الحركة المرورية تتوقف حتى بعد ساعات من سقوط الأمطار في مصر
الحركة المرورية تتوقف حتى بعد ساعات من سقوط الأمطار في مصر

ساعة ونصف هي المدة التي هطلت فيها الأمطار في مصر، لكنها تسببت بشلل في الحياة العامة، وأحصت أرواح خمسة أشخاص على الأقل بينهم طفل وطفلة، ما دفع ناشطون إلى توجيه انتقادات لاذعة للسلطات وذهب بعضهم، وفي إطار التهكم، لإقحام قضية سدة النهضة.

كانت باصات المدارس الخاصة تقل كثيرا من الأطفال أثناء عودتهم من المدرسة لكن بعض هؤلاء لم يستطيعوا الوصول إلى بيوتهم وأهاليهم إلا بعد منتصف الليل.

وتعطلت الكثير من السيارات على الطرق بسبب الأمطار، وتضاعفت أسعار خدمات النقل التي توفرها شركات النقل الخاصة مثل "أوبر" وكريم"، وتدخلت البلدوزرات لإنقاذ الناس. 

وأدت الأمطار الشديدة التي هطلت خصوصا على مناطق شرق القاهرة إلى تكدس المياه في العديد من الشوارع الرئيسية، ومن بينها نفق على الطريق الرئيسية المؤدية إلى مطار القاهرة ما تسبّب في غلقه، بحسب شهود.

وقال أحد المستخدمين عبر تويتر: "ويشاء ربك في اليوم الذي أدارت فيه أثيوبيا أن تأخذ منا نهر النيل، ربنا رزقنا بنهرين واحد في المطار وواحد في الأنفاق وهذا لأن ربنا لا يرضى بالظلم". 

ويشير الناشط، في تغريدته، إلى تصاعد أزمة سد النهضة بين مصر وأثيوبيا، إذ تبادل البلدان، الثلاثاء، التراشق الكلامي.

وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صور ومقاطع للعديد من الشوارع الغارقة في المياه، خصوصا في منطقتي مصر الجديدة والتجمّع الخامس.

ونادرا ما تسقط الأمطار في القاهرة التي لا يوجد في شوارعها نظام لصرف مياه المطر.

من مقطع فيديو متداول لغرق صالة في مطار القاهرة الدولي
"مصر تغرق في شبر ميه".. وفيديو يوثق محاولة ضابط لحل الأزمة
تحت لافتة مرورية تدلك على الطريق إلى "القاهرة الجديدة"، يأمر ضابط شخصا بالسباحة في بركة من مياه الأمطار التي أغرقت نفق العروبة في منطقة مصر الجديدة في القاهرة، فيظهر رجل بملابسه الداخلية، ليعوم في الشارع لحل أزمة تصريف المياه. كل ذلك في مقطع فيديو أثار ردود فعل ناشطين على تويتر.

وسقط خمس ضحايا على الأقل في مصر، بينهم طفل في الثالثة من عمره في محافظة الغربية، الذي مات صعقا بالكهرباء.  

وبكى كثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي إثر انتشار فيديو انتشال جثة الطفلة مروة صادق عبد المجيد، تسع سنوات، من خلال بلدورز، بعد ساعات من مقتلها إثر إصابتها بصعق كهربائي نتيجة ملامستها عمود إنارة بالقرب من مسكن أسرتها في مدينة العاشر من رمضان.

وبعد تداول هذه الأنباء قطعت بعض المدن الكهرباء خوفا من حدوث حالات مشابهة.

وأعلنت شركة مصر للطيران مساء الثلاثاء تأخير مواعيد إقلاع طائراتها من مطار القاهرة بسبب أمطار شديدة أغلقت الطرق المؤدية إلى المطار وأدّت إلى تأخّر وصول الركاب، بعد أن انتشرت فيديوهات لصالة ركاب داخل المطار غمرت أرضيتها بمياه الأمطار. 

تبكي هايدي حال الأهالي الذين كانوا يرتادون الأتوبيسات بعدما كانت قلقة على ولدها الذي كان مع والده لثماني ساعات داخل السيارة.

 

وتداول المصريون أخبارا نشرت في وسائل إعلام مصرية تفيد بغلق الطريق الدائري الإقليمي الواصل بين مدينة الفيوم وطريق الإسكندرية بسبب هبوط جزء منه بعمق 30 مترا، رغم أنه طريق حديث أشرفت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة على تنفيذه وافتتحه الرئيس المصري العام الماضي.

وانطلقت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي ضد مطعمين، قال مغردون إنهما رفضا دخول الأطفال للحمامات بعد أن كانوا عالقين في أحد أتوبيسات المدارس لنحو سبع ساعات.

مشهد آخر لعامل يجر الموظفين على كرسي في الشارع لتجنب نزول أقدامهم في المياه، بينما تنغمس قدما الموظف العجوز في المياه. 

مؤيدو النظام تداولوا في المقابل صورا وفيديوهات قديمة لعواصم ومدن غربية وهي مليئة بالمياه بسبب السيول، واتهموا من ينشرون فيديوهات الأمطار التي أغرقت مصر بأنهم "أعداء" ويحاولون تشويه سمعة مصر.

فيما حذرت رئيسة المجلس القومي للطفولة والأمومة عزة العشماوي من عواقب نشر فيديوهات الأمطار. 

لكن الناشطة منى سيف ردت على هذه الفيديوهات وأبدت موافقتها على فكرة حدوث كوارث بيئية تحدث في دول أخرى قد تتخطى قدراتهم على التصرف السريع لكنهم "يجهزون البنية التحتية للاستعداد لموسم الأمطار والسيول لتخفيف حدة الأضرار، مضيفة أنه "كان من الأولى الإنفاق على البنية التحتية لتحسينها وليس على بناء القصور للرئيس" بدلا من "أن يموت الناس مصعوقين".

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد اعترف ببناءه قصورا رئاسية جديدة بعد أن اتهمه مقاول تعاقد مع الجيش بالفساد.

 

إعلاميون مصابون بكورونا في مصر
إعلاميون مصابون بكورونا في مصر

اقتحم فيروس كورونا المستجد الوسط الإعلامي في مصر ليصيب خمسة مذيعين وعشرة صحفيين على الأقل، ويؤدي إلى وفاة ثلاثة حتى الآن على الأقل. 

ونعت نقابة الإعلاميين في مصر المخرج بالتليفزيون المصري علاء النجار الذي وافته المنية الاثنين متأثرا بإصابته بكوفيد-19. 

وأعلنت نقابة الصحفيين عن إصابة عشرة من أعضائها حتى الآن، منهم حسين الزناتي عضو مجلس نقابة الصحفيين الذي جاءت نتيجة مسحته إيجابية الاثنين.

قدر الله وماشاء فعل.. أظهرت عينة التحليل إصابتى بفيروس كورونا.. أثق ان الله لا يفعل الا الخير .. وهتعدى ان شاء الله بفضله وكرمه ودعواتكم .. لكم محبتى جميعاً وحفظكم من كل سوء .

Posted by ‎حسين الزناتي‎ on Monday, June 1, 2020

وكانت نقابة الصحفيين قد أعلنت عن أن عشرة من أعضائها مصابون بفيروس كورونا، تعافى منهم خمسة أشخاص، توفي اثنان منهم، فيما يخضع ثلاثة آخرين للعلاج. 

وتبذل نقابة الصحفيين جهدا كبيرا في محاولة توفير الأدوات الوقائية للصحفيين وبيعها في مقر النقابة نظرا لنقصها في الأسواق، كما تطبق تعقيم داخلي المبنى وقياس درجة الحرارة أوتوماتيكيا. 

وقامت بالاتفاق مع مركز للتحاليل لإجراء الأشعة والتحاليل اللازمة للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا مقابل 150 جنيها خاصة وأن المسحات في وزارة الصحة محدودة للغاية ولا تتم إلا لمن تظهر عليهم أعراضا شديدة، بحسب أطباء لـ"موقع الحرة". 

إتاحة الكمامات الجراحية وأقنعة الوجه والمطهرات بالصحفيين الأساتذة.. الزميلات.. الزملاء اعلن عن إتاحة علب كمامات...

Posted by Ayman Abdelmeged Abd Elmeged on Monday, June 1, 2020

لكن من الصعب تحديد عدد الإصابات بين الصحفيين، نظرا لأن الكثيرين لا يبلغون إصاباتهم للنقابة. 

وقال عضو مجلس نقابة الصحفيين محمد سعد عبد الحفيظ لـ"موقع الحرة" إن الزناتي حالته مستقرة ويخضع للعزل في منزله، ويسير على خطى بروتوكول علاج وزارة الصحة"، مشيرا إلى أن الوضاع في المستشفيات "صعبة للغاية". 

ويرى عبد الحفيظ أنه بالنسبة للأعداد المعلن إصابتها بفيروس كورونا بين الصحفيين فالأرقام ليست كبيرة عندما تكون هناك عشر إصابات بين 12 ألف صحفي، وهي نفس النسبة تقريبا بين المصابين في المجتمع المصري. 

وأضاف عبد الحفيظ أن "بعض الصحفيين لا يفضلون الإبلاغ عن إصابتهم وهذا حقهم". 

ويخضع بعض المصابين بفيروس كورونا في مصر للتنميط أو الوصمة الاجتماعية. 

وأعلن عن إصابة سبعة مذيعين حتى الآن بفيروس كورونا المستجد منهم خمسة في يوم واحد السبت، أي إن إصاباتهم غالبا كانت خلال عيد الفطر، منهم ثلاثة مذيعين في قناة فضائية واحدة. 

وفي فضائية "سي بي سي"، تأكدت إصابة المذيعين الإعلامي آية عبد الرحمن، وريهام السهلي السبت. 

كما تم الإعلان عن إصابة المذيعة بالتليفزيون المصري إلهام النمر. 

وأعلنت المذيعة بفضائي "سي بي سي" دينا حويدق الأحد عن إصابتها عبر فيسبوك قائلة: "أجريت اختبار فيروس كورونا واكتشفت أنها إيجابية، برجاء اختبروا أنفسكم إذا كنتم تعاملتم معي خلال الأسبوع الماضي". 

Guys, I have tested positive for Covid19. Please get yourself checked if you dealt with me in the past week.

Posted by Dina Hwaidak on Monday, June 1, 2020

وفي الإذاعة، أعلنت عن إصابة أربعة من مقدمي البرامج بالإذاعة هم عمرو صلاح وداليا أبو عمر بالفيروس، ومآثر المرصفي، وكريم رمزي بفيروس كورونا المستجد. 

ومنحنى تعداد الإصابات والوفيات في مصر بسبب وباء كورونا المستجد في تزايد، ولم تمنع الإجراءات الحكومية خلال عطلة عيد الفطر من إبطائه، حيث وصل عدد الإصابات إلى حوالي 26384 ألف حالة، بعد تسجيل 1399 إصابة جديدة الاثنين، فيما تعدت الوفيات حاجز الألف بعد تسجيل 46 وفاة الاثنين، بحسب الإحصاءات الحكومية.  

لكن وزير التعليم العالي والبحث العلمي خالد عبد الغفار قال الاثنين إنه بناء على "نموذج افتراضي، فإن لدينا فعليا  117 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد"، مشيرا إلى احتمالية وصول الإصابات في مصر إلى مليون. 

ورغم تزايد الإصابات والوفيات، فإن الحكومة المصرية أعلنت عن عودة تدريجية للحياة الطبيعية والبدء في مرحلة التعايش مع فيروس كورونا.