البورصة المصرية بالقاهرة - أرشيفية
البورصة المصرية بالقاهرة - أرشيفية

توقفت التعاملات بالبورصة المصرية الأحد لمدة نصف ساعة الأحد، بعد وصول نسبة هبوط مؤشر EGX 100 الأوسع نطاقا إلى 5 بالمئة.

وهوت أسهم البورصة المصرية بشكل كبير الأحد، وسط موجة بيع وقرارات عشوائية من قبل جميع المستثمرين الأفراد في البورصة، بحسب مراسل الحرة.

وهوت أسهم أكثر من 70 شركة مدرجة بنسب تقترب من 10 بالمئة حتى منتصف تعاملات الأحد، فيما لم تشهد بعض الأسهم أي طلبات شراء مقابل موجة بيع كبيرة.

ووفقا لبيانات البورصة، فإن رأس المال السوقي قد خسر أسهم الشركات المدرجة بمبلغ يصل إلى 29.6 مليار جنيه حتى منتصف تعاملات الأحد.

وتمثل هذه الخسارة نحو 4.01 بالمئة، وذلك بعدما تراجع رأس المال السوقي من مستوى 738 مليار جنيه في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي إلى نحو 708.4 مليار جنيه في الوقت الحالي.

وقالت رانيا يعقوب خبيرة أسواق المال لقناة الحرة إن "ما يحدث هو تعاملات من قبل الأفراد الذين سيطروا على السوق اليوم بنسبة تقارب 62 بالمئة".

وأضافت أن هذه التراجعات غير مبررة، في ظل تراجع لدور المؤسسات في عمليات الشراء والبيع.

وشهدت العاصمة المصرية القاهرة ومدنا الجمعة أخرى تجمعات محدودة لمتظاهرين ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي. ودفعت الشرطة بتعزيزات إلى ميدان التحرير وسط العاصمة القاهرة، حيث تجمع عشرات المناهضين للرئيس السيسي. ودفعت بـ"أعداد كبيرة من قوات الأمن المركزي إلى ميدان التحرير وسط تواجد ملحوظ لقوات الشرطة العسكرية".

 

السيسي هدد بمشكلة كبيرة إن لم تحل المشكلة
السيسي هدد بمشكلة كبيرة إن لم تحل المشكلة | Source: SM

انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وهو يوبخ مسؤولا في أحد المشاريع بسبب عدم ارتداء العمال للكمامات وسط أزمة كورونا.

وغضب السيسي، عندما شاهد عددا كبيرا من العمال في المشروع لا يرتدون الكمامات، في حين أن المسؤول الذي كان السيسي يوجه له الكلام كان يرتدي كمامة.

وأظهر الفيديو الرئيس المصري وهو يسأل بنبرة حادة الشخص المسؤول الذي يرتدي زيا عسكريا، عن سبب عدم ارتداء العمال للكمامات.

لكن الشخص المسؤول لم يجب رغم تكرار الرئيس المصري للسؤال أكثر من مرة، مما دفع السيسي للغضب والصراخ في وجهه "رد عليّا".

واختتم السيسي كلامه قبل أن يغادر بالقول أنه لو مر في اليوم التالي ولم يكن العمال يرتدون الكمامات، فستكون هناك "مشكلة كبيرة".

وتكافح السلطات المصرية لمواجهة وباء كورونا، وقد اتخذت سلسلة إجراءات منها منع التجمعات بما في ذلك صلوات الجماعة والجمعة.