المتهم كان يستهدف فتيات الليل
المتهم كان يستهدف فتيات الليل

كان يعاشر "جثث الضحايا بعد قتلهن"، هذا ما كشفته تحقيقات النيابة العامة المصرية حول ملابسات قتل "سفاح التجمع" لضحاياه ما يثير التساؤلات حول الأسباب التي قد تدفع الشخص للقيام بمثل هذه الأفعال، بما فيها الاضطرابات النفسية، علما أنه لم يثبت بحسب التحقيقات الأولية أي إصابة مرضية للمتهم.

معاشرة "جثث الموتى"

وكشف بيان النيابة العامة عن "اصطحاب المتهم للضحايا لمسكنه لممارسة أفعال جنسية غير مألوفة، وتعاطي المواد المخدرة معهن، ومعاشرتهن جنسيا".

وحال وقوعهن تحت تأثير تلك المواد المخدرة، يقوم بإعطائهن عقاقير مذهبة للوعي، ثم يقوم بقتلهن وتصوير تلك المقاطع باستخدام هاتفيه المحمول، وفق بيان النيابة.

وكشفت النيابة العامة عن "وجود مقاطع فيديو يظهر بها المتهم حال إتيانه أفعالًا جنسية غير مألوفة مع (جثمان المجني عليها)"، لكنها لم تتطرق إلى سلامة المتهم النفسية والعقلية بعد.

ومن جانبه، يوضح استشاري الطب النفسي، الدكتور جمال فرويز، أن "الأشخاص الذين يقومون بممارسة الجنس مع (جثث الموتى) قد يكونوا بحالة مرضية أو اضطراب جنسي يُدعى النيكروفيليا"، بالإضافة إلى وجود أسباب أخرى. 

وفي هذا النوع من المرض "ينجذب الشخص إلى فكرة الجماع مع جثة المتوفية حيث لا تتكلم ولا تعبر ولا ترفض"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

وجزء من المصابين بـ"النيكروفيليا" مرضى عقليين ولديهم اضطرابات ذهنية، وبعضهم لديه "قدرات عقلية قليلة"، حسبما يوضح فرويز.

لكنه يشير إلى أن هناك مجموعة من الأشخاص لديهم "تدني الشعور بالذات"، ويمتلكهم مشاعر بأن "المجتمع يرفضهم"، مما يدفعهم لـ"ممارسة الجنس الكامل مع جثث الموتي".

و"سفاح التجمع" كان يعطي الضحايا مخدرات حتى "الموت"، ويمارس معهم الجنس دون "أي مقاومة منهم"، وهو أبرز أعراض اضطراب "النيكروفيليا"، حسبما يؤكد استشاري الطب النفسي.

ما هي الـ"نيكروفيليا"؟

مصطلح "نيكروفيليا" مشتق من الكلمتين اليونانيتين "نيكرو" وتعني الجسد الميت، و"فيليا" وتعني الحب والانجذاب، وبالتالي فمعناها "الانجذاب للجسد الميت".

وهو مرض نادر يظهر بشكل حصري تقريبا عند الرجال، ويتعلق بـ"الاهتمام الجنسي بالجثث أو الاتصال الجنسي بها".

وفي أغلب الأحيان يتمكن المصابون بالمرض من الوصول إلى الجثث عبر صالات الجنازة أو المشارح أو المقابر، ولكن في بعض الحالات "يقتلون الضحية بأنفسهم".

وتوضح المعالجة النفسية والاختصاصية الاجتماعية، لانا قصقص، أن "نيكروفيليا" اضطراب جنسي "غير شائع"، ويتمثل بانجذاب الشخص لـ"الجثث وإقامة علاقات جنسية معهم".

وعادة ما يكون هذا الشخص "تعرض لصدمات عاطفية، أو لديه اضطرابات نفسية شخصية، وشخصيته معادية للمجتمع"، وفق حديثها لموقع "الحرة".

وقد يكون الشخص أيضا لديه "ضعف جنسي، وغير قادر على القيام بعلاقات جنسية طبيعية، فيتجه للقيام بذلك مع الموتى"، حسبما تشير قصقص.

وبذلك "لا تهز ثقته بنفسه"، نظرا لعدم وجود "رد فعل من الطرف الآخر من العلاقة وهي الجثة"، وفق المعالجة النفسية.

وتؤكد أن غالبية المصابين بـ"النيكروفيليا" يميلون إلى الانعزال والانفصال عن المجتمع، ولا تكون لديهم "علاقات اجتماعية سليمة".

والأسبوع الماضي، ألقت الأجهزة الأمنية المصرية القبض على قاتل 3 سيدات، والتخلص من جثثهن بين محافظتي الإسماعيلية، وبورسعيد، المعروف إعلاميا بـ"سفاح التجمع"، واتخذت الإجراءات القانونية حياله.

وكشف التحريات أن المتهم يتردد عليه فتيات ليلا بصفة مستمرة، وهناك وقائع أخرى مشابهة، وجارِ التحريات واتخاذ الإجراءات اللازمة.

ورغم ندرة حديثه وتفضيلة العزلة عن الاختلاط بالجيران، تتبعته عيون جاره لاصطحابه فتاة في وقت متأخر من الليل وتجهيزه غرفة بعازل للصوت ما أثار الريبة والشكوك حول ما يدور بين جدرانها.

وحسب التحريات التي نشرتها وسائل إعلام مصرية وقتها، فإن المتهم قام باستئجار شقة سكنية في "كمبوند شهير" بمنطقة التجمع الخامس في القاهرة منذ أسبوعين، وتم إعداد غرفة داخل الشقة معزولة الصوت حيث ارتكب جرائمه فيها.

وذكرت التحريات أن المتهم كان يعمل مدرسا سابقا، وترك التدريس وأصبح عاطلا عن العمل، و"يتلذذ بالممارسة السادية مع السيدات ثم يقوم بقتلهن".

البنك المركزي المصري
البنك المركزي أشار إلى تراجع وتيرة التضخم وتباطؤ النمو الاقتصادي

أبقى البنك المركزي المصري أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير، الخميس، كما كان متوقعا، وأشار إلى تراجع وتيرة التضخم وتباطؤ النمو الاقتصادي.

وأبقت لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي سعر العائد على الإيداع لليلة واحدة عند 27.25 في المئة وسعر العائد على الإقراض لليلة واحدة عند 28.25 في المئة.

وتوقع جميع المحللين الذين استطلعت رويترز آرائهم باستثناء واحد فقط، وعددهم 18 محللا، أن يُبقي المركزي على الفائدة دون تغيير، فيما أشار المحلل الوحيد إلى احتمال خفضها 100 نقطة أساس.

ويبقي قرار المركزي سعر العائد على الإيداع لليلة واحدة أقل من معدل التضخم الذي بلغ 27.5 في يونيو.

وتباطأ التضخم في يونيو للشهر الرابع على التوالي بعدما ارتفع في سبتمبر إلى مستوى غير مسبوق بلغ 38 في المئة.

وتوقعت لجنة السياسة النقدية في البيان "أن ينخفض التضخم بشكل ملحوظ خلال النصف الأول من 2025".

وقالت اللجنة "يشير تراجع تضخم السلع الغذائية بجانب تحسن توقعات التضخم إلى استمرار معدل التضخم في مساره النزولي".

وأضافت أن نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي تراجع إلى 2.2 في المئة في الربع الأول من العام الجاري من 2.3 في المئة في الربع السابق.

وأوضح البيان "المؤشرات الأولية للربع الثاني من 2024 توضح استمرار وتيرة تباطؤ النشاط الاقتصادي، وعليه من المتوقع أن تشهد السنة المالية 2023/2024 تراجعا في نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي مقارنة بالسنة المالية السابقة قبل أن يعاود الارتفاع في السنة المالية 2024/2025".

ونما الاقتصاد المصري 3.8 في المئة في العام المالي 2022-2023.

ورفع المركزي المصري أسعار الفائدة 600 نقطة أساس في السادس من مارس في إطار اتفاق مع صندوق النقد الدولي، ليصل إجمالي الزيادات منذ بداية العام إلى 800 نقطة أساس.

وسمحت مصر في إطار الاتفاق بتراجع سعر صرف الجنيه بحدة أمام الدولار.