الممثل المصري الراحل هيثم أحمد زكي
الممثل المصري الراحل هيثم أحمد زكي

توفي فجر الخميس، الممثل المصري هيثم أحمد زكي نجل الفنان المصري الكبير الراحل أحمد زكي في منزله بمدينة الشيخ زايد بمحافظة الجيزة. 

وتشير المعلومات الأولية، التي تناقلتها وسائل إعلام محلية، إلى أن الوفاة حدثت نتيجه هبوط حاد في الدورة الدموية.

ونعت نقابة المهن التمثيلية في مصر، الفنان الراحل على صفحتها الرسمية

ويبلغ هيثم من العمر 35 عاما وبدأ حياته الفنية بعد رحيل والده أيقونة السينما المصرية أحمد زكي، حين استكمل دور والده في آخر أعماله السينمائية فيلم "العندليب"، إذ إن والده رحل قبل انتهاء تصوير العمل. 

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن مديرية أمن الجيزة أنها تلقت إخطارا من مباحث قطاع أكتوبر، بورود بلاغ من خطيبة الفنان هيثم زكى بأنها حاولت الاتصال به أكثر من مرة ولم يستجب لاتصالاتها.

وانتقلت قوة أمنية وفتحت باب الشقة بعد استئذان النيابة، ليتبين لها وفاة الفنان.

وبعد نقل الجثمان إلى المستشفى، أفاد التقرير المبدئى بأن سبب الوفاة هبوط حاد فى الدورة الدموية.

أعداد الإصابات في مصر تقترب من 800 حالة
أعداد الإصابات في مصر تقترب من 800 حالة

تظاهر عدد من أهالي قرية الهياتم في محافظة الغربية بمصر اعتراضا على الحجر الذي تفرضه السلطات والتي تستهدف منها وقف انتشار فيروس كورونا المستجد.

وفرضت السلطات حظرا على مواطني القرية خاصة بعد هروب أحد الأهالي منها رغم الإجراءات الأمنية المشددة.

وقال وكيل وزارة الصحة في محافظة الغربية لمراسل الحرة الدكتور عبدالناصر حميدة إنه تم الانتهاء من جميع مستشفيات محافظة الغربية لاستقبال أي حالات مرضية طارئة خاصة بفيروس كورونا.

وأشار إلى نقل العيادات الخارجية إلى خارج المحافظة والإبقاء فقط على الحالات الطارئة وذلك استعدادا لما قد يحدث بسبب فيروس كورونا المستجد.

واكتشفت السلطات وجود 12 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد وتشتبه في 22 حالة أخرى على الأقل.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد طالبت الاثنين السلطات المصرية إلى توفير مزيد من أماكن الرعاية الصحية تحسبا لاحتمال أن تشهد "انتقالا على نطاق أوسع" لفيروس كورونا المستجد.

وقال إيفان هوتين مدير إدارة الأمراض السارية بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط بالمنظمة "للأسف هناك سيناريو عن احتمالية انتقال المرض على نطاق أوسع مما قد يؤدي إلى أعداد كبيرة من الحالات" في مصر.

وتابع "وبينما نبذل قصارى جهدنا لتفادي هذا السيناريو يجب علينا التأهب لهذه الاحتمالية، مما يعني ضرورة التخطيط لتخصيص مزيد من مرافق العزل لحالات الاصابة الخفيفة ومزيد من الأسرة في المستشفيات لحالات الاصابة الوخيمة ومزيد من الأسرة في وحدات العناية المركزة للحالات الحرجة".

ووفقا لوزارة الصحة المصرية، سجلت مصر 779 إصابات بكوفيد-19، بينها 52 وفاة.

وفرضت مصر حظر تجول ليليا الأسبوع الماضي لمدة أسبوعين في محاولة لاحتواء الوباء.

وتصل الغرامات على المخالفين إلى أربعة آلاف جنيه مصري (250 دولارا) وحتى السجن. وتم إيقاف الرحلات الجوية حتى 15 أبريل.