مشهد من العاصمة المصرية خلال انقطاع التيار الكهربائي
مشهد من العاصمة المصرية خلال انقطاع التيار الكهربائي

تبحث الشابة المصرية، نيرمين، عن مكان لإقامة حفل زفافها خلال الأشهر المقبلة، وفي ظل أزمة انقطاع الكهرباء التي تواجهها مصر في الوقت الحالي، باتت أولوياتها مختلفة إذ تشترط أن يتوفر به مولد كهربائي، مع محاولة أن يعقد حفل الزفاف في الساعات التي لا تنقطع فيها الكهرباء.

وتمثل الشابة التي فضّلت الاكتفاء باسمها الأول، مثالا على ما يعانيه المصريون بسبب أزمة انقطاع الكهرباء، وهي مشكلة طالما تباهت السلطات المصرية وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي بحلها، لدرجة أن مصريين اتجهوا إلى تغريدات ومنشورات سابقة للرئيس على حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة به لتذكيره بكلماته السابقة.

وعقد رئيس حكومة تسيير الأعمال، مصطفى مدبولي، اجتماعا الثلاثاء، لمناقشة حلول مشكلة انقطاع الكهرباء وإيجاد حلول جذرية للأزمة، وفق بيان لرئاسة مجلس الوزراء المصري.

وأضاف البيان أن مدبولي كشف في الاجتماع أن "الحكومة تدرك جيدا أبعاد الأزمة الحالية المتعلقة بانقطاع الكهرباء لتخفيف الأحمال، وكانت هناك جهود خلال الفترة الماضية، والدولة، بمختلف أجهزتها المعنية، تعمل على إنهاء هذه الأزمة في أقرب وقت ممكن".

وكانت الحكومة المصرية أعلنت، الاثنين، في بيان، زيادة مدة انقطاع التيار الكهربائي لتصل إلى ثلاث ساعات يوميا بدلا من ساعتين "في ظل استمرار الارتفاع الشديد في درجات الحرارة"، موضحة أن ذلك سيستمر حتى نهاية الأسبوع الحالي، بهدف الحفاظ على التشغيل الآمن والمستقر لشبكة الغاز ومحطات إنتاج الكهرباء.

والثلاثاء قال مدبولي إن مصر ستحتاج إلى استيراد ما قيمته نحو 1.18 مليار دولار من زيت الوقود والغاز الطبيعي من أجل التخفيف من انقطاع التيار الكهربائي المستمر الذي تفاقم بسبب موجات الحر المتتالية.

وأضاف أن هذه الشحنات ستصل كاملة في الأسبوع الثالث من شهر يوليو المقبل، مشيرا إلى أن الحكومة تهدف إلى وقف قطع الكهرباء خلال أشهر الصيف المتبقية.

عذاب وخوف من المصاعد

وقالت نيرمين في تصريحات لموقع الحرة، إنها من محافظة الإسكندرية وتعيش في القاهرة، ولكن تتردد كثيرا على المحافظة الساحلية لأن أسرتها تعيش هناك، مشيرة إلى أن الوضع في منطقة "المندرة" بالإسكندرية يكون مثل "العذاب" في ظل اضطرارنا للعمل من المنزل في ظل انقطاع التيار الكهربائي، ومع ارتفاع درجة الحرارة.

وأوضحت: "حينما أعمل من البيت يكون العذاب، أنا وأخوتي أحيانا نكون منهمكين في العمل ثم تنقطع الكهرباء، ونضطر إلى النزول للبحث عن مكان للعمل. الحياة ليست لطيفة على الإطلاق، فنحن نضبط مواعيدنا على جدول قطع الكهرباء غير المنتظم أصلا".

وواصلت حديثها بالقول إنهم يسكنون في الطابق السابع "وفي أيام كثيرة تخشى والدتي النزول نهائيا خوفا من انقطاع الكهرباء وهي في المصعد، وتظل محبوسة بداخله".

وخلال جلسة بالبرلمان المصري، الثلاثاء، قال وزير شؤون المجالس النيابية، علاء الدين فؤاد، أمام أعضاء المجلس أنه اعتبارا من بداية شهر يوليو المقبل لن يكون هناك تخفيف في أحمال الكهرباء "قدر الإمكان".

وأشار مراسل الحرة بالقاهرة، إلى أن عددا كبيرا من النواب ألقى بيانات حول أزمة الكهرباء، ووجهوا انتقادات قوية للحكومة مطالبين بإيجاد حل للأزمة.

وفي دلتا مصر،  شمال القاهرة، وتحديدا في محافظة المنوفية، تعمل رباب علي طبيبة أطفال، وقالت في تصريحات لموقع الحرة، إن "انقطاع الكهرباء يستمر لحوالي 3 ساعات متواصلة ودون أي مواعيد محددة".

الصيف الماضي بدأت مصر قطع الكهرباء لمدة ساعة يوميا وزادت المدة إلى ساعتين مع بداية هذا الصيف

وأوضحت: "بالأمس (الاثنين) انقطعت من الخامسة إلى الثامنة مساء، وأول أمس من الرابعة حتى السابعة مساء"، موضحة أنه في مناطق أخرى وصلت أحيانا مدة الانقطاع إلى ست ساعات.

كما أضافت: "لا يأتي إلى عيادتي كثير من المرضى مع انقطاع الكهرباء، لكن لو انقطع التيار أثناء وجود بعض الحالات نعمل على ضوء الكشافات"، مشيرة إلى أن الأمر الأسوأ يكون "في حالات الأطفال الذين يعانون من حساسية بالصدر مثلا ويحتاجون إلى جلسات علاجية على أجهزة تعمل بالكهرباء، وكبار السن ممن يعانون أمراضا مزمنة".

حر قاتل

وفي منطقة فيصل بمحافظة الجيزة، يعيش المترجم محمد درويش، الذي قال لموقع الحرة إن حظه أفضل من شوارع مجاورة لمكان سكنه حيث "لا تزيد الانقطاعات اليومية عنده عن 3 ساعات كحد أقصى، وتكون في الساعات المبكرة صباحا والمتأخرة ليلا".

وأوضح أنه يعاين الأزمة حينما يخرج من شارعه فيجد المناطق المحيطة في ظلام دامس، وواصل حديثه بالقول إنه "يحاول إراحة الأجهزة الكهربائية في المنزل، ولو انقطع التيار يفصل الأجهزة، حتى لا تتأثر لو عاد".

من جانبها قالت نيرمين، إن بمنزل والدتها في الإسكندرية "جهاز تلفزيون وثلاجة احترقا بسبب الانقطاعات المتكررة، ووصل الأمر إلى أننا اشترينا جهازا لضبط التيار في المنزل لمنع تلف الأجهزة".

زاد استياء المصريين بشكل كبير مع زيادة ساعات انقطاع التيار

وأشارت إلى أنها عانت من يوم سيء خلال حفل خطبتها، حينما "انقطع التيار الكهربائي بينما كانت في صالون التجميل، وانتهى المصفف من نصف شعرها ولم يكمل النصف الآخر. وحاليا نبحث عن مكان لحفل الزفاف بشرط أن يكون به مولد للكهرباء، ونحاول ضبط مواعيد الزفاف مع مواعيد قطع التيار الكهربائي".

وفي صعيد مصر، تكون درجات الحرارة مرتفعة، وتتجاوز الأربعين دائما في أشهر الصيف، وفي محافظة أسيوط تعيش أسرة درويش، الذي قال للحرة إن موعد قطع الكهرباء ثابت بالنسبة للمنطقة التي تعيش فيها أسرته.

وقال: "مع حلول الرابعة مساء ينقطع التيار الكهربائي، ولا تكون مدة الانقطاع ثابتة، وتصل إلى 3 ساعات"، مضيفًا أن الأزمة هناك أن "الحر قاتل، درجات الحرارة لا تحتمل".

أزمة الثانوية

تتزامن أزمة انقطاع الكهرباء مع امتحانات الثانوية العامة في مصر، وهي المرحلة التعليمية الأهم بالنسبة للأسر المصرية، باعتبار أنها المؤهلة إلى الجامعات.

وطالب عدد من أولياء الأمور خلال الأيام الماضية، الحكومة بوقف عملية قطع التيار الكهربائي خلال فترة الامتحانات، التي تستمر حتى 17 يوليو المقبل.

ونقلت صحيفة "الشروق" المحلية، عن جورج ملاك، ولى أمر طالب بالأقصر، أن نجله يعاني في ظل ارتفاع درجات الحرارة، وانقطاع الكهرباء الذي يزيد الأمر صعوبة فيما يتعلق بالمذاكرة، وأضاف: "يلجأ بعض الطلاب إلى المذاكرة في الشوارع أو المقاهى".

كما نقلت الصحيفة مطالب عدد من أولياء الأمور في محافظة قنا، بعدم قطع التيار الكهربائي خلال فترة امتحانات الثانوية العامة، التي تستغرق أسابيع، خاصة في ظل ارتفاع درجة الحرارة في صعيد مصر، إذ تصل أحيانا إلى 47 و48 درجة مئوية في الظل.

ووصل الأمر إلى إعلان قرية سياحية بمحافظة بورسعيد الساحلية، فتح إحدى قاعاتها أمام طلاب الثانوية العامة للمذاكرة بسبب أزمة انقطاع الكهرباء، معلنة أنها سوف تزودها بمولد كهربائي تحسبا لأي انقطاع.

انتقادات نادرة

في ظل المعاناة، توجه مصريون إلى صفحات الرئيس عبد الفتاح السيسي، على صفحات التواصل الاجتماعي وخصوصا فيسبوك، وعادوا إلى منشورات سابقة قبل سنوات تحدث فيها عن إنجازات في مجال الكهرباء.

ما تم في مسألة توفير الكهرباء إنجاز يحسب للحكومة #مؤتمر_الاسكندرية

Posted by ‎AbdelFattah Elsisi - عبد الفتاح السيسي‎ on Monday, July 24, 2017

ومن أبرز تلك المنشورات ما قاله في يوليو 2017: "ما تم في مسألة توفير الكهرباء إنجاز يحسب للحكومة"، وآخر في يناير 2018، جاء فيه: "كنا سنتعرض لانهيار حقيقي لولا إقامة مشروعات الطاقة، فالطاقة أمر ضروري لتلبية الطلب المحلي والاستثمارات. ومازالت هناك مناطق تعاني من انقطاع الكهرباء لذا يجب استكمال تطوير هذا القطاع".

كنا سنتعرض لانهيار حقيقي لولا إقامة مشروعات الطاقة، فالطاقة أمر ضروري لتلبية الطلب المحلي والاستثمارات. ومازالت هناك مناطق تعاني من انقطاع الكهرباء لذا يجب استكمال تطوير هذا القطاع #حكاية_وطن

Posted by ‎AbdelFattah Elsisi - عبد الفتاح السيسي‎ on Thursday, January 18, 2018

كما خرجت انتقادات من إعلاميين محسوبين على السلطة، على رأسهم لميس الحديدي، التي كتبت في حسابها على منصة إكس: "يعنى ايه قطع كهربا 4 ساعات في حرارة 43 وبدون مواعيد محددة؟ فيه ناس كبيرة لا تتحمل، ناس مريضة وطلبة بيذاكروا وناس بتتعلق في المصاعد.. حتى الناس العادية ده أبسط حقوقها .#الكهربا_مش_رفاهيه، ده حق المواطن و دور الدولة".

كما عبر الإعلامي أحمد موسى، المعروف بتأييده للحكومة من خلال برنامجه التلفزيوني، عن استيائه من تأخر الإعلان عن أسباب انقطاع الكهرباء وأكد على ضرورة إفصاح الدولة عن تفاصيل المشكلة ومواعيد انقطاع التيار.

وتقدم عضو مجلس النواب، ضياء الدين داود، الاثنين، ببيان عاجل لرئيس المجلس بشأن أزمة انقطاع التيار الكهربائي، وأوضح أن الحكومة منتهية الولاية، ورئيسها المكلف، "يتعاملون بعناد مع المصريين"، ويعلنون عن خطة لترسيخ الفشل الحكومي بمعاقبة الشعب المصري بقطع الكهرباء لفترات أطول وصلت في بعض المناطق إلى 6 ساعات.

وتابع أنه في الوقت ذاته، تتواتر التقارير الدولية عن انهيار حقل ظهر وانخفاض إنتاجيته لأدنى مستوى، دون مصارحة أو مكاشفة للمصريين عن ذلك وأسبابه والمسؤولين عنه، حسب قوله.

كما قال الإعلامي عمرو أديب، في برنامج الحكاية على محطة "إم بي سي مصر": "لا تنقطع الكهرباء ثلاثة ساعات، بل تصل لأكثر من ذلك وأبلغ هنا رئيس الوزراء والحكومة.. يا أيتها الوزارة المستقيلة لا يصح أن تنقطع الكهرباء عن الناس بشكل مفاجئ. الشعب تحمل فكرة المواعيد، ولكنك لا تفي حتى بهذه المواعيد".

ومنذ يوليو من العام الماضي، أدى تخفيف الأحمال المرتبطة بانخفاض إنتاج الغاز وارتفاع الطلب ونقص العملات الأجنبية إلى انقطاع التيار الكهربائي لمدة ساعتين يوميا في معظم المناطق.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أدى نقص إمدادات الغاز إلى إغلاق مؤقت لبعض مصانع الأسمدة والكيماويات.

وتسبب انقطاع التيار الكهربائي، الذي بدأ الصيف الماضي مع زيادة استخدام أجهزة تكييف الهواء، في عدد من الوفيات وفي توقف أنشطة الأعمال، بحسب "رويترز".

البنك المركزي المصري
البنك المركزي أشار إلى تراجع وتيرة التضخم وتباطؤ النمو الاقتصادي

أبقى البنك المركزي المصري أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير، الخميس، كما كان متوقعا، وأشار إلى تراجع وتيرة التضخم وتباطؤ النمو الاقتصادي.

وأبقت لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي سعر العائد على الإيداع لليلة واحدة عند 27.25 في المئة وسعر العائد على الإقراض لليلة واحدة عند 28.25 في المئة.

وتوقع جميع المحللين الذين استطلعت رويترز آرائهم باستثناء واحد فقط، وعددهم 18 محللا، أن يُبقي المركزي على الفائدة دون تغيير، فيما أشار المحلل الوحيد إلى احتمال خفضها 100 نقطة أساس.

ويبقي قرار المركزي سعر العائد على الإيداع لليلة واحدة أقل من معدل التضخم الذي بلغ 27.5 في يونيو.

وتباطأ التضخم في يونيو للشهر الرابع على التوالي بعدما ارتفع في سبتمبر إلى مستوى غير مسبوق بلغ 38 في المئة.

وتوقعت لجنة السياسة النقدية في البيان "أن ينخفض التضخم بشكل ملحوظ خلال النصف الأول من 2025".

وقالت اللجنة "يشير تراجع تضخم السلع الغذائية بجانب تحسن توقعات التضخم إلى استمرار معدل التضخم في مساره النزولي".

وأضافت أن نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي تراجع إلى 2.2 في المئة في الربع الأول من العام الجاري من 2.3 في المئة في الربع السابق.

وأوضح البيان "المؤشرات الأولية للربع الثاني من 2024 توضح استمرار وتيرة تباطؤ النشاط الاقتصادي، وعليه من المتوقع أن تشهد السنة المالية 2023/2024 تراجعا في نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي مقارنة بالسنة المالية السابقة قبل أن يعاود الارتفاع في السنة المالية 2024/2025".

ونما الاقتصاد المصري 3.8 في المئة في العام المالي 2022-2023.

ورفع المركزي المصري أسعار الفائدة 600 نقطة أساس في السادس من مارس في إطار اتفاق مع صندوق النقد الدولي، ليصل إجمالي الزيادات منذ بداية العام إلى 800 نقطة أساس.

وسمحت مصر في إطار الاتفاق بتراجع سعر صرف الجنيه بحدة أمام الدولار.