صورة قديمة لمقر إنشاء محطة الضبعة النووية في مصر
صورة قديمة لمقر إنشاء محطة الضبعة النووية في مصر

أثار الانفجار النووي في قاعدة تجارب صواريخ في روسيا مخاوف في مصر، خاصة وأن شركة روساتوم المسؤولة عن الانفجار هي ذاتها التي تنشئ أول محطة طاقة نووية في مصر، وسط تساؤلات إن كان التاريخ سيعيد نفسه.

وتوفي خمسة موظفين في وكالة روساتوم النووية الروسية في هذا الانفجار. وذكرت الوكالة أنهم كانوا يعملون على "أسلحة جديدة" ويقدمون الدعم الهندسي والتقني لـ"مصدر الطاقة النظائرية" المستخدمة في محرك الصواريخ التي يجري تطويرها.

وأعلنت وكالة الارصاد الجوية الروسية، الثلاثاء، أن النشاط الإشعاعي بعد الانفجار الذي حصل الخميس في قاعدة تجارب الصواريخ في الشمال الروسي، تجاوز 16 مرة المستوى المعتاد، من دون أن يشكل مع ذلك خطرا على الصحة.

وتساءل مصريون عما إذا كان التاريخ سيعيد نفسه، عندما علقت مصر إجراءات إقامة محطة نووية لإنتاج الكهرباء في منطقة الضبعة ذاتها، بعد كارثة تشيرنوبيل النووية في العام 1986، بعد أن كانت مصر قد بدأت في إنشائها في مطلع ثمانينيات القرن الماضي.

​​​

​​

​​

​​

​​

​​​​ولم تقم مصر منذ ذلك الحين بأي مشروع في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية، لكن في عام 2008 عادت مصر وقررت إحياء مشروع المحطة النووية لإنتاج الكهرباء، وكانت روسيا تتنافس مع دول أخرى للفوز به إلا أن المشروع لم يكتمل.

وفي القاهرة في ديسمبر 2017، شهد الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والروسي فلاديمير بوتين توقيع عقد إنشاء أول محطة طاقة نووية في مصر في منطقة الضبعة التي تقع بالساحل الشمالي الغربي على بعد نحو 260 كيلومترا غرب الإسكندرية، بقيمة 25 مليار دولار.

ومن المستهدف بدء تشغيل المحطة التي ستشيدها روسيا بقدرة 4800 ميجا وات في منطقة الضبعة بشمال مصر بحلول 2026.

الكاتب والروائي المعروف إبراهيم عبد المجيد تساءل عن سبب عدم اتجاه مصر لإنشاء محطات طاقة شمسية بدلا من النووية التي "ستقضي على قرى الساحل الشمالي كلها مع أول تسريب".

​​​​وتساءل أحمد عز العرب عما إذا كانت مصر ستراجع نفسها في مشروع الضبعة ودراسة جدواه أم "نواصل كرهنا ورفضنا لعمل أي دراسة جدوى لأي مشروع"، ملمحا إلى حديث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في السابق قال فيه "إذا كنا تعاملنا مع مصر بدراسات الجدوى فقط كنا سنحقق 25 في المئة فقط مما حققناه".

​​​​وبعد تصاعد وتيرة المطالبة بمراجعة ودراسة جدوى المشروع، أصدرت رئاسة مجلس الوزراء المصري بيانا قالت إن "هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء تؤكد أنه لا علاقة على الإطلاق بين التجربة التي كانت تتم على أحد الصواريخ العاملة بالوقود النووي وبين محطات الطاقة النووية عموما"، واصفة الربط بين الأمرين بـ"المبالغة".

وذكر بيان مجلس الوزراء في بيان نشره على صفحته على فيسبوك أن "محطة الطاقة النووية بالضبعة هي من الجيل الثالث المطور ولها مبنى احتواء مزدوج يستطيع تحمل اصطدام طائرة تزن 400 طن محملة بالوقود وتطير بسرعة 150 متر على الثانية (..) وتتحمل تسونامي حتى 14 مترا، فضلا عن قدرتها على الإطفاء بالأمن التلقائي دون تدخل العنصر البشري ومزودة أيضا بمصيدة قلب المفاعل حال انصهاره".

​​

التحقيق مستمر في وفاة نيرة الزغبي
التحقيق مستمر في وفاة نيرة الزغبي

أعادت النيابة العامة في مصر التحقيق في وفاة طالبة جامعة العريش، في شمال سيناء، التي توفيت في ظروف غامضة، بعد أن قالت روايات إنها تعرضها لابتزاز بصور خاصة، فيما قال محامي أسرتها إنها تعرضت للتسمم، ونفى شبهة الانتحار.

وتقول بعض الروايات المنتشرة على مواقع التواصل إن نيرة الزغبي (19 عاما) انتحرت للتخلص من ابتزاز زملائها في المدينة الجامعية والكلية، بعد حصولهم على مقاطع مصورة لها في أوضاع خاصة، فيما أكد آخرون أنها تعرضت للقتل بالسم، وأن قطتها نفقت فورا بعد أن شربت من نفس الكوب الذي كان لنيرة، والأخيرة رواية تناقلها محامي الأسرة.

وقررت النيابة العامة، السبت، إعادة التحقيق في وفاة نيرة، المعروفة بطالبة العريش، بعدما انتهت التحقيقات في المرة الأولى إلى عدم وجود شبهة جنائية وراء وفاتها يوم 24 فبراير. 

وقال البيان إنه "إزاء ما تم تداوله إعلاميا وبمواقع التواصل الاجتماعي قامت نيابتا استئناف المنصورة والإسماعيلية بإعادة فتح التحقيقات في الواقعة".

واستخرجت النيابة الجثمان وأمرت بتشريحه لبيان سبب الوفاة، وشرعت في استدعاء كل من له صلة بالواقعة أو لديه معلومات، وفحص الموبايلات (الهواتف) الخاصة بكل المتهمين وتفريغ محتواها، وكذا تفريغ الكاميرات الخاصة بالمدينة الجامعية.

وقررت وزارة الداخلية إيقاف والد زميلة لها متهمة بابتزازها عن العمل، ورتبته رائد، لضمان نزاهة التحقيق، وفق صحيفة الشروق.

وكانت نيرة وصلت إلى مستشفى العريش في 24 فبراير مصابة بهبوط حاد في الدورة الدموية، ودخلت في غيبوبة ثم فارقت الحياة.

وبعد ذلك، دشن طلبة في الجامعة ومستخدمون لشبكات التواصل الاجتماعي حملة تحت شعار "حق طالبة العريش" كاشفين أن وفاة نيرة كانت بعد خلافات بينها وإحدى زميلاتها "نتيجة لمشادة كلامية".

وبحسب موقع المصري اليوم فقد صورتها زميلتها "خلسة أثناء استحمامها لإذلالها والتنمر عليها نتيجة المشادة التي وقعت بينهما".

ونقل الموقع عن صديقات الطالبة "نيرة" أن "زميلتها أرسلت لها تهديدات كثيرة، بأنها سوف تقوم بفضحها بنشر تلك الصور على تطبيقات التواصل الاجتماعي، مطالبة إياها بالاعتذار لها، حيث رضخت الطالبة للأمر واعتذرت على مجموعة خاصة على تطبيق الواتساب الخاص بطلبة الكلية لإنهاء الخلاف".

وتشير صحيفة "الشروق" إلى تداول صورة التقطت خلسة للطالبة نيرة أثناء وجودها داخل الحمام، ثم ابتزازها بها من قبل زملاء آخرين في الجامعة، ما دفعها للانتحار.

وفي صورة متداولة لمحادثة على تطبيق واتساب، طرح أحد الطلاب استفتاء على "جروب الدفعة"، يطلب التصويت على طرح الصورة يوم السبت أو اليوم الساعة 12، دون تحديد هوية صاحب الصورة، وتزعم إحدى الروايات أن هذه المحادثة كانت سببا أخيرا في تزايد الضغوط على طالبة العريش.

وزعم أحد الحسابات أن الطلاب المتهمين بابتزاز الطالبة كتبوا على مجموعة واتساب: "الشيخة اللي كانت بتصلي بينا فالسكن وعاملها نفسها إمام، تحبوا نفضحها يوم السبت ولا النهاردة الساعة 12 بالليل؟".

والأحد، قال صلاح محمود عبد الرازق، والد نيرة، إنه تقدم بشكوى إلى مكتب وزير التعليم العالي والبحث العلمي، يطالبه فيها بالتحقيق في وفاة ابنته.

وأكد والدة الفتاة في تصريحات لصحيفة الفجر أن "الجميع يشهد بأخلاقها وتقواها وإيمانها بربها، مشددا على أن هذا الإيمان يتنافى تماما مع فكرة الانتحار". 

وتشير الشكوى، وفق الصحيفة، إلى أن زميلة لنيرة في السكن الجامعي اتصلت بها في يوم الحادث، وأخبرتها بأنها مريضة وتتقيأ، وتم نقلها إلى مستشفى الجامعة بالعريش، نحو الساعة 5:30 مساء، "دون أن يقوم أحد بتقديم الإسعافات الأولية لها".

من جهته، قال محمد سلامة، محامي أسرة نيرة، في تصريحات لبرنامج "كلمة أخيرة" مع الإعلامية لميس الحديدي، إن الضحية، قبل وفاتها بساعات قليلة، كانت تتحدث مع والدها على الهاتف، وقد حول لها مبلغا ماليا.

ونفى المحامي فرضية ابتزاز زميلتها لضعف المستوى المادي للضحية وعائلتها.

وفقا للمحامي، فإن الضحية شعرت مع إفطارها من الصيام بمغص شديد في المعدة، وأخبرت  والدتها على الهاتف بذلك، وذهبت أيضا لمشرفة المدينة الجامعية تشتكي لكن المشرفة تأخرت في التصرف، حتى اتصلت برئيس المدينة الجامعية وبدوره اتصل بالعميد، وتأخروا جميعا في نقل الطالبة إلى المستشفى.

وأضاف المحامي أن والد نيرة عندما ذهب إلى المستشفى، وجد ابنته موصولة بجهاز الأكسجين وأنابيب بفمها بعد أن استغرقت محاولات إنقاذها ساعات طويلة لكن دون جدوى.

وذكر المحامي أن "الضحية ماتت مسمومة" مستندا في اعتقاده هذا إلى "موت قطة (هرة) بعد أكلها من نفس السرفيس (طبق الطعام) الذي كانت تأكل منه الضحية، قائلا: "أؤكد أن نيرة ماتت مسمومة لأن بعدها بقليل سرفيس الأكل اختفى، ووضع بمكان ما، وقطة وصلت له وكلت منه وماتت، فهذا دليل على وضع السم في الأكل أو الشراب".

وقال سلامة إن تقرير الوفاة المبدئي أشار إلى "حالة سم شديدة"، متابعا: "السم تم وضعه في طعام الإفطار، الانتحار مستبعد البنت كانت مؤمنة وكانت صائمة وتصلي، وكانت تحاول أن تبعد إحدى زميلاتها عن الغلط الذي تفعله مع زميلها (مواعدة زميلها)".

وقد نشر موقع "القاهرة 24" صورة وثيقة قال إنها للتقرير الطبي يؤكد دخولها للمستشفى وهي في حالة "إعياء شديد نتيجة تناولها مادة سامة"، إذ وصلت وهي " تعاني من اضطراب في درجة الوعي وهبوط حاد في الدورة الدموية، ونبضها ضعيف ناتج عن تناولها مادة سامة غير معلومة، حيث جرى تقديم الإسعافات الأولية لها إلا أنها فارقت الحياة".

ونفى ابن عم الطالبة للموقع أن وفاة "نيرة" كان بسبب تناولها لمادة سامة، وقال إنها "توفيت بمادة سامة غير معلومة".