محمد صلاح
محمد صلاح

تحدث الألماني هايكو فوغل، المدرب السابق لنادي بازل، عن بداية التجربة الأوروبية للمصري محمد صلاح، النجم الحالي لليفربول الإنكليزي، مع النادي السويسري، قبل أن يسطع نجمه في القارة العجوز وعلى امتداد العالم.

وأكد فوغل أن صلاح الذي انضم إلى بازل عام 2012، شكل موضع إعجاب وتساؤل بداية، قبل أن يظهر مستواه وقدراته، وينتقل لاحقا إلى روما الإيطالي، ومنه إلى ليفربول في صيف 2017، حيث لمع نجمه واختير أفضل لاعب في الدوري الممتاز في موسمه الأول، وهدافا له في الموسمين اللذين أمضاهما في شمال إنكلترا. 

وساهم ابن الـ27، الموسم الماضي في تتويج فريقه بلقب مسابقة دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة في تاريخه على حساب توتنهام، علما بأنه أدى دورا محوريا في موسم 2017-2018 في بلوغ الفريق الأحمر نهائي دوري الأبطال قبل الخسارة أمام ريال مدريد الإسباني.

وفي تصريحات لموقع "سبوكس" الإلكتروني الألماني، أشار فوغل الذي أشرف على بازل بين 2011 و2012، إلى أن صلاح أثار اهتمامه بداية عندما سجل هدفين في مرمى فريقه خلال مباراة ودية خاضها الأخير ضد المنتخب المصري لفئة ما دون 23 عاما.

وقال "بدا واضحا من البداية بالنسبة إلى أنه لاعب استثنائي، لكن تساءلت ما إذا كان يتمتع بالذهنية (اللازمة للنجاح في أوروبا)؟ لم أكن أعرف"، مضيفا "سأكذب إذا قلت إنني كنت أتوقع له مسيرة عالمية هائلة".

بعد تلك المباراة، طلب فوغل من كشّافي بازل متابعة صلاح في مصر حيث كان يدافع عن ألوان نادي المقاولون العرب، وإرسال أشرطة مصوّرة له من المباريات التي يخوضها لاعب الجناح الأيمن.

وأوضح فوغل للموقع الألماني "تساءلت ما إذا كانت الأشرطة قد تمّ تسريعها!"، في إشارة إلى السرعة الهائلة لصلاح في أرض الملعب.

وأضاف "كان يتمتع بكل شيء: السرعة، إنهاء الهجمة، القدم اليسرى".

لكن بداية صلاح مع الفريق لم تكن على قدر توقعات فوغل الذي أوضح "تدرب في اليوم الأول، تابع الجميع الحصة وبدأنا نتساءل عما إذا لديه شقيق توأم"، في إشارة إلى الفارق الكبير بين الأداء الذي ظهر عليه صلاح أشرطة الفيديو، والأداء الذي قدمه خلال الحصة التدريبية.

وتابع "في اليوم الثاني كان أفضل بعض الشيء، لكنه لم يكن جيدا (...) ثم أتى اليوم الثالث، وفيه دمّر كل شيء، كان يستحيل إيقافه".

وأضاف "كان رشيقا للغاية (...) نيله الكرة على قدمه اليسرى كان يتحول إلى هدف. بعد هذا الأداء، أدرك الجميع أننا نريد التعاقد معه".

وشدد فوغل الذي أقيل من منصبه في أكتوبر 2012 بعد أشهر من تحقيق الثنائية المحلية، على تفهمه للصعوبات التي عانى منها صلاح بداية، فهو "كان واثقا جدا من نفسه، لكنه كان يدخل عالما جديدا".

وأضاف "أتى إلينا من حر شمال إفريقيا. من الصعب دائما التأقلم مع محيط لا تتقن لغته (...) لم يكن قادرا على التحدث بالإنكليزية على الإطلاق. أراد تعلم الألمانية لكنني قلت له +تروى قليلا أيها البطل. (اللغة) الألمانية صعبة جدا. تعلم الإنكليزية وستكون كافية بالنسبة إليك".

الدكتور أحمد اللواح أول طبيب مصري يتوفى بفيروس كورونا
الدكتور أحمد اللواح - أول طبيب مصري يتوفى بفيروس كورونا

نعت وزارة الصحة المصرية الاثنين طبيبا وافته المنية صباح اليوم جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد بعدما أمضى في العزل المنزلي نحو 12 يوما. 

وقضى طبيب التحاليل والأستاذ بكلية طب جامعة الأزهر الدكتور أحمد اللواح (57 عاما) بعدما نقل إلى المستشفى في حالة حرجة متأثرا بمضاعفات مرض كوفيد-19. 

وانتقلت العدوى للطبيب بعد مخالطته مريضا هنديا، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية. 

وكان المريض الهندي يعمل مهندسا في أحد مصانع بورسعيد ويسكن بجوار الطبيب، وطلب إجراء بعض التحاليل لأنه لا يشعر بأنه بخير. وبعد أن اجرى التحاليل طلب منه سرعة التوجه لإجراء أشعة مقطعية على الصدر، وكانت النتيجة أن هناك تغيرا في الرئة ما يعني إصابته بفيروس كورونا. 

ويستعين بعض الأطباء في مصر بإجراء الأشعة المقطعية بدلا من اختبار كورونا، بسبب ندرته في معظم المستشفيات والمختبرات، ما عدا بعض المستشفيات الحكومية. 

وأخطر الطبيب اللواح السلطات الصحية بمحافظة بورسعيد، والتي قامت بدورها بعزل المهندس الهندي وإيقاف العمل بالمصنع ووضعه تحت الحجر الصحي لمدة أسبوعين. 

وقام الطبيب بإجراء بعض التحاليل لنفسه، فتبين له أنه مصاب بالفيروس، فعزل نفسه لمدة تسعة أيام، ثم طلب من زميل له التواصل مع المسؤولين لإتاحة مكان له في مستشفى به جهاز تنفس صناعي. 

وبالفعل بعد الاتصالات، تم نقل الطبيب إلى مستشفى التضامن ببورسعيد، التي قامت بعمل تحاليل إضافية له ولأفراد أسرته، فتأكد أنه مصاب وابنته ذات الـ22 عاما، فتم نقلهما إلى مستشفى أبو خليفة المخصصة للعزل بمحافظة الإسماعيلية. 

وكان الطبيب قد وصل إلى المستشفى في حالة متدهورة بحسب وزارة الصحة، ثم تحسنت حالته مع جهاز التنفس الاصطناعي، لكن سرعان ما تدهورت مرة أخرى فجأة في وقت مبكر من صباح يوم الاثنين ووافته المنية. 

وزارة الصحة تنعي وفاة الطبيب "أحمد عبده اللواح" نتيجة إصابتة بفيروس كورونا المستجد تنعي وزارة الصحة والسكان المصرية،...

Posted by ‎الصفحة الرسمية للمتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان‎ on Monday, March 30, 2020

 

وأدى الفريق الطبي في المستشفى صلاة الجنازة على الطبيب الراحل في الهواء الطلق 

وكان مسؤولون قد قالوا إن جثث المتوفين بفيروس كورونا يتم لفها بثلاثة أغطية، آخرها جلدي.

وأطلق البعض على الطبيب أحمد اللواح وصف "شهيد الجيش الأبيض".