المسؤول المصري أكد توافر "مؤشرات إيجابية" لتمديد الهدنة
المسؤول المصري أكد توافر "مؤشرات إيجابية" لتمديد الهدنة

قال  ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، السبت إن الدفعة الثالثة من الأسرى الفلسطينيين والمحتجزين الإسرائيليين لدى المقاومة في غزة، سيتم الإفراج عنها ضمن صفقة التبادل، الأحد، مشيرا إلى "أنباء سارة" تخص الهدنة.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "صدى البلد"، مساء السبت، أن جهود مصر ستسفر عن "أنباء سارة غدا"، متعلقة بإمكانية تمديد الهدنة في غزة لأيام إضافية.

ونوه إلى أن هناك "مؤشرات إيجابية" رغم التعثر الذي شهدته الصفقة، السبت، مؤكدا أنهما "أمران منفصلان رغم أنهما داخل الهدنة نفسها"، وأن "للطرفين مصلحة في استمرار الهدنة لتحقيق الغرض منها، وهو الإفراج عن المحتجزين والأسرى".

وذكر أن الاتفاق يشمل الإفراج عن 50 رهينة اختطفتهم حماس من إسرائيل خلال أربعة أيام مقابل الإفراج عن سجناء فلسطينيين. 

وأوضح أنه من المقرر أن يتم إطلاق سراح ٢٤ محتجزا إسرائيليا في اليومين المقبلين، إضافة إلى عدد جديد من حاملي الجنسيات الأجنبية الأخرى، لافتا إلى أن جهود مصر توجت بالإفراج عن ١١ أجنبيا الجمعة، و٧ السبت.

وأشار إلى استمرار دخول شاحنات المساعدات كما هو منصوص عليه في الاتفاق، مضيفًا: "لا خلل في الأمر، سواء الـ٢٠٠ شاحنة مساعدات و٧ شاحنات الوقود، ويجري توزعيها عن طريق أونروا لكل المناطق بما فيها مدينة غزة والشمال".

إيرادات قناة السويس تتراجع بنسبة 23.4 بالمئة خلال العام المالي الماضي
إيرادات قناة السويس تتراجع بنسبة 23.4 بالمئة خلال العام المالي الماضي

انخفضت إيرادات قناة السويس المصرية، خلال العام المالي 2023-2024 بنسبة 23.4 بالمئة، مقارنة بالعام المالي السابق عليه، مع اتجاه بعض شركات الشحن إلى طرق بديلة لتجنب هجمات الحوثيين المتحالفين مع إيران في البحر الأحمر.

وقال رئيس هيئة قناة السويس المصرية، أسامة ربيع، في بيان، الخميس، إن إيرادات القناة تراجعت إلى 7.2 مليار دولار في العام المالي 2023-2024، من 9.4 مليار دولار في العام المالي الذي سبقه 2022-2023.

وأضاف ربيع أن عدد السفن التي تستخدم القناة انخفض إلى 20148 سفينة في عام 2023-2024 من 25911 سفينة في العام السابق.

ويبدأ العام المالي في مصر في الأول من يوليو وينتهي في 30 يونيو من كل عام.

ومنذ نوفمبر الماضي، صعّد الحوثيون في اليمن هجماتهم على سفن الشحن في مضيق باب المندب والبحر الأحمر، مما أدى إلى انخفاض حركة المرور بقناة السويس المصرية.

ويقول الحوثيون إنهم ينفذون الهجمات تضامنا مع الفلسطينيين في غزة، في أعقاب الحرب التي اندلعت في 7 أكتوبر بعد هجوم حماس على إسرائيل. لكن الكثير من السفن التي هاجموها ليست إسرائيلية أو متجهة إلى إسرائيل.

وتُعد قناة السويس مصدرا رئيسيا للعملات الأجنبية لمصر، كما أنها مسؤولة عن حوالي ثمن تجارة الشحن العالمية، بما في ذلك حوالي 30 بالمئة من حركة الحاويات في العالم، وفق البنك الدولي.

وأوقفت شركات الشحن العالمية الكبرى عملياتها في قناة السويس، منذ العام الماضي، كما اضطرت إلى تحويل مسار السفن حول رأس الرجاء الصالح في أفريقيا، مما يضيف ما بين 7 إلى 10 أيام للرحلات.