الشاب سقط في بئر مياه جوفية غير مستخدم يبلغ عمقه 23 مترا
الشاب سقط في بئر مياه جوفية غير مستخدم يبلغ عمقه 23 مترا | Source: facebook/almasryalyoum

تكافح السلطات المحلية والأهالي في محافظ المنيا جنوب القاهرة، لانتشال شاب سقط في بئر مياه جوفية منذ أكثر من 30 ساعة، وسط مناشدات على منصات التواصل الاجتماعي لتدخل الجهات المعنية للمساعدة في إنقاذه.

وكشفت صحيفة "المصري اليوم" المحلية، أن مديرية أمن المنيا تلقت قبل ساعات بلاغا من أهالي عزبة حامد عزاقة، التابعة لقرية طوخ الخيل بمركز المنيا، يفيد بسقوط شاب (30 عاما) في بئر مياه جوفية غير مستخدم على عمق 23 مترا، بالأراضي الصحراوية غرب المدينة.

ونقلت الصحيفة عن شهود عيان، قولهم إن الشاب سقط في البئر أثناء سيره بالأرض الصحراوية، لافتين إلى أنه أصيب بكسور.

سقوط شاب في بئر مياة جوفيه علي بعد 30متر من سطح الارض يصعب خروجه بالعناصر البشريه الشاب يدعه طه محمد عبد العزيز من عزبة...

Posted by ‎ابراهيم العبيدي‎ on Tuesday, April 2, 2024

وحاول أقرباء الشاب إنقاذه لكن فشلت كافة الجهود، حيث أكدوا حسب "المصري اليوم"، أنه تواصل معهم لمدة 6 ساعات، قبل أن يتوقف.من جانبه، نقل موقع "القاهرة 24" المحلي، أن الأهالي حاولوا من خلال الجهود الذاتية إنقاذ الشاب لكن دون نتيجة، مما دفعهم إلى تقديم بلاغ للسلطات، حيث تشارك الجهات الأمنية في محاولة الوصول إلى الشاب في أعماق البئر لمعرفة ما إذا كان على قد الحياة أم لا، ومحاولة انتشاله.

كما نشرت صحيفة "المصري اليوم" صباح الثلاثاء، مقطع فيديو على "فيسبوك" يظهر احتشاد معدات ثقيلة بموقع الحادث، في محاولة لإجراء حفريات بمحيط البئر، لاستخراج الشاب أو "جثمانه"، غير إنها تقول إن هذه العملية "تواجه صعوبات نظرا إلى طبيعة الأرض الصخرية".

ونشرت حسابات وصفحات على "فيسبوك" صورا للشاب، وسط مناشدات للجهات المعنية للتدخل لإنقاذه، مشبهين الحادث بمأساة الطفل المغربي ريان، الذي كان يبلغ من العمر 5 سنوات، حينما لقي مصرعه قبل عامين تقريبا، إثر سقوطه في بئر بجوار منزل أسرته وظل عالق بداخله لمدة 5 أيام.

ريان جديد في المنيا.. سقوط شاب داخل بئر عمقه 30 متر وجهود مكثفه لإنقاذه.. شهود عيان: "كان بيتكلم في التليفون"

Posted by ‎المصري اليوم‎ on Tuesday, April 2, 2024

القطعة الأثرية يعتقد أنها سرقت قبل ثلاثة عقود (المكتب الاتحادي للثقافة في سويسرا)
القطعة الأثرية يعتقد أنها سرقت قبل ثلاثة عقود (المكتب الاتحادي للثقافة في سويسرا) | Source: Social Media

 أعلنت وزارة الآثار المصرية، الأحد، أن القاهرة تسلمت رأس تمثال للملك رمسيس الثاني يعود تاريخه إلى أكثر من 3400 عام، بعد سرقته وتهريبه خارج البلاد قبل أكثر من 3 عقود.

وأضافت الوزارة في بيان أنه فور تسلم هذه القطعة، تم إيداعها بمخازن المتحف المصري بالقاهرة تمهيدا لإجراء أعمال الصيانة والترميم اللازمة لها قبل عرضها.

وكان رأس التمثال قد سرق من معبد رمسيس الثاني بمدينة أبيدوس القديمة بجنوب مصر، منذ أكثر من 3 عقود.

والتاريخ الدقيق لعملية السرقة ليس معروفا، لكن شعبان عبد الجواد، مدير عام الإدارة العامة لاسترداد الآثار والمشرف على الإدارة المركزية للمنافذ الأثرية، أوضح أن التقديرات تشير إلى أن القطعة سُرقت في أواخر الثمانينيات أو أوائل التسعينيات.

وقالت وزارة الآثار إن السلطات المصرية رصدت القطعة الأثرية أثناء عرضها للبيع في أحد صالات العرض في العاصمة البريطانية لندن عام 2013، ثم تنقلت بين عدة بلدان حتى وصلت إلى سويسرا.

وأضاف عبد الجواد: "يعد هذا الرأس جزءا من تمثال جماعي يصور الملك رمسيس الثاني جالسا بجانب عدد من الآلهة المصرية".

هل تضررت آثار بسبب عرضها بـ"طريقة غير لائقة"؟.. مصر ترد على الفيديو المنتشر
كشفت وزارة السياحة والآثار المصرية، الثلاثاء، أن مقطع فيديو انتشر خلال الأيام الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي لتماثيل أثرية بمنطقة سقارة، هو مقطع قديم يعود لفترة وباء كورونا، نافية أن تكون تلك التماثيل أو القطع الأثرية بالمقطع قد تضررت.

ونجحت مصر بالتعاون مع السلطات السويسرية في إثبات أحقية مصر في هذه القطعة، وأنها خرجت من مصر بطريقة غير شرعية.

وسلمت سويسرا القطعة إلى السفارة المصرية في برن العام الماضي، لكنها لم تصل إلى مصر إلا في الآونة الأخيرة.