آثار الانفجار أمام معهد الأورام بمنطقة قصر العيني
آثار الانفجار أمام معهد الأورام بمنطقة قصر العيني

وصف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حادث انفجار إحدى السيارات بمنطقه القصر العيني أمام "معهد الأورام"، بـ"الإرهابي"، في الوقت الذي قالت فيه وزارة الداخلية إن السيارة المتسببة في الحادث كان بداخلها كمية من المتفجرات أدى حدوث التصادم إلى انفجارها.

وقال السيسي في تدوينة له على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي "أتقدم بخالص التعازي للشعب المصري ولأسر الشهداء الذين سقطوا نتيجة الحادث الإرهابي الجبان في محيط منطقة القصر العيني مساء الأمس".

وأدى الحادث إلى سقوط 20 قتيلا وأكثر من 30 جريحا في القاهرة، بحسب ما أعلنت السلطات المصرية.

وقال السيسي "أؤكد على أن الدولة المصرية بكل مؤسساتها عازمة على مواجهة الإرهاب الغاشم واقتلاعه من جذوره متسلحة بقوة وإرادة شعبها العظيم".

واتهمت وزارة الداخلية حركة حسم الإرهابية بالوقوف وراء الحادث وقالت إن "التحريات المبدئية توصلت إلى وقوف حركة حسم التابعة لجماعة الاخوان الارهابية وراء الإعداد والتجهيز لتلك السيارة استعداداً لتنفيذ احدى العمليات الإرهابية بمعرفة أحد عناصرها".

أشخاص قرب الانفجار الذي وقع في القاهرة
"سيارة محملة بالمتفجرات".. الداخلية تكشف تفاصيل انفجار القاهرة
كشفت وزارة الداخلية المصرية الاثنين أنه وفي إطار الفحص المبدئي لحادث انفجار إحدى السيارات بمنطقه القصر العيني أمام "معهد الأورام"، تبين أنه نتيجة تصادم إحدى السيارات الملاكي بثلاث سيارات وذلك في أثناء محاولة سيرها عكس الاتجاه.

​​

تم التوصل إلى الجاني، وهو مصري الجنسية وتم إلقاء القبض عليه بعد هروبه إلى محافظة بغداد
تم التوصل إلى الجاني، وهو مصري الجنسية وتم إلقاء القبض عليه بعد هروبه إلى محافظة بغداد

في جريمة مروعة هزت الشارع المصري والعراقي، أقدم مواطن مصري مقيم في العراق على قتل 4 مصريين في مدينة البصرة جنوب البلاد.

وأكد مراسل "الحرة" في العراق أن شرطة البصرة ألقت القبض على متهم مصري الجنسية قتل أربعة مصريين آخرين وقطع جثثهم وألقاها في مكبين للنفايات في منطقتي الطويسة ودور النفط.

وقالت قيادة شرطة البصرة في بيان إنها تلقت بلاغا عن "العثور على أجزاء جثث مقطعة في المكبين المذكورين".

وأوضحت الشرطة أنها عثرت بعد البلاغ "على أدلة تخص جريمة القتل من بينها ملابس ملطخة بالدماء ومطرقة وسكين وبقايا شعر".

وأضاف البيان أنه "بعد التحري وجمع المعلومات، تبين أن هناك أربعة أشخاص يحملون الجنسية المصرية مفقودين، بحسب ما أفادت به القنصلية المصرية في البصرة".

وأضافت الشرطة أنهم "كانوا يزاولون عملهم  في دور قيد الإنشاء".

وتابعت أنه "بعد البحث والتقصي، تم التوصل إلى الجاني، وهو مصري الجنسية وتم إلقاء القبض عليه بعد هروبه إلى محافظة بغداد".

ولفت البيان إلى أن المتهم اعترف بقتل هؤلاء الأربعة وتقطيع أجسادهم وتوزيعها في مناطق متفرقة في مركز مدينة البصرة.