 تموز/يوليو 2013.

واتهم متطرفون الأقباط بدعم عزل مرسي لتبرير قيامهم بحرق منازل ومتاجر وكنائس قبطية، خصوصا في جنوب البلد.

2011

- في الأول من كانون الثاني/يناير، أوقع اعتداء 23 قتيلا و79 جريحا، غالبيتهم العظمى من المسيحيين الذين كانوا يغادرون كنيسة قبطية بعد انتهاء قداس رأس السنة الميلادية، في اعتداء لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.