تابوت مصري قديم من المقرر عرضه في مزاد بمدينة نيويورك - 28 أكتوبر 2019
تابوت مصري قديم من المقرر عرضه في مزاد بمدينة نيويورك - 28 أكتوبر 2019

أيام قليلة تفصلنا عن مزاد دار كريستيز البريطانية، والذي خصص لبيع تابوت مصري قديم يعود إلى القرن التاسع قبل الميلاد.

والتابوت الذي وصف بأنه "أحد أفضل الأمثلة لتوابيت الحقبة الوسيطة الثالثة"، من المقرر عرضه في مزاد بمدينة بنيويورك الأميركية، يوم 28 أكتوبر القادم.

ويعود التابوت إلى فترة حكم الأسرة الـ 21 أو 22 المصرية القديمة، أي بين عامي 945 ق.م و889 ق.م.

وقد تم نقل التابوت إلى الخارج في عشرينيات القرن الماضي، عندما اشتراه العالم السويدي أولوف فيهيلم أرنهنياس خلال إحدى رحلاته إلى مصر، حيث غادر بعدها بالتابوت إلى موطنه.

يعود التابوت المصري القديم إلى الحقبة الوسيطة الثالثة أي بين عامي 945 ق.م و889 ق.م.

وأضافت "دار كريستيز" للمزادات أن ما يجعل هذا التابوت رائعا، هو حالته الممتازة إذ لا زال يحتفظ بالرموز التصويرية على كل سطحه تقريبا.

وقد صنع غطاء التابوت في الأصل لامرأة، أما الحوض فصنع لرجل يدعى "با ديتو أمون"، ويعكس التابوت إعادة استخدام لعناصر جنائزية قديمة.

وتسعى السلطات المصرية إلى استرداد القطع الأثرية المنهوبة في الخارج، ففي 25 سبتمبر الماضي، استطاعت السلطات المصرية استرداد تابوت كاهن مصري قديم بعد نهبه وبيعه بوثائق مزورة لمتحف "متروبوليتان" في نيويورك وعرضه للجمهور هناك على مدى ستة أشهر.

وقدم متحف "متروبوليتان" في مدينة نيويورك اعتذارا بعد شراء القطعة عام 2017 مقابل أربعة ملايين دولار، حيث ذكرت وزارة السياحة أن "مدير عام متحف المتروبوليتان أرسل خطابا إلى وزارة الآثار اعتذر فيه عن الواقعة وأكد اتخاذه كافة الإجراءات اللازمة لعودة التابوت إلى مصر".
 

مصر اتخذت سلسلة إجراءات لاحتواء تفشي كورونا.
مصر اتخذت سلسلة إجراءات لاحتواء تفشي كورونا.

أعلنت نقابة الأطباء في مصر، الاثنين، وفاة أول طبيب مصري من بورسعيد، إحدى محافظات قناة السويس، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وكتبت النقابة على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك "أول شهيد للواجب من الأطباء في مصر، أحمد اللوّاح من بورسعيد .. في ذمة الله بمستشفى العزل بالإسماعيلية بعد إصابته بفيروس كورونا".

وكان اللوّاح أستاذا ورئيس قسم التحاليل الطبية بجامعة الأزهر، وتوفي عن عمر ناهز 57 عاما، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وحض الأطباء في مصر المواطنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي على البقاء في منازلهم للحد من تفشي الفيروس.

كذلك، نعت الهيئة العامة للرعاية الصحية بمحافظة بورسعيد الطبيب، وكتبت على صفحتها "حدث تدهور مفاجئ في الحالة الصحية للطبيب ووافته المنية في تمام الساعة الثانية عشرة و ثلاثين دقيقة صباح اليوم الاثنين..".

وصيته للمصريين

وأضافت أن اللوّاح "كان أحد المخالطين المباشرين بمصابي فيروس كورونا المستجد و كان تحت العزل الذاتي بمنزله قبل نقله للمستشفى".

وفي آخر ما كتبه على حسابه الشخصي على فيسبوك يوم 22 مارس، حثّ اللوّاح المصريين على ملازمة المنزل.

ووفقا لوزارة الصحة المصرية، سجلت مصر 609 إصابات بكوفيد-19، بينها 40 وفاة و132 حالة اعلن تعافيها.

وفرضت مصر حظر تجوّل ليليا الأسبوع الماضي لمدة أسبوعين في محاولة لاحتواء الوباء، الذي أسفر عن أكثر من 30 ألف وفاة في العالم.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (250 دولارا) وحتى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.