السيسي يزور قسم شرطة مدينة نصر أول
السيسي يزور قسم شرطة مدينة نصر أول | Source: egyptianpresidency

تناول الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، وجبة الإفطار مع ضباط وأفراد قسم شرطة في القاهرة، "في زيارة مفاجئة وقت أذان المغرب"، بحسب ما أفادت صفحة الرئاسة على فيسبوك. 

وذكر المتحدث الرسمي أن "السيسي تفقد في زيارة مفاجئة قسم شرطة مدينة نصر أول (شرقي العاصمة) وتناول الإفطار مع ضباط وأفراد القسم". 

وأرفق المتحدث الخبر بعدد من الصور تظهر الرئيس وهو يتحدث مع عدد من الضباط وأفراد قسم الشرطة. 

من جانبه، أعرب السيسي، في تغريدة على تويتر، عن سعادته بزيارته لقسم أول مدينة نصر، وقال"..شعرت بفخر واعتزاز بما رأيته من انضباط والتزام من ضباط وأفراد القسم". 

وأضاف السيسي: "تحية تقدير واعتزاز لرجال الشرطة المصرية الذين يبذلون أقصى الجهود لخدمة المواطنين والحفاظ على أمن واستقرار الوطن".

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن السيسي "اطلع على أحدث النظم الإلكترونية التي يتم استخدامها، وخاصة نظام العرض الإلكتروني على النيابة العامة من داخل قسم شرطة مدينة نصر أول". 

مقر بنك مصر
البنك رفع مارس الماضي معدل الفائدة ست نقاط مئوية

قال البنك المركزي المصري في بيان، الخميس، إنه أبقى أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير.

وأوضح البنك أن سعر الإقراض لليلة واحدة ظل عند 28.25 في المئة، في حين بلغ سعر عائد الإيداع لليلة واحدة 27.25 في المئة.

وكان البنك رفع مارس الماضي معدل الفائدة ست نقاط مئوية بداية الشهر إلى 27,75% بهدف مكافحة التضخم وتقريب سعر الصرف الرسمي من سعر السوق السوداء، ما أدى إلى انخفاض الجنيه بنسبة 40% في يوم واحد، بعد انخفاض بنسبة 50% في الأشهر الأخيرة.

والشهر الجاري، أظهرت بيانات من البنك أن التضخم الأساسي في مصر انخفض إلى 31.8 في المئة على أساس سنوي في أبريل من 33.7 في المئة في مارس.

ووقعت مصر اتفاقا مع صندوق النقد الدولي، في 6 مارس، حيث تم استلام دفعة أولية بقيمة 820 مليون دولار، في أبريل، ومن المتوقع دفع دفعة ثانية بقيمة 820 مليون دولار بعد مراجعة صندوق النقد الدولي، في يونيو.

وخلال منح الدعم المالي، أشار صندوق النقد الدولي إلى الصدمات التي تعرض لها الاقتصاد المصري بسبب الأزمة في قطاع غزة. وخفضت مصر قيمة عملتها، في 6 مارس، ورفعت أسعار الفائدة بمقدار 600 نقطة أساس كجزء من الصفقة.

ويعيش ما يقرب من ثلثي سكان مصر البالغ عددهم 106 ملايين نسمة تحت خط الفقر أو فوقه بقليل، وتواجه البلاد انخفاضا في عائدات النقد الأجنبي، سواء من السياحة التي تضررت من وباء كوفيد ثم الحرب في أوكرانيا وحاليا في قطاع غزة، وكذلك من قناة السويس.