اللقاح المضاد لفيروس الورد الحليمي غير مدعوم في مصر (تعبيرية)
اللقاح المضاد لفيروس الورد الحليمي غير مدعوم في مصر (تعبيرية)

يسعى نشطاء وعاملون بالمجال الطبي في مصر، إلى زيادة الوعي والثقافة بفيروس الورم الحليمي البشري المنقول جنسيا، والذي يمكن تجنبه بالحصول على اللقاح.

وبحسب شبكة "سي إن إن" الأميركية، فإن "إحجام العديد من الأطباء والآباء المحافظين عن منح لقاح فيروس الورم الحليمي البشري للفتيات الصغيرات، يمثل مشكلة يتم التغاضي عنها" في مصر، وفقا لما يقول نشطاء.

ويوضح خبراء أن المشكلة "تنبع من نقص الوعي والفهم للفيروس، فضلا عن استمرار الوصمة الاجتماعية باعتباره أحد الأمراض المنقولة جنسيا".

وأدى ذلك إلى معاناة عدد كبير من النساء بعد إصابتهن بفيروس الورم الحليمي البشري، كما يقول خبراء، وهو الفيروس الذي يسبب أكثر من 95 بالمئة من حالات سرطان عنق الرحم، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وتقول منظمة الصحة العالمية، إن سرطان عنق الرحم هو رابع أكثر أنواع السرطان شيوعا بين النساء. وفي عام 2020 أدى لوفاة نحو 342 ألف امرأة على مستوى العالم. 

وحوالي 90 بالمئة من الحالات والوفيات في عام 2020، كانت في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، التي تعد مصر واحدة منها، وفقا للبنك الدولي.

وقالت مسؤولة ملف النوع الاجتماعي وقضايا النساء في المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، لبنى درويش، والتي أطلقت حملة توعية في مارس 2022، إن "المشكلة الرئيسية هي أن هذا التطعيم ليس شائعا في الجنوب العالمي"، في إشارة إلى الدول ذات الدخل المنخفض.

وأضافت: "عدد قليل جدا من دول الجنوب العالمي تقوم بالفعل (بمنح اللقاحات الروتينية لفيروس الورم الحليمي البشري)، ولدى مصر فرصة لتكون واحدة من الدول الرائدة (في هذا البرنامج)".

تقدم بطيء

ونشرت وزارة الصحة المصرية منشورات توعية مختصرة على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بها حول الفيروس، مشيرة إلى بعض أعراضه الرئيسية، وطلبت من النساء "تحديد موعد لإجراء فحوصات روتينية". 

كما نصحت الوزارة النساء بالحصول على لقاح فيروس الورم الحليمي البشري.

وتسبب عدوى فيروس الورم الحليمي البشري، ظهور زوائد على الجلد أو الأغشية المخاطية (ثآليل)، بحسب "مايو كلينيك".

وفي عام 2020، أطلقت منظمة الصحة العالمية الاستراتيجية العالمية لتسريع القضاء على سرطان عنق الرحم، وهو أول التزام عالمي على الإطلاق للقضاء على السرطان.

وحددت المنظمة هدفا يتمثل في تطعيم 90 بالمئة من الفتيات بشكل كامل ضد فيروس الورم الحليمي البشري بحلول سن 15 عاما.

ومع ذلك، كان التقدم بطيئا في مصر لعدة أسباب، من بينها نقص الوعي بالفيروس، والوصمة الاجتماعية حول الجنس، والنصائح السيئة من بعض الأطباء، وفق "سي إن إن".

بالإضافة إلى ذلك، يعتبر اللقاح غير مدعوم في مصر، مما يجعل الحصول عليه بالنسبة لكثيرين "ترفا"، في بلد يواجه أزمة اقتصادية حادة أثرت على المواطنين العاديين.

ومنذ ديسمبر 2022، تتبنى عضوة مجلس النواب المصري، أستاذة علم الأحياء الدقيقة والمناعة بجامعة المنصورة، نسرين عمر، حملة من أجل التطعيم بلقاح فيروس الورم الحليمي البشري بشكل روتيني لجميع الأطفال في مصر، ضمن نظام الرعاية الصحية التابع للدولة.

وتلقت هذه الجهود دفعة في يناير، عندما قبل مجلس النواب طلبها وأرسل توصية رسمية إلى وزير الصحة.

وينتظر كثيرون رؤية ثمار سنوات من الحملات من أجل هذا اللقاح، على أمل وضع حد لفيروس يمكن الوقاية منه ويمكن أن يكون "قاتلا صامتا".

اعتداءات المواطنين على الطلاب الأجانب بدأت ليل الجمعة في قرغيزستان
اعتداءات المواطنين على الطلاب الأجانب بدأت ليل الجمعة في قرغيزستان

مكالمة هاتفية وردت، مساء الجمعة، لسيدة مسنّة في إحدى قرى مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية في دلتا مصر، حملت معها أخبارا من ابنها في السعودية، عن أحداث مأساوية وقعت في قرغيزستان حيث يدرس شقيقه محمد الطب، لتسقط الأم مغشيًا عليها.

وعاش طلاب مصريون وغيرهم من الجنسيات الأخرى، ليلة مأساوية، الجمعة، في عاصمة قرغيزستان، بيشكيك، بعدما تحولت مشاجرة عادية في مطعم بيتزا إلى هجمات من المواطنين ضد الطلاب الأجانب داخل سكنهم الجامعي.

وقالت وزارة خارجية قرغيزستان في بيان، إن الأوضاع باتت "بالكامل تحت سيطرة سلطات إنفاذ القانون، وتم تأمين سلامة المواطنين والنظام العام. ولا توجد إصابات خطيرة بين المتورطين في الحادث".

كما أوضحت وزارة الداخلية، السبت، أن الأزمة بدأت ليلة 13 مايو في حدود الساعة الثانية صباحا، حينما بدأت مشاجرة بين "مجهولين بملامح آسيوية داخل مطعم بيتزا" مع مجموعة من الطلاب الأجانب.

ولفتت إلى أن الأمر بدأ حينما طلب "المجهولون" من الطلاب سجائر فرفضوا، لتبدأ بعدها الأزمة.

👮🏻‍♀️ИИМ: Бишкек шаарында түндө болгон окуялардын хронологиясы 🔴2024-жылдын 13-майына караган түнү саат 02.00дө Бишкек шаарынын Восток-5 кичирайонунда жайгашкан пиццериянын жанында азият түспөлүндөгү белгисиз адамдардын тобу чет элдик студенттерди тосуп алып, аларга тийишип тамеки сурап, “эмне үчүн бул жерде тамеки чегип жатасыңар” деп коркута баштаган. Бирөөсү кол көтөрүп баштаганда, чет өлкөлүк жарандар качып кетишкен. 🔴Чет элдик жарандар качып, Атай Огонбаев көчөсүндө жайгашкан жатаканага жетүүгө үлгүрүшкөн. 🔴Белгисиз адамдардын тобу чет элдик жарандарды артынан кубалап, А.Огонбаев көчөсүндөгү жатаканага кирип, ал жакта жашаган чет элдик жарандарга карата күч колдонуп, акча каражаттарын жана буюмдарын ачыктан-ачык тартып алышкан. 🔴Алар ар кайсыл бөлмөлөрдүн эшиктерин тээп, кыздар жашаган бөлмөлөргө киргенде жатаканада жашаган чет элдик жарандар чогулуп, келгендерди кетиргенге аракет кылып, ортодо мушташ чыккан. 🔴Мушташ жатакананын короосунда болуп, келгендер бирөөсүн таштап качып кетишкен. 🔴Жатаканада жашаган чет элдик жарандар тез жардам чакырып, калып таяк жеген жаранды тез жардам унаасы менен ооруканага жөнөтүшкөн. 🔴Ооруканага келгенде ал аты жөнүн башкача атап, окуянын жагдайлары боюнча түшүндүрмө берген эмес. 🔴Денесине жаракат алгандыгы боюнча арыз менен кайрылганда эмес. Ал керектүү медициналык жардамды алып, ооруканадан кетип калган. 🔴Окуялардын хронологиясы, болгон бардык жагдайлар, белгисиз адамдардын тобу чет өлкөлүк жарандарды кантип куугунтукташканы, жатаканага киришкени жана эки тараптын катышуусу менен болгон мушташ тышкы көзөмөл видеокамерасында жазылып калган. 🔴Жатаканадагы мушташ фактысы боюнча Свердлов РИИБде Кыргыз Республикасынын Кылмыш-жаза кодексинин 280-беренеси (алдын ала макулдашуу боюнча адамдардын тобу менен бейбаштык) менен кылмыш иши козголгон. 🔴Бейбаштык боюнча козголгон кылмыш иши боюнча 2000-жылы туулган А. М., 1993-жылы туулган А.М., 2002-жылы туулган А. А., 2003-жылы туулган С.Х. аттуу төрт чет өлкөлүк жаран шектүү катары кармалып, убактылуу кармоочу жайга киргизилди. 🔴Ал эми тоноочулук фактысы боюнча арыз менен: 2004-жылы туулган Э. А. денесинен жаракат алып, 2003-жылы туулган Х.А. 1250 АКШ долларын жана "Айфон-15 ПроМакс" үлгүсүндөгү телефонун алдырып жана 2003-жылы туулган А.М. 1550 АКШ долларын жана барсеткасын алдырып жибердим деп кайрылышкан. 🔴Тергөөнүн жүрүшүндө жатаканада чет элдик жарандарга кол салган төрт адамдын экөө аныкталды, алар: 1. Мукаев Нурсултан Жолдошбекович 2006-жылы Кемин районунун тургуну; 2. Шерматов Тилек Сардарбекович 2005-жылы Кемин районунун тургуну. Учурда милиция жогорудагы эки адамдын турган жерин жана башка адамдардын өздүгүн аныктоо боюнча иш алып барууда. 🔴2024-жылдын 17-майында социалдык тармактарда Бишкек шаарынын Атай Огонбаев көчөсүндөгү жатакананын короосунда массалык уруш болуп жаткан видео тараган. 🔴Видеодо окуянын чыныгы жагдайы түшүндүрүлгөн эмес. 🔴Ошол себептен коомчулуктун нааразычылыгын жаратып, жергиликтүү толкундоолорго алып келген. 🔴13-май күнү болгон окуяларга нааразы болгон жаштар, 18-май күнү кечинде, саат 22:00 чамасында, Бишкек шаарынын Курманжан-Датка көчөсү менен Чүй проспектисинин кесилишине чогула баштап, чогулгандардын саны 500дөн 700гө жеткен. 🔴Чогулгандар Атай Огонбаев көчөсүндөгү жатакананын короосунда мушташуу фактысы боюнча күнөөлүү адамдарга карата укук коргоо органдары тарабынан чара көрүүнү талап кылышкан. 🔴Милиция кызматкерлери тарабынан жеринде түшүндүрүү иштери жүргүзүлүп, андан соң чогулгандар тарап кетишкен. 🔴 Түнкүсүн кызыкдар болгон тараптар, абалдан пайдаланып, кырдаалды туруксуздаштыруу максатында бул окуяда“ каза болгондор бар деген маалыматтарды мессенджерлер аркылуу тарата баштаган. “Каза болгондор бар” деген маалымат ЖАЛГАН, чындыкка дал келбейт. 🔉ИИМ эскертет! 🔴Бишкек шаарынын тургундарын жана борбордун конокторун жалган маалыматтарга ишенбөөгө, чагымчылдыкка барбоого чакырабыз. 🔴 Жалган маалымат таратуу менен алектенген адамдарга коомчулукту адаштырбоону эскертип, болбосо мыйзам чегинде жоопко тартыларын белгилейбиз.

Posted by Ички иштер министрлиги / Министерство внутренних дел on Saturday, May 18, 2024

ودارت اشتباكات قوية حيث يسكن في نفس المبنى طلاب من جنسيات مختلفة، عربية وهندية وباكستانية.

ونشرت وزارة الداخلية في قرغيزستان، الجمعة، مقطع فيديو لثلاثة طلاب مصريين مقبوض عليهم بتهمة الاعتداء على مواطنين، وفيه يتضح أنهم يقدمون اعتذارا عما وقع من شجار.

وقال الطالب في قرغيزستان محمد ناصف (22 عاما) إن "المصريين المقبوض عليهم لا يعيشون في السكن معي، ويتم احتجازهم حتى الآن على ذمة التحقيقات، في انتظار المحاكمة".

حصار واعتداءات

سافر ناصف من مصر قبل شهرين لدراسة الطب في قرغيزستان، ولم يكن يتوقع على الإطلاق أن ما جرى ليلة الجمعة قد يحدث، حيث قال في تصريحات لموقع "الحرة" عبر تطبيق "واتساب"، إن الأمور كانت هادئة ولم يحدث مثل هذا الشيء مع المصريين هناك مطلقًا.

وبدوره، وصف شقيقه أمير الذي يعيش في القاهرة، في حديث لموقع الحرة، لحظات الخوف التي عاشتها الأسرة في تلك الليلة العصيبة، بعدما اتصل أخ له يعمل في السعودية بوالديه وأبلغهما بوجود توترات في بيشكيك.

تبعات الاعتداءات على مساكن الطلاب

وأوضح: "تواصل أخي مع أمي هاتفيا وتحدث عن الاعتداءات على السكن الجامعي الذي يعيش فيه محمد، وأشار إلى سقوط قتلى.. وحينما ألمح إلى وجود مصابين وقتلى سقطت أمي مغشيًا عليها".

وتابع: "حينها تواصلت مع أخي في بيشكيك وكان هو وغيره من الطلاب محاصرين بلا طعام ولا المواد التي تغطي احتياجاتهم اليومية ولا دراسة. كانت لديهم تعليمات بعدم نشر أي مقاطع فيديو على مواقع التواصل، وإطفاء الأضواء ليلا حتى تهدأ الأمور. وقد وضعوا خزانات الملابس خلف الأبواب لحماية أكبر".

وأشارت وزارة الداخلية في قرغيزستان، إلى أن مقطع فيديو انتشر لواقعة الشجار والاعتداء على مواطنين في مبنى الطلاب الأجانب، الجمعة، "أثار استياء الرأي العام وتسبب في أعمال شغب محلية"، حيث تجمع ما يتراوح من 500 إلى 700 شخص، السبت، مطالبين باتخاذ الإجراءات اللازمة ضد المتورطين في الاعتداءات.

"أوضاع صعبة".. بيانات وتحذيرات بشأن واقعة الطلاب المصريين في قرغيزستان
أعلنت السلطات في جمهورية قرغيزستان، السبت، أن الأمور باتت تحت السيطرة بعدما شهدت الأيام الأخيرة توترات بسبب اعتداءات تعرض لها مواطنين أجانب بينهم مصريين، في وقت نشرت وسائل إعلام مصرية أن الأوضاع لا تزال صعبة.

وذكر البيان أن هؤلاء الأشخاص "كانوا ساخطين بسبب المقطع المنتشر لاعتداء الطلاب الأجانب على مواطنين، لكن الفيديو لا يوضح حقيقة الحادث"، وتفرقوا بعدما شرحت لهم الشرطة تفاصيل الأحداث.

ونفت الوزارة أن يكون هناك قتلى إثر الحادث، داعية السكان في العاصمة إلى "عدم الانجرار وراء المعلومات الكاذبة والاستفزازات".

"سبب تافه"

وكشف محمد لموقع "الحرة" سبب الأزمة، واصفا إياه بـ"التافه"، قائلا: "دخل مواطنون في شجار مع مصريين، وطارد هؤلاء السكان الطلاب المصريين إلى مكان سكنهم الجامعي، فتجمع المصريون وواجهوا هؤلاء الأشخاص".

وكان بيان وزارة الداخلية أشار إلى أن الأمر بدأ حينما طلب "المجهولون" من الطلاب سجائر فرفضوا، لتبدأ بعدها الأزمة.

وأضاف محمد أنه في ليلة الجمعة "تعرضنا لاعتداءات قوية وتم تكسير المبنى السكني.. كنا نسد الأبواب بخزانات الملابس لنحمي أنفسنا من المعتدين، وبحمد الله هدأ الوضع يوم السبت ونتمنى أن تستقر الأمور".

كانت ليلة الجمعة هي الأصعب

ولفت إلى أن هناك "الكثير من المصابين، وانتشرت أنباء عن وفيات في جاليات دول مثل بنغلادش وباكستان والهند".

وأصدرت السلطات الهندية والباكستانية بالفعل، بيانات تطالب طلابها بالبقاء داخل أماكن إقامتهم وعدم الخروج بعد الأحداث التي شهدتها العاصمة.

وأشار موقع "إنديا توداي" إلى أن المبنى الذي تم الاعتداء عليه في البداية بعد مطاردة الطلاب المصريين، أغلب من يسكنون فيه طلاب من الهند وباكستان وبنغلادش.

"الحكومة لن تحميك كل مرة"

يتحرك أمير ناصف، شقيق الطالب محمد، في مصر ويحاول التواصل مع المسؤولين المعنيين من أجل حل الأزمة وإيجاد سبيل للاطمئنان على سلامة أخيه.

وقال للحرة إنه تواصل مع عدد من المسؤولين في مصر، مضيفا: "وصلتني تطمينات بأنهم سيعملون على حماية أخي والمصريين هناك في قرغيزستان وإعادتهم سالمين".

من جانبه، ناشد طالب الطب الآخر، علاء عبد الله، الذي وصل قرغيزستان قبل 10 أشهر، المسؤولين في مصر بـ"سرعة إعادتهم".

وقال في تصريحات للحرة: "نطالب السلطات المصرية بإعادتنا لاستكمال دراستنا هناك، لأن المشكلة ليست بين دولتين وحكومات وسيتم حلها، بل بين أهالي وطلاب، نحن مهددون بالقتل في أي وقت، لو استطاعت الحكومة حمايتك مرة ربما لن تتمكن من ذلك في المرة التالية".

لكن لم يكن يتوقع أي منهم حدوث مثل هذا الأمر، فقال محمد: "قبل المشكلة كان الوضع جيد والشعب ودود"، فيما قال أحمد حسب، الذي يدرس الطب منذ عامين في الجمهورية السوفيتية السابقة: "لم أواجه مثل هذا الأمر من قبل على الإطلاق، ولدي أصدقاء هنا من قرغيزستان، لكن هم شعب بدم حامٍ، ويحبون المصريين والعرب".

أبواب الغرف تعرضت للاعتداءات من المواطنين

ونقل من جانبه، موقع "القاهرة 24" المصري، السبت، أن السفارة المصرية في روسيا تلقت إخطارا بالواقعة وبلاغا من مجموعة من الطلاب، بشأن تعرضهم لهجوم من مجهولين خلال وجودهم في مقر سكنهم في بيشكيك.

وأكدت السفارة أنه "يجري متابعة الحادث للوقوف على ملابسات القضية".

لكن عبدالله، أكد للحرة أن "الوضع غير مطمئن، وبالفعل عاد طلاب الهند وباكستان إلى بلادهم لأن الوضع خطير للغاية. بعضهم (المحليون) لا يحبون الأجانب ويريدون إعادتهم، لأن البلد صغير والأجانب بأعداد كبيرة ويعتبرون أنهم يزاحمونهم في كل شيء".

لماذا ندرس في قرغيزستان؟

قال حسب (22 عاما) إن المصريين يدرسون في قرغيزستان لأن التكاليف "رخيصة والمفترض أنها آمنة مقارنة بالأوضاع في روسيا أو أوكرانيا، كما أن أغب الطلاب هنا هم بالفعل ممن تم تحويلهم من روسيا وأوكرانيا أو في عامهم الأول، قادمين من مصر".

وتابع: "أنا شخصيًا كنت أدرس في روسيا وحوّلت".

أما محمد فقال إنه حصل على الثانوية العامة في اليمن، وواجه مشاكل كبيرة في مصر حيث حاول لفترة طويلة وعبر القضاء أيضًا أن يدرس في بلاده، لكن ذلك لم يحدث بدعوى "مشاكل في الأوراق".

وتعجب في حديثه للحرة، قائلا: "جميع الإجراءات كانت لي مع توأمي هائل الذي يدرس حاليا الطب في جامعة طنطا، لكن لا أفهم كيف يقبلونه ولا يقبلونني لمشكلة في الأوراق. قمنا بنفس الإجراءات سويًا".

مقطع فيديو للأوضاع صباح الأحد بأحد المساكن الجامعية في بيشكيك

وأشار إلى أن بالنسبة له، فإنه "يريد أن تهدأ الأمور، لأنه إذا عاد إلى مصر فلا يعلم ماذا سيفعل، حيث لا يحق له الدراسة بالجامعات المصرية".

وواصل طالب الطب حديثه: "حاليا الأمور هادئة نوعا ما، لكن هناك مظاهرات في مناطق أخرى بين وقت وآخر ضد الطلاب الأجانب، وكانت آخر محاولة هجوم ضد السكن الخاص بنا، ليل السبت".