الموسيقار عمر خورشيد
الموسيقار عمر خورشيد

فور أن رحل وزير الإعلام المصري الأسبق صفوت الشريف، تجدد النقاش والجدل المعتاد بين الشامتين والمترحمين على أحد أعمدة نظام الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك. 

وبين الفرحين برحيل "رجل مخابرات فاسد" بمضاعفات العلاج الكيماوي ضد سرطان الدم، والحزانى على "السياسي المحنك" الذي أسس مدينة الإنتاج الإعلامي بالقاهرة وأطلق عصر القنوات الفضائية، برز احتفاء غير مألوف بموت الشريف من  إيهاب خورشيد، شقيق الملحن والممثل عمر خورشيد الذي رحل عن عالمنا منذ 40 عاما. 

وقال إيهاب في تدوينة عبر صفحته على فيسبوك: "يقول شيخ الإسلام الإمام الحافظ بن حجر .. من مات من الطغاة والظلمة نفرح بموته.. الأسرة تتقبل واجب العزاء في منزلها بمصر الجديدة". 

إيهاب خورشيد يعلن تلقي العزاء في شقيقه

في تدوينة إيهاب، إشارة واضحة لشائعة طالما طاردت الشريف لسنوات طويلة، طالما أكدها أعداؤه، وأنكرها حلفاؤه، دون أن يعلق هو عليها علانية على مدار حياته التي امتد حتى بلغ الثامنة والثمانين عاما. 

"ملفات السيطرة"

عام 1988، نشرت الفنانة اعتماد خورشيد كتابا بعنوان "شاهدة على انحرافات صلاح نصر"، والذي تضمن قصصا فاضحة لفساد جهاز المخابرات في عصر الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر. 

ووثق هذا الكتاب على الورق ما كان يتم تداوله شفاهة عن صفوت الشريف، وهو أنه كان ضالعا فيما يسمى بملفات السيطرة، وهو أسلوب مخابراتي معروف في العالم أجمع باسم "مصايد العسل" Honey Pot. 

واتهم الكتاب الشريف بأنه كان أحد اللاعبين الرئيسيين في تنفيذ عمليات "السيطرة"، والتي تتضمن تسجيل مقاطع فيديو جنسية لفنانين وسياسيين وشخصيات عامة من الرجال والنساء، سواء بالتجسس على علاقاتهم الشخصية، أو الدفع بجواسيس لإغوائهن واستدراجهن للتصوير، وذلك بغية استخدام هذه المقاطع في الابتزاز وإجبار هذه الشخصيات على الخضوع والعمل لصالح المخابرات. 

لم يعلق الشريف أبدا على هذه الاتهامات، التي سرعان ما انتشرت بشكل كبير، وظهرت تجلياتها في أفلام مصرية شهيرة، كما في المشهد الشهير من فيلم "كشف المستور" الذي يظهر فيه شخصية رجل مخابرات سابق يتحدث عن دوره كـ"جنرال السراير". 

 

وكان من ضمن ما نشره الكتاب، ادعاء بأن الشريف كان ضالعا في تجنيد الفنانة المصرية الشهيرة سعاد حسني عام 1963، من خلال الأسلوب المعتاد للتصوير السري. 

وبطبيعة الحال، عادت هذه القصة للصدارة في  2001، وقت أن كان صفوت الشريف في قمة مجده السياسي كأمين عام للحزب الوطني،  حين انتحرت سندريلا الشاشة المصرية وألقت بنفسها من شرفة منزلها في لندن، حيث ادعت جانجاه حسني، شقيقة الفنانة الراحلة، أنها لم تنتحر لكن صفوت الشريف أرسل إليها من قتلها، حتى يتخلص منها قبل أن تكتب مذكراتها وتفضح أسراره. 

صفوت الشريف

وعام 2011، نشرت العديد من الصحف المصرية ما قالت إنه مقاطع مسربة من التحقيقات السرية مع رجل المخابرات السابق صفوت الشريف في قضية فساد المخابرات، وورد فيها تفاصيل باعترافات مزعومة يفصل فيها دوره بتصوير أفلام جنسية وبيعها في لبنان للحصول على عملة صعبة، وتسجيل مقاطع فاضحة لفنانين وفنانات، وتصويره لسعاد حسني في لحظات علاقة حميمة. وكالعادة، لم يعلق عليها الشريف بالإيجاب أو السلب.

 لغز خورشيد

مايو عام 1981، كان عازف الجيتار والملحن عمر خورشيد قد انتهى من العمل في ملهى ليلي بشارع الهرم بالقاهرة، ثم استقل سيارته بصحبة زوجته. 

وبحسب شهادتها، فوجئ بسيارة تطارده ومن بداخلها يشتمونه، حتى اصطدم بجزيرة في منتصف الطريق، وطار جسده خارج السيارة ولقى حتفه.

أحاطت الشائعات أيضا بموت خورشيد وهوية المطاردين المجهولين. 

انتشرت الأقاويل حول أن من بداخلها مجموعة من السكارى ليس لهم هدف محدد سوى التحرش بشخصية شهيرة، في حين قال آخرون أنهم كانوا رافضين لاتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل يريدون تصفية رموز التطبيع الثقافي، فقد سافر الراحل مع الرئيس الأسبق محمد أنور السادات إلى واشنطن خلال التوقيع على اتفاقية السلام مع إسرائيل. وقد سبق اغتيال شخص آخر شارك في الرحلة ذاتها، وهو وزير الثقافة المصري الأسبق يوسف السباعي. 

وكان من ضمن الشائعات أيضا أن المطاردين كانوا يحاولون الانتقام منه لعلاقته بزوجة رجل نافذ في الدولة، إلا أن الشائعة التي يسعى شقيقه إيهاب لتأكيدها بعد 40 عاما، هي أن صفوت الشريف بنفسه هو من سلط عليه من يقتله، حيث تناثرت الأقاويل وقتها أن خورشيد حاول الدفاع عن سعاد حسني والتصدي لصفوت الشريف وطلب منه أن يرفع يده عنها وإلا سيفضح أسراره ويشوه صورته. 

وكانت اعتماد خورشيد، صاحبة الكتاب الشهير، هي زوجة والد عازف الجيتار عمر خورشيد، إلا أنها لم تكن مسؤولة عن تربيته ولم يعيشا ما لفترة طويلة. 

أسطورة الرجل القوي

لم يرد إيهاب على اتصالات موقع "الحرة" حتى توقيت النشر، وتسببت تدوينته في عاصفة من التفاعل على وسائل التواصل الاجتماعي.

البعض قابل التدوينة باستنكار، وتشكيك، والبعض انتهز الفرصة لإعادة الهجوم على صفوت الشريف. 

ويقول الباحث السياسي محمود إبراهيم، إن ما يرد عن اغتيال عمر خورشيد هو من قبيل "الأساطير" التي يراد بها تشويه رجال النظام السابق، ضاربا المثل بقصة "نظرية مؤامرة" أخرى انتشرت أيضا في مصر عام 2008 حين قتلت ابنة المطربة المغربية المصرية ليلى غفران، وانتشرت شائعات بأن قاتلها الحقيقي هو ابن مسؤول نافذ في الدولة، وألهمت الشائعات مسلسل تلفزيوني وعشرات المقالات. 

ويضيف إبراهيم: "صفوت الشريف كان رجل مخابرات سابق تحول للسياسة، وحكى لي بنفسه بعض ملامح صعوده السياسي.. لم يكن في فترة موت عمر خورشيد رجلا نافذا أصلا ولا نجما صاعدا حتى يكون بكل هذا النفوذ الذي يحميه من المحاسبة أو يجعله مسؤولا عن أمور كهذه". 

ويؤكد إبراهيم أن الشريف لم يكن في هذا العصر سوى سياسي يصارع داخل الحزب الوطني الناشئ على الصعود إلى الصدارة، ولم يكن هناك ما يجبر الدولة على حمايته. 

ويقول إبراهيم إن الشريف "ترفع" عن الرد عن كل هذه الأمور؛ لأن المتهمين عجزوا عن تقديم ما يفرض عليه التعامل مع اتهاماتهم بشكل جدي، ملمحا أن "هذه الأساطير قد يكون من المناسب أحيانا السكوت عنها، لأنها تجعل الخصوم دائما خائفين منه". 

رحل صفوت الشريف بعد حياة طويلة حافلة بالأسرار لم يكشف عنها بعد. وفي حين سبق أن أدانته المحاكم المصرية بتهم فساد وتربح غير مشروع واسع النطاق، تظل الادعاءات الأخطر بالابتزاز الجنسي والاغتيال بلا دليل قاطع. 

وقعت مصر والإمارات مشروع تطوير رأس الحكمة الجمعة
مصر والإمارات وقعتا مشروعا لتطوير منطقة "رأس الحكمة" | Source: Facebook/ EgyptianCabinet

بعد إعلان مصر لصفقة استثمارية ضخمة مع الإمارات، سرعان ما انخفض سعر الدولار الأميركي أمام العملة المحلية في السوق السوداء بواقع بضعة جنيهات، ما فتح التساؤلات بشأن قدرة مثل هذه المشاريع على معالجة الأزمة الاقتصادية الحادة التي تعاني منها القاهرة.

والجمعة، أعلنت الحكومة المصرية، توقيع "أكبر صفقة استثمار أجنبي مباشر" في البلاد، وذلك في إشارة إلى مشروع تنمية مدينة "رأس الحكمة" شمال غربي مصر على البحر المتوسط، في خطوة من شأنها أن تمنح خزينة الدولة نحو 35 مليار دولار في غضون شهرين وبإجمالي 150 مليار دولار، وفق البيانات الرسمية.

واعتبر رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، في تصريحات إعلامية نقلها صفحة رئاسة مجلس الوزراء على فيسبوك، الجمعة، أن المشروع "لا يمثل بيعا للأصول وإنما شراكة" مع الإمارات، ستساهم في حل مصر لأزمة "السيولة الدولارية، وبالتالي تحقيق الاستقرار النقدي، ومن ثم كبح جماح التضخم وخفض معدلاته".

وأوضح أن الصفقة "من شأنها أن تساعد أيضا في القضاء على وجود سعرين للعملة (الصعبة) في السوق المصرية، كما أنه في ظل حجم الاستثمارات المُمثل في ذلك المشروع الضخم سيتم خلق ملايين من فرص العمل؛ حيث تحتاج مصر إلى أكثر من مليون فرصة عمل جديدة سنويا؛ لذا تحتاج الدولة إلى تكرار مثل تلك المشروعات".

ولا يتجاوز سعر الجنيه المصري 31 جنيها أمام الدولار الأميركي في السوق الرسمي، فيما وصل قيمة العملة المحلية في السوق الموازية إلى 70 جنيها خلال المرحلة الماضية قبل أن تتراجع قليلا.

واعتبر محللون وخبراء اقتصاديون تحدث إليهم موقع "الحرة" أن الصفقة سوف تكون بمثابة خطوة أولى في الطريق نحو حل الأزمة في مصر وبداية لمشروعات مماثلة، لكنها لن تنهي المعاناة الاقتصادية التي دخلتها القاهرة منذ ما يقرب من عامين، حيث يجب أن يتبعها تغييرات في السياسات الحكومية.

عقب إلقاء كلمته بعد توقيع أكبر صفقة استثمار مباشر بين مصر والامارات: رئيس الوزراء يُعقب على مداخلات الإعلاميين حول...

Posted by ‎رئاسة مجلس الوزراء المصري‎ on Friday, February 23, 2024

وتضاعفت ديون مصر الخارجية أكثر من 3 مرات خلال العقد الأخير لتصل إلى 164.7 مليار دولار، وفقا للأرقام الرسمية، بينها أكثر من 42 مليار دولار مستحقة هذا العام.

صفقة رائدة

وأوضح مدبولي تفاصيل الاتفاق المالي مع شركة أبوظبي التنموية القابضة "ADQ"، وقال إنها تتضمن شقين "الأول مالي يتم سداده كمقدم، وجزء آخر عبارة عن حصة من أرباح المشروع طوال فترة تشغيله تخصص للدولة"، لافتا إلى أن الجزء المالي سيتضمن استثمارا أجنبيا مباشرا يدخل للدولة المصرية في غضون شهرين بإجمالي 35 مليار دولار".

وأوضح أن هذا المبلغ "سيقسم على دفعتين، الأولى خلال أسبوع بإجمالي 15 مليار دولار والثانية بعد شهرين من الدفعة الأولى بإجمالي 20 مليار دولار".

وعلقت كبيرة الاقتصاديين في بنك أبوظبي التجاري، مونيكا مالك، على الصفقة، بالقول لوكالة "بلومبرغ"، الجمعة، إنها "بهذا الحجم والإطار الزمني تعتبر رائدة حقا".

وفي حديث لوكالة رويترز، قال فيكتور زابو، مدير الاستثمار لدى "أبردن"، وهي شركة استثمار عالمية مقرها لندن، إن الإعلان عن الصفقة أظهر أن مصر "أكبر من أن تفشل"، مضيفا: "هذا تطور جيد وسيساعد في النمو بالتأكيد، لكن مصر ستشهد فوائد أكبر على المدى المتوسط".

من جانبه، رأى المحلل الاقتصادي، عامر الشوبكي، في حدث لموقع "الحرة"، أن المشروع المعلن عنه بين مصر والإمارات يأتي بالتزامن مع دخول عملات أجنبية أخرى إلى مصر، حيث هناك قرض من صندوق النقد الدولي في مراحله الأخيرة، وربما يعقبه أموال من الداعمين سواء في الخليج أو جهات أخرى.

وأضاف الشوبكي: "كل ذلك سيشكل إضافة إلى احتياطي العملة الصعبة لدى مصر، ما سيدعم سعر صرف الدولار في السوق الموازية الذي لاحظنا تراجعا فيه بالفعل. الآن سيكون له تأثير محسوس لكن غير كبير على الاقتصاد المصري.. سيخلق التدفق نوعا من الطمأنة ويشير إلى أن البلاد على طريق بداية الحل لكن ليس نهاية للأزمة".

وبالفعل تراجع سعر الدولار في السوق الموازية (السوداء) لما دون 52 جنيها خلال الساعات الأخيرة، وفق وسائل إعلام محلية، بعدما شهد ارتفاعا خلال الفترة الأخيرة حيث وصل إلى حدود السبعين جنيها.

من جانبها، أشارت عالية المهدي، التي سبق أن شغلت منصب عميدة كلية عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، إلى أن "وصول تدفقات من العملات الأجنبية، سيقود تدريجيا إلى انخفاض سعر الدولار في السوق السوداء، ومع استمرار هذه التدفقات ربما يختفي السوق".

في حديث لموقع "الحرة"، تابعت المهدي بالقول: "ربما يظهر تأثير الصفقة خلال 6 أشهر إلى أن يكون البنك المركزي والقطاع المصرفي لديهم القدرة على توفير العملة لكل العملاء من مستثمرين ومسافرين إلى الخارج. بجانب تحريك سعر الصرف ليكون أكثر واقعية ما سيقضي على السوق السوداء".

متى يشعر المواطن؟

يذكر أنه منذ أن وصول الرئيس، عبد الفتاح السيسي، إلى السلطة، قدمت دول الخليج عشرات المليارات من الدولارات إلى مصر، لكن بحسب رويترز، توقفت حزم المساعدات إلى حد كبير خلال العامين الماضيين، واختارت دول الخليج ربط الدعم بإصلاحات السوق الحرة والحصول على استثمارات مربحة في بعض من أكبر الأصول قيمة في مصر.

وبعد صفقة "رأس الحكمة"، قالت المهدي إن المواطن العادي في البلاد "سيستغرقه فترة قد تصل إلى 6 أشهر أو عام حتى ينعكس الأمر على الأسعار"، مشيرة إلى أن "هناك تجار بالفعل استوردوا مدخلات إنتاج أو منتجات بأسعار مرتفعة للدولار، وسيبيعون بضائعهم بسعر مناسب لهم".

وارتفع التضخم إلى مستويات قياسية في الصيف الماضي، كما أن عبء الديون آخذ في الارتفاع، فيما يتفاقم نقص العملات الأجنبية بسبب فقدان الإيرادات من قناة السويس في أعقاب هجمات الحوثيين على الشحن في البحر الأحمر، والتي انخفضت بنسبة تراوح بين 40 و50 بالمئة، بحسب تصريحات للرئيس المصري.

ودفع نقص العملة الصعبة في البلاد بنك "جي بي مورغان" في وقت سابق من الشهر الجاري، إلى استبعاد مصر من بعض مؤشراته.

كما خفضت وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني النظرة المستقبلية لمصر من "مستقرة" إلى "سلبية"، مشيرة إلى مخاوف بشأن التمويل الخارجي والفارق بين سعر الصرف الرسمي وفي السوق الموازية.

فرصة أخيرة؟

وأشاد رجل الأعمال المصري، نجيب ساويرس، بصفقة "رأس الحكمة"، لكنه قال أيضا عبر حسابه بمنصة "إكس": "آمل أن تعي القيادة المصرية أن هذه فرصة أخيرة لتغيير المسار الحالي وكافة الخطط السابقة ومراجعة النفس في كل الأمور".

يذكر أن تحويلات المصريين بالخارج التي تشكّل المصدر الأول للنقد الأجنبي في البلاد، انخفضت بدورها خلال الربع الأول من العام المالي 2023-2024 بنسبة ناهزت 30 بالمئة مقارنة بالمدة نفسها من العام المالي السابق.

ووقعت مصر اتفاقا مع صندوق النقد الدولي في نهاية العام 2022 للحصول على قرض قيمته 3 مليارات دولار، ولكنها لم تحصل إلا على الشريحة الأولى منه وقدرها 347 مليون دولار.

وتأجل صرف الشرائح التالية عدة مرات بسبب خلافات بين مصر والصندوق حول برنامج الإصلاح الهيكلي ومطالبة الصندوق خصوصا بسعر صرف مرن وبخفض حصة الدولة والجيش في الاقتصاد.

وأخيرا، أعلن صندوق النقد الدولي أنه سيتم التوصل خلال أسابيع قليلة إلى اتفاق مع مصر بشأن المراجعتين الأولى والثانية لاتفاقية القرض واللتين تم تأجيلهما عدة مرات العام الماضي.

وتحتاج مصر إلى سيولة دولارية لتتمكن من رفع قيمة عملتها الوطنية، وهو شرط رئيسي لصندوق النقد الدولي، وللقضاء على السوق السوداء التي نشأت بسبب شح الدولار وعجز المصارف عن توفيره للمستوردين والأفراد.

ورأت المهدي أنه بغض النظر عن مشروع "رأس الحكمة" وسواء كان موجودا أم لا، فيجب "على الدولة إعادة النظر في السياسات، وخصوصا أن الصفقة في النهاية ليست بالرقم الرهيب نظرا إلى قيمة الأرض التي تبلغ قيمتها أكبر بكثير لأنها أفضل موقع على البحر المتوسط، وبالتالي هذه أرقام متواضعة".

كيف سيتم ضخ 35 مليار دولار في مصر؟.. شركة إماراتية تكشف التفاصيل
كشفت شركة استثمارية قابضة إماراتية تفاصيل عن آلية والجدول الزمني لضخ 35 مليار دولار في الاقتصاد المصري، وذلك بعد إعلان رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، عن استثمارات إماراتية بمليارات الدولارات لتعزيز النقد الأجنبي في مصر التي تشهد واحدة من اسوأ أزماتها الاقتصادية منذ عقود.

وتابعت: "هذه فرصة للدولة لتغيير سياسات سعر الصرف والسياسة التجارية وكل ما يخص بيئة الاستثمار. يجب أن تدرك أنها بحاجة إلى تغيير سياستها".

بدوره، أكد الشوبكي أيضا أن حاجة مصر تفوق تلك الأرقام المرتبطة بالصفقة، وهناك حاجة إلى "تخارج حكومي بشكل أكبر من الاقتصاد لتزيد من حجم التدفقات النقدية من العملة الصعبة لموازنة حجم الطلب. في المحصلة لا تزال السوق المصرية تعاني من شح العملة الصعبة ومن المشكلة الرئيسية لاقتصادها وهو وجود أكثر من سعر للدولار".

مقدمة لصفقات أخرى؟

تقع منطقة "رأس الحكمة" على بعد نحو 200 كيلومتر غربي الإسكندرية في منطقة منتجعات سياحية راقية وشواطئ تشتهر بالرمال البيضاء يقصدها الأثرياء المصريون خلال أشهر الصيف، وفق رويترز.

وقالت شركة أبوظبي القابضة إنها ستعمل على بناء "مدينة الجيل القادم" على مساحة 170 كيلومترا مربعا، أي نحو خمس مساحة مدينة أبوظبي، سيبدأ في أوائل عام 2025.

وسوف تضم المدينة مناطق استثمارية وصناعات خفيفة وتكنولوجية ومتنزهات ترفيهية ومرسى ومطارا، بالإضافة إلى مشاريع سياحية وسكنية. وستحتفظ الحكومة المصرية بحصة قدرها 35 بالمئة في المشروع.

وقال رئيس الوزراء المصري خلال مؤتمر توقيع الصفقة، إن المشروع سيدر 150 مليار دولار.

وكتب رجل الأعمال الإماراتي، خلف الحبتور، السبت، إنه قرر الاستثمار في أحد فنادق مدينة العلمين بالساحل الشمالي والقريبة من منطقة "رأس الحكمة"، وذلك بعد فشل مفاوضات سابقة.

من جانبه، أوضح الشوبكي أن هذا المشروع "خطوة أولى، وأعتقد أنه ليس خيارا، بل ضرورة لإتمام برنامج مصر مع صندوق النقد الدولي (التخارج من الاقتصاد وفتح مجال للقطاع الخاص). وأيضا للذهاب أكثر في اقتصادها نحو الاستقلالية والمكاشفة بإتمام تعويم كامل للعملة المحلية".

وفي سياق متصل، يعتقد المحلل الاقتصادي المصري، عبدالنبي عبدالمطلب، في حديثه لقناة "الحرة"، أن "المشروع سيسهم في تحريك عجلة الاقتصاد، لكنه حل مؤقت"، على حد تعبيره.

وقال: "المشكلة تحتاج إلى الإنتاج والانتقال من الاقتصاد الريعي إلى العيني أي الاهتمام بالزراعة والصناعة واستعادة الثقة في الاقتصاد لتشجيع تحويلات المصريين بالخارج".

ومضى قائلا: "أعتقد أن هذه الصفقة هي مقدمة لصفقات أخرى مع السعودية وربما مع الكويت وقطر وكيانات أخرى عالمية".