علاء وجمال ووالدهم حسني مبارك
علاء وجمال ووالدهم حسني مبارك

نعى جمال وعلاء والدهم الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك الثلاثاء عن 91 عاما حيث توفي مستشفى عسكري.

وكتب علاء مبارك نجل الرئيس الأسبق في حسابه الموثق على تويتر "إنا لله وإنا اليه راجعون، انتقل إلى رحمة الله صباح اليوم والدي الرئيس مبارك. اللهم أعفو عنه وأغفر له وارحمه".

كما نشر فيديو يحمل صورة والده، ومقطعا مسجلا من خطابه في فبراير 2011، والذي قال فيه إنه يعتز بما قضاه في خدمة مصر وشعبها، حيث عاش فيها وحارب من أجلها ودافع عن أراضيها وسيادتها ومصالحها وعلى أرضها يموت.

ونشر حساب يحمل اسم جمال محمد حسني مبارك على تويتر نعيا يقتبس فيه أيضا من خطاب والده ويقول "إن هذا الوطن العزيز هو وطني فيه عشت وحاربت من أجله وعلى أرضة أموت وسيحكم التاريخ على وعلى غيري بما لنا وما علينا. إن الوطن باق والأشخاص زائلون. إنا لله وانا إليه راجعون".

وأشار جمال في تغريدة أخرى أن الجنازة الأربعاء الساعة 2 ظهرا في مسجد المشير والعزاء الجمعة بعد صلاة المغرب بالمسجد ذاته.

ولم تعلن السلطات حتى الآن إن كانت ستقيم جنازة عسكرية لمبارك لكن مسؤولا كبيرا في الدولة قال لفرانس برس أنه سيكون هناك "جنازة عسكرية وفقا للقانون بحضور رسمي رفيع المستوى".

ونعت الرئاسة المصرية والقيادة العامة للجيش المصري وفاة "أحد قادة وابطال حرب أكتوبر المجيدة 1973".

كما أعلنت الرئاسة "الحداد العام في جميع أنحاء الجمهورية لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من الأربعاء".

ومنذ أن أسقط المصريون مبارك من الحكم في فبراير 2011 بعد 18 يوما من انطلاق ثورة شعبية في أنحاء البلاد ضد نظامه، وهو يعاني من المرض.

وعند ظهوره للمرة الأولى أمام القضاء في القاهرة لمحاكمته بتهمة قتل متظاهرين، كان ممددا على سرير بسبب وضعه الصحي.

وبرأته المحكمة نهائيا من هذه التهمة في مارس 2017 وتم الافراج عنه من مستشفى القاهرة العسكري حيث كان محتجزًا منذ عام 2011.

وخضع مبارك الشهر الماضي لعملية جراحية، بحسب ما كتب ابنه علاء في تغريدة، وبقي منذ ذلك الحين في غرفة الرعاية المركزة.

وفي يناير 2016 أيدت محكمة النقض المصرية حكما بالسجن ثلاث سنوات على مبارك ونجليه علاء وجمال، في قضية فساد عرفت إعلاميا باسم "القصور الرئاسية".

 وبسبب هذا الحكم، ظن البعض أن مبارك قد يجرد من أوسمته ونياشينه العسكرية، لكن محكمة القضاء الاداري حكمت في ديسمبر الماضي بعدم قبول دعوى إلزام السلطات بسحبها منه

وولد محمد حسني مبارك في الرابع من مايو 1928 في عائلة من الطبقة الريفية المتوسطة في دلتا مصر. وصعد سلم الرتب العسكرية في الجيش إلى أن أصبح قائدا للقوات الجوية عام 1972 وكان له دور بارز في حرب 1973 ضد إسرائيل.

وتولى مبارك الرئاسة في 14 أكتوبر 1981 إثر اغتيال الرئيس أنور السادات بأيدي الإسلاميين في السادس من الشهر نفسه، وبقي في سدة الرئاسة ثلاثين عاما.

ورفع مبارك العلم المصري على طابا في جنوب سيناء عام 1989، معلنا بذلك استرجاع مصر سيناء كاملة من الإسرائيل.

الحكومة المغربية تلزم المواطنين بوضع الكمامات لمواجهة كورونا
الحكومة المغربية تلزم المواطنين بوضع الكمامات لمواجهة كورونا

أعلن المغرب الأربعاء سحب ثلاثة مليارات دولار من خط ائتمان مخصص له بموجب اتفاق أبرمه مع صندوق النقد الدولي قبل سنوات، وذلك لمواجهة تداعيات الأزمة الناتجة عن وباء فيروس كورونا المستجد، حسبما أعلن المصرف المركزي المغربي.

وقال بنك المغرب في بيان إن المملكة لجأت الثلاثاء إلى "سحب مبلغ يعادل ما يقارب ثلاثة مليارات دولار، قابلة للسداد على مدى خمس سنوات، مع فترة سماح لمدة ثلاث سنوات"، وذلك "في إطار السياسة الاستباقية لمواجهة أزمة جائحة كوفيد-19".

ويخصص صندوق النقد الدولي "خطا للوقاية والسيولة" للمغرب بموجب اتفاق بين الطرفين أبرم في 2012 وتم تجديده ثلاث مرات آخرها في ديسمبر 2018 حين وافق الصندوق على تمديده لمدة عامين بقيمة ثلاثة مليارات دولار. 

ويستخدم هذا النظام خصوصا كضمان للدول التي تعاني مشاكل اقتصادية من أجل طمأنة الأسواق الدولية. وهي المرة الأولى التي يعلن فيها المغرب سحب المبالغ المتاحة بمقتضى هذا الاتفاق.

وأوضح بنك المغرب أن "الحجم غير المسبوق لجائحة كوفيد-19 ينذر بركود اقتصادي عالمي أعمق بكثير من ركود سنة 2009، مما سيؤثر سلبا على اقتصادنا الوطني ولا سيما على مستوى القطاعات والأنشطة الموجهة للخارج".

واعتبر أن اللجوء إلى خط الائتمان "سيساعد في التخفيف من تأثيرات هذه الأزمة على اقتصادنا وفي الحفاظ على احتياطاتنا من العملات الأجنبية في مستويات مريحة".

ويفرض المغرب حجرا صحيا منذ 20 مارس معلقا كافة الرحلات الدولية للتصدي لانتشار وباء كورونا المستجد الذي أصاب حتى صباح الأربعاء 1142 شخصا بينهم 91 توفوا. 

وأدت هذه الإجراءات إلى وقف الحركة الاقتصادية، بينما أطلقت السلطات هذا الأسبوع عملية غير مسبوقة لتوزيع دعم مالي على المتوقفين عن العمل تستهدف على الخصوص العاملين في القطاع غير المنظم. 

كما أعلن منح تسهيلات للمقاولات المتضررة للشركات المعنية تتعلق بتسديد القروض المترتبة عليها والنفقات الاجتماعية للعاملين فيها.

وتمول هذه الإجراءات من صندوق خاص أنشئ لمواجهة الأزمة بلغ رصيده ثلاثة مليارات دولار بفضل العديد من التبرعات من شركات خاصة ومؤسسات عمومية وأفراد.