آثار الانفجار الضخم في وسط القاهرة أمام معهد الأورام
آثار الانفجار الضخم في وسط القاهرة أمام معهد الأورام

أعلنت وزارة الداخلية المصرية الخميس تحديد هوية المنفذ والمخططين في تفجير معهد الأورام في القاهرة، وفق ما أفادت به وسائل إعلام مصرية.

وقالت الوزارة في بيان إن "الإرهابى عبد الرحمن خالد محمود عضو حركة حسم الإرهابية هو منفذ حادث معهد الأورام".

وأضافت أن قوات الأمن ضبطت مخزن متفجرات في مداهمة أمنية مرتبطة بحادث معهد الأورام.

وسقط في الانفجار 19 قتيلا و30 جريحا وفق ما أعلنت وزارة الصحة المصرية الاثنين.

وكانت وزارة الداخلية قد كشفت الاثنين أن الفحص المبدئي للحادث بين أن الانفجار وقع وقع في منطقة المنيل بالقاهرة نتيجة تصادم إحدى السيارات الملاكي بثلاث سيارات وذلك في أثناء محاولة سيرها عكس الاتجاه.

وقالت الوزارة إن الأجهزة المعنيه حددت السيارة المتسببة في الحادث وخط سيرها، تبين أنها إحدى السيارات المبلغ بسرقتها من محافظة المنوفية منذ بضعة أشهر، كما أشار الفحص الفني إلى أن السيارة كان بداخلها كمية من المتفجرات أدى حدوث التصادم إلى انفجارها.

مقتل ثمانية مسلحين

وكانت وسائل إعلام مصرية قد أفادت الخميس بمقتل مسحلين في اشتباكات مع قوات الأمن بمحافظة الفيوم جنوب غرب القاهرة.

وذكرت المصادر أن وزارة الداخلية نقذت حملة مداهمات بالمنطقة تخللها تبادل لإطلاق النار أسفر عن مقتل ثمانية مسلحين.

 

 

أعداد الإصابات في مصر تقترب من 800 حالة
أعداد الإصابات في مصر تقترب من 800 حالة

تظاهر عدد من أهالي قرية الهياتم في محافظة الغربية بمصر اعتراضا على الحجر الذي تفرضه السلطات والتي تستهدف منها وقف انتشار فيروس كورونا المستجد.

وفرضت السلطات حظرا على مواطني القرية خاصة بعد هروب أحد الأهالي منها رغم الإجراءات الأمنية المشددة.

وقال وكيل وزارة الصحة في محافظة الغربية لمراسل الحرة الدكتور عبدالناصر حميدة إنه تم الانتهاء من جميع مستشفيات محافظة الغربية لاستقبال أي حالات مرضية طارئة خاصة بفيروس كورونا.

وأشار إلى نقل العيادات الخارجية إلى خارج المحافظة والإبقاء فقط على الحالات الطارئة وذلك استعدادا لما قد يحدث بسبب فيروس كورونا المستجد.

واكتشفت السلطات وجود 12 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد وتشتبه في 22 حالة أخرى على الأقل.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد طالبت الاثنين السلطات المصرية إلى توفير مزيد من أماكن الرعاية الصحية تحسبا لاحتمال أن تشهد "انتقالا على نطاق أوسع" لفيروس كورونا المستجد.

وقال إيفان هوتين مدير إدارة الأمراض السارية بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط بالمنظمة "للأسف هناك سيناريو عن احتمالية انتقال المرض على نطاق أوسع مما قد يؤدي إلى أعداد كبيرة من الحالات" في مصر.

وتابع "وبينما نبذل قصارى جهدنا لتفادي هذا السيناريو يجب علينا التأهب لهذه الاحتمالية، مما يعني ضرورة التخطيط لتخصيص مزيد من مرافق العزل لحالات الاصابة الخفيفة ومزيد من الأسرة في المستشفيات لحالات الاصابة الوخيمة ومزيد من الأسرة في وحدات العناية المركزة للحالات الحرجة".

ووفقا لوزارة الصحة المصرية، سجلت مصر 779 إصابات بكوفيد-19، بينها 52 وفاة.

وفرضت مصر حظر تجول ليليا الأسبوع الماضي لمدة أسبوعين في محاولة لاحتواء الوباء.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (250 دولارا) وحتى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.