آثار الانفجار أمام معهد الأورام بمنطقة قصر العيني
آثار الانفجار أمام معهد الأورام بمنطقة قصر العيني

فتحت برامج تلفزيونية مصرية مساء الإثنين هواتفها لتبرعات رجال الأعمال والشخصيات العامة، جمعت أكثر من 80 مليون جنيه الإصلاح الأضرار التي لحقت بالمعهد القومي للأورام جراء انفجار سيارة كانت تحمل متفجرات أمامه.

وتضاربت الأنباء حول تبرع اللاعب المصري المعروف محمد صلاح، تداول مغردون أن اللاعب في صفوف نادي ليفربول الإنكليزي تبرع بثلاثة ملايين دولار. ولم يؤكدصلاح أو وكيله صحة الخبر.

لكن رغم ذلك، انتقد ناشطون رجال أعمال وأثرياء مصريين قدموا تبرعات بمبالغ قليلة، مثل الملياردير المصري نجيب ساويرس الذي تبرع بمليون جنيه فقط.
 

​​وأعلن الإعلامي المصري عمرو أديب أن معهد الأورمان تبرع بمبلغ 10 مليون جنيه. 

وأعلن هشام طلعت مصطفى رجل الأعمال، الذي خرج من السجن بعفو من الرئيس عبد الفتاح السيسي، التبرع بملغ 10 ملايين جنيه. 

ورجل الأعمال نجيب ساويرس أعلن التبرع بمبلغ مليون جنيه، وكذلك رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة تبرع بمبلغ مليون جنيه. 

فيما أكد رجل الأعمال ومالك شركة للسيراميك التبرع بالسيراميك الخاص بإعادة ترميم معهد الأورام .

وكان التبرع الأكبر الذي تم الإعلان عنه مقدما من ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد بمبلغ 50 مليون جنيه.

وأسفر انفجار السيارة بطريق كورنيش النيل أمام المعهد القومي للأورام، عن مصرع 20 شخصا، وإصابة 47 آخرين، لكن معظم التبرعات كانت للمبنى وليست للضحايا.

وأعلنت وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي تخصيص خمسة ملايين جنيها لترميم معهد الأورام من حساب بنك ناصر الاجتماعي.

وأعلنت الوزيرة المصرية تخصيص 100 ألف جنيه تعويضا للقتلى و50 ألف جنيه للمصاب و100 ألف جنيه للعجز الكلي.

وقعت مصر والإمارات مشروع تطوير رأس الحكمة الجمعة
وقعت مصر والإمارات مشروع تطوير رأس الحكمة الجمعة | Source: Facebook/ EgyptianCabinet

قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، إن جزءا من المبالغ المعلن عنها في الاتفاق الذي وقعته مصر مع الإمارات بشأن مشروع تطوير منطقة رأس الحكمة وصلت إلى البنك المركزي.

ووقعت مصر والإمارات اتفاقية شراكة استراتيجية بقيمة 35 مليار دولار لتطوير شبه الجزيرة الساحلية.

وأعلنت شركة "إيه دي كيو" (ADQ) الإماراتية القابضة، يوم الجمعة الماضي، استثمارها 35 مليار دولار في مشروع رأس الحكمة في مصر، والذي استحوذت على حقوق تطويره بـ24 مليار دولار بحسب بيان للشركة.

ملامح أولية للصفقة "الغامضة".. ماذا وراء "الاستثمار الكبير" في مصر؟
في بيان وصفه البعض بـ"الغامض"، أعلنت الحكومة المصرية، عن الموافقة على "أكبر صفقة استثمار مباشر بالشراكة مع كيانات كبرى"، ما أثار التساؤلات حول تفاصيل تلك الصفقة، وماهية تلك الكيانات، وهو ما يرسم ملامحه الأولية مسؤولون ومختصون تحدث معهم موقع "الحرة".

وكشفت شركة "ADQ" القابضة أن مشروع رأس الحكمة سيستقطب استثمارات تزيد قيمتها عن 150 مليار دولار، حيث سيبدأ العمل بمشاريعها في 2025، وتحتفظ الحكومة المصرية بحصة نسبتها 35 في المئة.

ورأس الحكمة هي "منطقة ساحلية تمتد على بعد 350 كلم شمال غرب القاهرة"، حيث تطمح الشركة القابضة لجعلها "وجهة رائدة (...) لقضاء العطلات على شواطئ البحر الأبيض المتوسط، ومركزا ماليا ومنطقة حرة مجهزة ببنية تحتية عالمية".

وستمتد مدينة "رأس الحكمة على مساحة تزيد عن 170 مليون متر مربع"، وستضم مرافق سياحية ومنطقة حرة ومنطقة استثمارية بالإضافة إلى مساحات سكنية وتجارية وترفيهية.