أحد أهداف محمد صلاح الثلاثة في شباك بورنموث
أحد أهداف محمد صلاح الثلاثة في شباك بورنموث

قدم النجم المصري محمد صلاح السبت أداء هو من الأجمل له هذا الموسم، وسجل ثلاثة أهداف "هاتريك" ليقود فريقه ليفربول للفوز على مضيفه بورنموث بأربعة أهداف نظيفة، مانحا إياه صدارة مؤقتة للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم في افتتاح المرحلة السادسة عشرة.

وأتت أهداف ليفربول عبر صلاح في الدقائق (25، 48، 77)، إضافة لهدف من ستيف كوك بالخطأ في مرمى فريقه (68)، ليتصدر الفريق الأحمر الترتيب بـ42 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن حامل اللقب مانشستر سيتي الذي يخوض مباراة صعبة اليوم ضد مضيفه تشلسي.

محمد صلاح يراوغ حارس مرمى بورنموث قبل تسجيله الهدف الرابع لفريقه والثالث له في المباراة

​​​​ويجدر بهذه النتيجة أن تمنح ليفربول دفعة معنوية قبل اللقاء الحاسم ضد ضيفه نابولي الإيطالي الثلاثاء في الجولة السادسة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة في دوري أبطال أوروبا.

وحافظ ليفربول على سجله خاليا من الهزائم في الدوري هذا الموسم، وهو إنجاز لا يجاريه فيه سوى مانشستر سيتي.

وأظهر صلاح خلال المباراة العديد من اللمحات التي جعلت منه في الموسم الماضي هداف (32 هدفا) وأفضل لاعب في الدوري الممتاز في موسمه الإنكليزي الأول بعد الانتقال من روما الإيطالي.

ورفع صلاح رصيده من الأهداف في الدوري هذا الموسم إلى 10، تساويا مع الغابوني بيار-إيمريك أوباميانغ الذي سيكون أمام فرصة تعزيز رصيده عندما يستضيف فريقه هادرسفيلد في وقت لاحق اليوم، كما بات رصيد صلاح في مختلف المسابقات 12 هدفا هذا الموسم.

​​​​وبات صلاح أول لاعب يسجل "هاتريك" لليفربول خارج أرضه في الدوري الإنكليزي منذ الأوروغواياني لويس سواريز (مهاجم برشلونة الإسباني) ضد كارديف في آذار/مارس 2014 (6-3)، بحسب شركة "أوبتا" للإحصاءات الرياضية.

وقال النجم الدولي المصري بعد المباراة "فوز مذهل اليوم"، مضيفا لدى سؤاله عن أهدافه "الأهم بالنسبة لي أن نبقى في الصدارة في كل مباراة".

مدرب الفريق يورغن كلوب يحتضن محمد صلاح بعد المباراة

​​أما مدربه الألماني يورغن كلوب فقال عنه "كان مذهلا طوال المباراة اليوم، وليس فقط من خلال أهدافه. أراد أن يساعد في عمليات الانطلاق من الخلف، وتسجيله ثلاثة أهداف هائل بالنسبة إليه ومهم جدا بالنسبة إلينا".

​​وحصل صلاح على جائزة "رجل المباراة"، والتي أهداها له زميله قائد الفريق جيمس ميلنر، إلا أن صلاح فاجأه بإعادتها إليه هدية له بوصوله للمباراة رقم 500 في الدوري الإنكليزي ومتمنيا بتحقيق بطولة معا.  

الدكتور أحمد اللواح أول طبيب مصري يتوفى بفيروس كورونا
الدكتور أحمد اللواح - أول طبيب مصري يتوفى بفيروس كورونا

نعت وزارة الصحة المصرية الاثنين طبيبا وافته المنية صباح اليوم جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد بعدما أمضى في العزل المنزلي نحو 12 يوما. 

وقضى طبيب التحاليل والأستاذ بكلية طب جامعة الأزهر الدكتور أحمد اللواح (57 عاما) بعدما نقل إلى المستشفى في حالة حرجة متأثرا بمضاعفات مرض كوفيد-19. 

وانتقلت العدوى للطبيب بعد مخالطته مريضا هنديا، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية. 

وكان المريض الهندي يعمل مهندسا في أحد مصانع بورسعيد ويسكن بجوار الطبيب، وطلب إجراء بعض التحاليل لأنه لا يشعر بأنه بخير. وبعد أن اجرى التحاليل طلب منه سرعة التوجه لإجراء أشعة مقطعية على الصدر، وكانت النتيجة أن هناك تغيرا في الرئة ما يعني إصابته بفيروس كورونا. 

ويستعين بعض الأطباء في مصر بإجراء الأشعة المقطعية بدلا من اختبار كورونا، بسبب ندرته في معظم المستشفيات والمختبرات، ما عدا بعض المستشفيات الحكومية. 

وأخطر الطبيب اللواح السلطات الصحية بمحافظة بورسعيد، والتي قامت بدورها بعزل المهندس الهندي وإيقاف العمل بالمصنع ووضعه تحت الحجر الصحي لمدة أسبوعين. 

وقام الطبيب بإجراء بعض التحاليل لنفسه، فتبين له أنه مصاب بالفيروس، فعزل نفسه لمدة تسعة أيام، ثم طلب من زميل له التواصل مع المسؤولين لإتاحة مكان له في مستشفى به جهاز تنفس صناعي. 

وبالفعل بعد الاتصالات، تم نقل الطبيب إلى مستشفى التضامن ببورسعيد، التي قامت بعمل تحاليل إضافية له ولأفراد أسرته، فتأكد أنه مصاب وابنته ذات الـ22 عاما، فتم نقلهما إلى مستشفى أبو خليفة المخصصة للعزل بمحافظة الإسماعيلية. 

وكان الطبيب قد وصل إلى المستشفى في حالة متدهورة بحسب وزارة الصحة، ثم تحسنت حالته مع جهاز التنفس الاصطناعي، لكن سرعان ما تدهورت مرة أخرى فجأة في وقت مبكر من صباح يوم الاثنين ووافته المنية. 

وزارة الصحة تنعي وفاة الطبيب "أحمد عبده اللواح" نتيجة إصابتة بفيروس كورونا المستجد تنعي وزارة الصحة والسكان المصرية،...

Posted by ‎الصفحة الرسمية للمتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان‎ on Monday, March 30, 2020

 

وأدى الفريق الطبي في المستشفى صلاة الجنازة على الطبيب الراحل في الهواء الطلق 

وكان مسؤولون قد قالوا إن جثث المتوفين بفيروس كورونا يتم لفها بثلاثة أغطية، آخرها جلدي.

وأطلق البعض على الطبيب أحمد اللواح وصف "شهيد الجيش الأبيض".