مجمع السفارة الأميركية في القاهرة - أرشيف
مجمع السفارة الأميركية في القاهرة - أرشيف

دعت السفارة الأميركية في القاهرة رعاياها إلى تجنب التواجد في مناطق التظاهر في العاصمة المصرية، وذلك بعد دعوات للتظاهر يوم الجمعة.

وقالت السفارة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، "نذكر المواطنين الأميركيين من مقيمين وزائرين بتجنب أماكن التظاهر وأنشطة الشرطة".

وشددت السفارة لرعاياها على ضرورة "توخي الحذر إذا كانوا بجوار مظاهرات غير متوقعة أو تجمعات أو احتجاجات"، وطلبت منهم "متابعة وسائل الإعلام المحلية".

وتجمع متظاهرون رددوا هتاف ”ارحل يا سيسي“ في القاهرة ومدن أخرى يوم الجمعة الفائت في أعقاب دعوات على الإنترنت للتظاهر ضد مزاعم بفساد الحكومة. واستمرت المظاهرات في مدينة السويس المطلة على البحر الأحمر يوم السبت.

ووُجهت دعوات لاحتجاجات مماثلة يوم الجمعة، لكن أنصار الحكومة يخططون لتجمعات حاشدة لإظهار تأييدهم للسيسي.

وكثفت قوات الأمن تواجدها في الميادين الرئيسية بالمدن الكبرى وتفحصت أجهزة الهواتف المحمولة بحثا عن محتوى سياسي.

وأثارت الاحتجاجات قلق المستثمرين وأدت لبدء حملة مؤيدة للسيسي على وسائل الإعلام المصرية المقيدة بشدة.

وحملت الصفحة الأولى من صحيفة الدستور الخاصة المؤيدة للحكومة صور 33 من المعارضين والنشطاء والصحفيين والكتاب تحت عنوان "احذروهم".

من بين هؤلاء محمد علي الممثل والمقاول السابق الذي نشر سلسلة من مقاطع الفيديو قبل الاحتجاجات من منزله في إسبانيا، متهما السيسي والجيش بالفساد.

ونفى السيسي هذه المزاعم ووصفها بأنها "كذب وافتراء".

 

الدكتور أحمد اللواح أول طبيب مصري يتوفى بفيروس كورونا
الدكتور أحمد اللواح - أول طبيب مصري يتوفى بفيروس كورونا

نعت وزارة الصحة المصرية الاثنين طبيبا وافته المنية صباح اليوم جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد بعدما أمضى في العزل المنزلي نحو 12 يوما. 

وقضى طبيب التحاليل والأستاذ بكلية طب جامعة الأزهر الدكتور أحمد اللواح (57 عاما) بعدما نقل إلى المستشفى في حالة حرجة متأثرا بمضاعفات مرض كوفيد-19. 

وانتقلت العدوى للطبيب بعد مخالطته مريضا هنديا، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية. 

وكان المريض الهندي يعمل مهندسا في أحد مصانع بورسعيد ويسكن بجوار الطبيب، وطلب إجراء بعض التحاليل لأنه لا يشعر بأنه بخير. وبعد أن اجرى التحاليل طلب منه سرعة التوجه لإجراء أشعة مقطعية على الصدر، وكانت النتيجة أن هناك تغيرا في الرئة ما يعني إصابته بفيروس كورونا. 

ويستعين بعض الأطباء في مصر بإجراء الأشعة المقطعية بدلا من اختبار كورونا، بسبب ندرته في معظم المستشفيات والمختبرات، ما عدا بعض المستشفيات الحكومية. 

وأخطر الطبيب اللواح السلطات الصحية بمحافظة بورسعيد، والتي قامت بدورها بعزل المهندس الهندي وإيقاف العمل بالمصنع ووضعه تحت الحجر الصحي لمدة أسبوعين. 

وقام الطبيب بإجراء بعض التحاليل لنفسه، فتبين له أنه مصاب بالفيروس، فعزل نفسه لمدة تسعة أيام، ثم طلب من زميل له التواصل مع المسؤولين لإتاحة مكان له في مستشفى به جهاز تنفس صناعي. 

وبالفعل بعد الاتصالات، تم نقل الطبيب إلى مستشفى التضامن ببورسعيد، التي قامت بعمل تحاليل إضافية له ولأفراد أسرته، فتأكد أنه مصاب وابنته ذات الـ22 عاما، فتم نقلهما إلى مستشفى أبو خليفة المخصصة للعزل بمحافظة الإسماعيلية. 

وكان الطبيب قد وصل إلى المستشفى في حالة متدهورة بحسب وزارة الصحة، ثم تحسنت حالته مع جهاز التنفس الاصطناعي، لكن سرعان ما تدهورت مرة أخرى فجأة في وقت مبكر من صباح يوم الاثنين ووافته المنية. 

وزارة الصحة تنعي وفاة الطبيب "أحمد عبده اللواح" نتيجة إصابتة بفيروس كورونا المستجد تنعي وزارة الصحة والسكان المصرية،...

Posted by ‎الصفحة الرسمية للمتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان‎ on Monday, March 30, 2020

 

وأدى الفريق الطبي في المستشفى صلاة الجنازة على الطبيب الراحل في الهواء الطلق 

وكان مسؤولون قد قالوا إن جثث المتوفين بفيروس كورونا يتم لفها بثلاثة أغطية، آخرها جلدي.

وأطلق البعض على الطبيب أحمد اللواح وصف "شهيد الجيش الأبيض".