المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب
المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب

لم تستطع المطربة شيرين عبد الوهاب إخفاء تأثرها بأزمتها الحالية واتهامها بـ"الإساءة للدولة"، ووقفها عن الغناء في مصر، خلال حفل لها في القرية العالمية في دبي، معلنة أن اللاعب الدولي محمد صلاح اتصل بها ليساندها. 

ولا تزال المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب موقوفة عن الغناء في مصر بعد قرار نقابة المهن الموسيقية التي أحالتها للتحقيق إثر تصريحها خلال حفلة بالبحرين في بعبارة "أنا هنا أتكلم براحتي.. في مصر ممكن يسجنوني".

​​ورفعت دعوى قضائية ضد المطربة شيرين تتهمها بـ"الإساءة للدولة" وتعرضت لحملة تشويه من المؤيدين للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وردا على اتهامها بـ"الإساءة للدولة"، بدأت شيرين إحياء الحفل بغناء أغنية "مشربتش من نيلها" بعد أن كانت قد امتنعت عن غنائها لفترة طويلة. 

وقالت شيرين خلال الحفل الذي أقيم الجمعة "من يومين صحيت الصبح على تليفون من حد انتو بتحبوه جدا، اتصل بيا عشان يقولي انتي كويسة؟ واحنا بنحبك، وخليكي جامدة، كان محمد صلاح".

وطالبت الجمهور الذي كان حاضرا بالمئات بتحية اللاعب "عايزة أسمعله أحلى مليون تحية"، مشيرة إلى أن هذه المكالمة أسعدتها وأعطتها قوة.

​​وخلال الحفل طالبها أحد الحضور بغناء أغنية "جرح تاني" فردت بعبارة "ده جرح تالت" في إشارة لأزمتها الحالية مع نقابة الموسيقيين والتي تعد الأزمة الثالثة لها.

وقررت نقابة المهن الموسيقية تأجيل التحقيق مع شيرين إلى 10 أبريل المقبل، لحيث مثولها بنفسها أمام لجنة التحقيق بعد أن كانت قد أنابت محاميها في جلسة التحقيق التي انعقدت الأربعاء الماضي.

​​ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي توقف فيها شيرين وتعتذر، حيث أوقفت في نهاية 2017 بعد تداول فيديو لها من حفل في الإمارات، كانت طلبت فيه إحدى الحاضرات غناء أغنية "مشربتش من نيلها" لترد شيرين بسخرية "هايجيلك بلهارسيا".

​​وكانت عدد من الفنانات قد ساندت شيرين في أزمتها، مثل إليسا وأنغام.

أعداد الإصابات في مصر تقترب من 800 حالة
أعداد الإصابات في مصر تقترب من 800 حالة

تظاهر عدد من أهالي قرية الهياتم في محافظة الغربية بمصر اعتراضا على الحجر الذي تفرضه السلطات والتي تستهدف منها وقف انتشار فيروس كورونا المستجد.

وفرضت السلطات حظرا على مواطني القرية خاصة بعد هروب أحد الأهالي منها رغم الإجراءات الأمنية المشددة.

وقال وكيل وزارة الصحة في محافظة الغربية لمراسل الحرة الدكتور عبدالناصر حميدة إنه تم الانتهاء من جميع مستشفيات محافظة الغربية لاستقبال أي حالات مرضية طارئة خاصة بفيروس كورونا.

وأشار إلى نقل العيادات الخارجية إلى خارج المحافظة والإبقاء فقط على الحالات الطارئة وذلك استعدادا لما قد يحدث بسبب فيروس كورونا المستجد.

واكتشفت السلطات وجود 12 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد وتشتبه في 22 حالة أخرى على الأقل.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد طالبت الاثنين السلطات المصرية إلى توفير مزيد من أماكن الرعاية الصحية تحسبا لاحتمال أن تشهد "انتقالا على نطاق أوسع" لفيروس كورونا المستجد.

وقال إيفان هوتين مدير إدارة الأمراض السارية بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط بالمنظمة "للأسف هناك سيناريو عن احتمالية انتقال المرض على نطاق أوسع مما قد يؤدي إلى أعداد كبيرة من الحالات" في مصر.

وتابع "وبينما نبذل قصارى جهدنا لتفادي هذا السيناريو يجب علينا التأهب لهذه الاحتمالية، مما يعني ضرورة التخطيط لتخصيص مزيد من مرافق العزل لحالات الاصابة الخفيفة ومزيد من الأسرة في المستشفيات لحالات الاصابة الوخيمة ومزيد من الأسرة في وحدات العناية المركزة للحالات الحرجة".

ووفقا لوزارة الصحة المصرية، سجلت مصر 779 إصابات بكوفيد-19، بينها 52 وفاة.

وفرضت مصر حظر تجول ليليا الأسبوع الماضي لمدة أسبوعين في محاولة لاحتواء الوباء.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (250 دولارا) وحتى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.