خلال جلسة محاكمة متهمين من جماعة الإخوان المسلمين في يوليو 2018
خلال جلسة محاكمة متهمين من جماعة الإخوان المسلمين في يوليو 2018

بعد حكم بالإعدام ثم حكم بالمؤبد في القضية ذاتها، قضت محكمة جنايات الجيزة الخميس ببراءة كل من مرشد الإخوان المسلمين محمد بديع ووزير التموين السابق باسم عودة وسبعة آخرين في القضية المعروفة إعلاميا بـ"أحداث مسجد الاستقامة".

وكان مفتي الجمهورية في مصر شوقي علام، قد رفض في السابع من آب/ أغسطس 2014 حكما قضائيا أصدرته محكمة جنايات الجيزة في 16 حزيران/يونيو 2014 بإعدام بديع و13 من قيادات الجماعة في قضية أحداث مسجد الاستقامة في الجيزة.

وفي الـ30 من آب/ أغسطس 2014، خفض القاضي الحكم ضد بديع من حكم مبدئي بالإعدام إلى حكم بالسجن المؤبد، لكن المحكمة برأت المتهمين الخميس بعد أن قبلت محكمة النقض الطعن المقدم من المرشد العام للإخوان وعدد آخر من المتهمين في القضية.

وكانت النيابة العامة قد وجهت للمتهمين، تهم القتل العمد، والشروع في القتل، والانضمام إلى جماعة الغرض منها تكدير الأمن والسلم العام، والإضرار العمدي بالممتلكات العامة والخاصة، ومقاومة السلطات.

وتعود القضية إلى اشتباكات بين أنصار جماعة الإخوان المسلمين ومعارضين لها في شهر تموز/يوليو 2013 في القاهرة، فيما عرف إعلاميا في مصر بـ"أحداث مسجد الاستقامة" القريب من منطقة أحداث العنف التي أسقطت 10 قتلى و20 جريحا.

وأفادت تقارير صحافية محلية عن رئيس المحكمة بأن صدور حكم البراءة جاء بسبب أن الشهود نسبوا الفعل إلى جماعة الإخوان دون تحديد الفاعل منها "فبات الأمر مجهولا".

طالبة ماجستير تخضع لفحص درجة حرارتها عند دخولها جامعة القاهرة التي لا تزال بعض البرامج الدراسية مستمرة رغم انتشار وباء كورونا- 15 مارس 2020
طالبة ماجستير تخضع لفحص درجة حرارتها عند دخولها جامعة القاهرة التي لا تزال بعض البرامج الدراسية مستمرة رغم انتشار وباء كورونا- 15 مارس 2020

نقلت وسائل إعلام مصرية عن المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، نادر سعد، قوله إنه ليست لدى الحكومة نية لتشديد إجراءات تقييدية جديدة لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.

نادر سعد، كشف أن ساعات الحظر لن تمدد، وقال إن تدابير الوقاية تحترم على العموم.

لكنه لفت إلى أن مصريين عادوا من الكويت رفضوا إجراءات الحجر الصحي لمدة 14 يومًا وأصروا على العودة لمنازلهم، واعتبر ذلك من قبيل التصرف "غير المسؤول".

المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري، أوضح في السياق أن المواطنين المصريين استجابوا بطريقة "مثلى" لتدابير السلامة التي أوصت بها الحكومة والجهات الوصية.

لكنه عقّب قائلا "لا يجب أن يجعلنا ذلك نتراخى، بل يجب أن نستمر على نفس الوتيرة للحفاظ على النجاح الذى تحقق حتى الآن".

وكانت مصر قد أغلقت مستشفيات عدة وفرضت حجرا صحيا في عدد من "المراكز" في محاولة لوقف تزايد الاصابات بفيروس كورونا المستجد في البلد العربي الأكثر اكتظاظا.

وحض الأطباء في مصر الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي على البقاء في منازلهم لمنع تفشي الفيروس.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية 567 إصابة بكوفيد-19 و36 وفاة.

وفرضت مصر حظر تجوّل ليليا الأسبوع الماضي لمدة أسبوعين في محاولة لاحتواء الوباء الذي أسفر عن أكثر من 40 ألف وفاة في العالم.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (250 دولارا) وحتى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.