الرئيس الأميركي جيمي كارتر يحيي الرئيس المصري أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن في 26 مارس 1979 في البيت الأبيض بعد توقيع معاهدة السلام رسميا
الرئيس الأميركي جيمي كارتر يحيي الرئيس المصري أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن في 26 مارس 1979 في البيت الأبيض بعد توقيع معاهدة السلام رسميا

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري الاثنين إن بلاده مستمرة في اتفاقية السلام مع إسرائيل في ظل تهديد الدولة العبرية بشن عملية عسكرية برية في رفح. 

وكانت أسوشيتد برس قد نقلت عن مصادر أن القاهرة هددت بتعليق معاهدة السلام، المعروفة أيضا باتفاقية كامب ديفيد، إذا تم إرسال قوات إسرائيلية إلى رفح في ظل تهديد الدولة العبرية بشن عملية عسكرية برية في المدينة الحدودية، جنوبي قطاع غزة. 

ونقلت صحيفتا نيويورك تايمز وول ستريت جورنال الأميركيتين، في تقريرين السبت، أن مسؤولين مصريين "حذروا إسرائيل من إمكانية تعليق معاهدة السلام بين البلدين"، حال شن القوات الإسرائيلية هجوما على رفح.

لكن شكري، في مؤتمر صحفي مع نظيرته السلوفينية، نقلته قناة "القاهرة الإخبارية" قال: "ليس لدي تعليقات كثيرة بشأن تلك المصادر التي تتحدث في الإعلام حيال هذا الأمر. على مدار الأربعين عاما السابقة، كانت هناك علاقات طبيعية، وسوف نستمر في فعل المزيد كنوع من معالجة الوضع الراهن". 

وأضاف: "توجد اتفاقية سلام بين مصر وإسرائيل وهي سارية على مدار الأربعين عاما السابقة ونحن نتعامل بثقة وفاعلية وسوف نستمر في هذا الأمر في هذه الحقبة، وأي تعليقات نطق بها بعض الأفراد بشأن هذا الأمر، ربما تكون قد شوهت". 

وأكد أن بلاده "تعمل عن كثب وبجد من أجل التوصل إلى اتفاق بين حماس وإسرائيل من أجل إطلاق سراح الأسرى ودخول المساعدات الإنسانية، وسوف نستمر في هذه الجهود المبذولة ونحث الطرفين على ضرورة أهمية وقف إطلاق النار من أجل المدنيين الموجودين في غزة". 

مصر تخشى تدفق الفلسطينيين على سيناء
مصر "تهدد بتعليق" معاهدة السلام مع إسرائيل.. هل تستطيع ذلك؟
أفادت تقارير صحفية بأن مصر هددت بتعليق التزاماتها بموجب معاهدة السلام مع إسرائيل، ما طرح تساؤلات عما إذا كانت القاهرة قادرة على الإقدام على تلك الخطوة في ظل عملية إسرائيلية مرتقبة في مدينة رفح، في أقصى جنوب القطاع، على حدود غزة مع مصر

وأضاف: "المدنيون الفلسطينيون لا يجب أن يتعاملوا مع كل هذه المأساة من قلة الطعام والغذاء"، مشيرا إلى أن "هناك 200 ألف فلسطيني لا يزالون في شمال القطاع". 

وأكد أن "منطقة رفح مكتظة إلى أقصى درجة بالمدنيين الفلسطينيين، ولابد أن يكون هناك بعض الحلول لمواجهة هذا الوضع الإنساني الصعب". 

وشدد على ضرورة أن يكون هناك حل دائم للقضية الفلسطينية "هذا ليس أول نزاع يحدث، وهذه الحرب استمرت لوقت طويل ويجب أن يكن هناك حل دائم لهذا الأمر".  

وأضاف: "لابد أن يكون هناك بعض الأفعال من أجل أن يتوفر الأمان ليس فقط للجانب الإسرائيلي، ولكن أيضا للجانب الفلسطيني الذي يجب أن يحظى بحقوقه المشروعة وأن يتم تنفيذ هذا على أرض الواقع، لابد أن يتم إعلان حل الدولتين وإعلان الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 من أجل أن يعيش الجانبان في أمن وسلام". 

الضغوط الدولية المطالبة بوقف إطلاق النار تتزايد في ظل مقتل أكثر من 30 ألف فلسطيني في الهجوم الإسرائيلي على غزة
الضغوط الدولية المطالبة بوقف إطلاق النار تتزايد في ظل مقتل أكثر من 30 ألف فلسطيني في الهجوم الإسرائيلي على غزة

وصل ممثلون للولايات المتحدة وقطر وحماس إلى القاهرة لاستئناف المباحثات بشأن هدنة في الحرب الدائرة بين إسرائيل والحركة في قطاع غزة، وفق ما أفادت قناة تلفزيونية مصرية، الأحد.

وأفادت "القاهرة الإخبارية" عن "وصول وفد من حركة حماس ودولة قطر والولايات المتحدة الأميركية للقاهرة لاستئناف جولة جديدة من مفاوضات التهدئة بقطاع غزة".

وفي سياق متصل، أفاد مصدر قيادي في حماس وكالة فرانس برس، الأحد، أن الاتفاق على هدنة في غزة ممكن خلال 24 إلى 48 ساعة بحال "تجاوبت" إسرائيل مع مطالب الحركة.

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه "اليوم (الأحد) تنطلق جولة مفاوضات في القاهرة... وإذا تجاوبت إسرائيل يصبح الطريق ممهدا لاتفاق خلال الأربع والعشرين أو الثماني والأربعين ساعة القادمة".

وأفاد مسؤول كبير لرويترز بأن وفدا من حماس وصل إلى القاهرة، الأحد، لإجراء محادثات وقف إطلاق النار في غزة.

وقال المسؤول إن الوفد يترأسه نائب رئيس حماس في غزة، خليل الحية.

وذكر مسؤول فلسطيني مطلع على محادثات الهدنة لرويترز إنهم لم يقتربوا بعد من وضع اللمسات النهائية على الاتفاق عندما سئل عما إذا كان إبرام الاتفاق وشيكا.

ومن المتوقع أيضا أن يصل وفد إسرائيلي إلى القاهرة للمشاركة في المحادثات، وفقا لرويترز.