قوات أميركية في سوريا. أرشيفية
قوات أميركية في سوريا. أرشيفية

أكد المتحدث باسم البنتاغون كوماندر شون روبرتسون لـ"الحرّة"، أن العمليات ضد "داعش" لم تتوقف وأنها متواصلة لتحرير آخر معاقل الخلافة المزعومة.

ورفض روبرتسون وصف ما يحصل بأنه "انطلاق أو بداية عملية"، مشددا على ان أيّ عمل عسكري يمرّ بمراحل تكتيكية تشهد تكثيفا للعمليات او انخفاضا لها.

وأضاف "وفقا لبيان التحالف الدولي الاثنين الماضي، فإن سلاحي الجوّ والمدفعية التابعين له، نفذ 186 عملية ضد التنظيم بين العاشر من شباط/فبراير الماضي والـ23 منه".

وكان الرئيس دونالد ترامب قد أعلن الخميس أنه جرى استعادة مئة في المئة من الأراضي التي احتلها "داعش".

المبادرة نالت قبول حفتر وصالح
المبادرة نالت قبول حفتر وصالح

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي السبت مبادرة لحل الأزمة الليبية تتضمن إعلانا دستوريا وتفكيك الميليشيات وإعلان وقف لإطلاق النار.

وقال السيسي في مؤتمر صحفي مشترك عقده في القصر الرئاسي في القاهرة مع قائد قوات شرق ليبيا خليفة حفتر ورئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح إن المبادرة ستكون ليبية ـ ليبية وتحمل اسم "إعلان القاهرة".

وأضاف أن المبادرة تتضمن دعوة كل الأطراف لوقف لإطلاق النار في ليبيا اعتبارا من الثامن من الشهر الجاري، واحترام الجهود والمبادرات الأممية بشأن ليبيا وإحياء المسار السياسي لحل الأزمة اللبيبة.

ويأتي إطلاق المبادرة المصرية بالتزامن مع تنفيذ قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية السبت عملية لاستعادة مدينة سرت من القوات الموالية لحفتر، وذلك في أعقاب تسجيلها سلسلة انتصارات عسكرية خلال اليومين الماضيين.

وأعلنت قوات الوفاق الوطني استعادة السيطرة على مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق العاصمة طرابلس)، المعقل الأخير للقوات الموالية للمشير خليفة حفتر في غرب البلاد. 

وتأتي استعادة ترهونة عقب أقل من يوم واحد على استعادة السيطرة على طرابلس وضواحيها بالكامل، بعد تمكنها من إخراج قوات حفتر من جنوب العاصمة، إثر معارك استمرت أكثر من عام.

وسبقت ذلك استعادة مدن الساحل الغربي، لتكون المنطقة الممتدة من العاصمة طرابلس غربا وصولا إلى معبر راس جدير الحدودي مع تونس، تحت سيطرة قوات حكومة الوفاق الوطني بالكامل.