الحكومة المصرية تقوم بقطع الكهرباء بانتظام منذ عام بسبب أزمة طاقة
الحكومة المصرية تقوم بقطع الكهرباء بانتظام منذ عام بسبب أزمة طاقة

قال رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، الخميس، إن بلاده تعاقدت على "جميع شحنات الوقود التي تكفي لإنهاء انقطاع التيار الكهربائي خلال فصل الصيف" من يوليو حتى سبتمبر.

وتقوم الحكومة المصرية بقطع الكهرباء بانتظام منذ عام، بسبب أزمة طاقة مصحوبة بشح في العملات الأجنبية، أدى إلى عدم توافر الوقود اللازم لتشغيل محطات الكهرباء.

وقبل أكثر من أسبوع، قال مدبولي في مؤتمر صحفي، إن الحكومة تعاقدت على شراء شحنات مازوت وغاز طبيعي بقيمة 1.18 مليار دولار، ستبدأ في الوصول اعتبارا من الأسبوع الثالث من يوليو، للقضاء على انقطاعات الكهرباء حتى نهاية سبتمبر المقبل.

وكانت مصر قد أرست مناقصات لشراء 20 شحنة من الغاز الطبيعي المسال في أكبر عملية شراء لذلك الوقود المنقول بحرا، في أواخر يونيو الماضي، بهدف تغطية الطلب الكبير في الصيف.

وتضاءلت إمدادات الغاز الطبيعي الذي يساعد مصر في توليد الكهرباء، في وقت أدى فيه تزايد عدد السكان والتنمية الحضرية إلى زيادة الطلب على الكهرباء.

ويبلغ إنتاج مصر من الغاز الطبيعي حاليا نحو 5.7 مليار قدم مكعبة يوميا، حسب ما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية في الأول من يوليو.

وفي أول تصريح له بعد الإعلان عن التشكيل الوزاري الجديد، الأربعاء، قال وزير البترول المصري الجديد، كريم بدوي، لقناة "إكسترا نيوز" الإخبارية المحلية، إن توفير الوقود اللازم لمحطات الكهرباء "أولوية".

وتعاني مصر منذ الصيف الماضي من أزمة في إنتاج الكهرباء، دفعت وزارة البترول والثروة المعدنية إلى اتخاذ قرار بوقف صادرات الغاز الطبيعي المسال اعتبارا من مايو 2024.

وتستحوذ الطاقة الكهربائية المُنتجة من خلال محطات الدورة المركبة والغازية التي تعتمد على الوقود، على النسبة الأكبر من إجمالي إنتاج الكهرباء في مصر، عند 60.9 في المئة، وفقا لبيانات الشركة القابضة لكهرباء مصر.

وخلال هذا الأسبوع، أعلنت الشركة القابضة للكهرباء، عن عودة العمل بخطة تخفيف الأحمال اليومية لمدة لا تزيد عن ساعتين بجميع أنحاء البلاد، بعد أسبوع من زيادة مدة انقطاع التيار الكهربائي إلى 3 ساعات.

الحكومة المصرية تقوم بقطع الكهرباء بانتظام منذ عام بسبب أزمة الطاقة
الحكومة المصرية تقوم بقطع الكهرباء بانتظام منذ عام بسبب أزمة الطاقة

تبدأ الحكومة المصرية، اعتبارا من الأحد، وقف خطة تخفيف أحمال الكهرباء رسميا على مستوى البلاد، أي وقف انقطاع التيار الكهربائي بانتظام بهدف تخفيف الضغط على محطات الكهرباء، بحسب ما أورد مراسل الحرة.

وقال المتحدث الرسمي لوزارة الكهرباء، أيمن حمزة، إنه لن يكون هناك تخفيف للأحمال حتى نهاية الصيف، كما وعد مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء. 

وكانت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة قد انتهت من تنفيذ جدول تخفيف الأحمال السبت، بعد توفير الكميات اللازمة من الوقود لتلبية احتياجات المواطنين بناء على توجيهات مجلس الوزراء.

وأعلن رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، في مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي، أن مصر قامت باستيراد شحنات كبيرة من الوقود، لتنفيذ خطة وقف تخفيف الأحمال و أنه اعتبارا من يوم الأحد سيتم وقف تخفيف الأحمال نهائيا على مستوى الجمهورية حتى نهاية فصل الصيف في منتصف سبتمبر المقبل.
 
وخلال الشهر الجاري كانت الشركة القابضة للغاز الطبيعي، إيجاس، قد أعلنت عن وصول 5 شحنات من الغاز الطبيعي المسال التي تم التعاقد عليها لتوفير احتياجات محطات الكهرباء من الوقود وتنفيذ خطة الحكومة لوقف تخفيف الأحمال الأسبوع الثالث من يوليو الجاري.
 
وأشارت الشركة، في بيان لها إلى أن عدد الشحنات المتفق عليها، 21 شحنة ووصل منها 5 شحنات بكمية حوالي 155 ألف متر مكعب من الغاز المسال تم استقبالها على سفينة إعادة التغويز الموجودة حاليًا فى ميناء سوميد بالعين السخنة، وسفينة إعادة التغويز الموجودة في ميناء العقبة.

كما أضافت الشركة، أن باقي الشحنات المتعاقد عليها من الغاز الطبيعي المسال عليها ستصل تباعا وفق الجدول الزمني المتفق عليه لاستلام الشحنات. 

وفي مطلع يوليو الجاري، ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية في مصر، نقلا عن المتحدث باسم وزارة البترول، "أن إنتاج البلاد من الغاز يبلغ حاليا 5.7 مليار قدم مكعبة يوميا"، مضيفا أنه "تم الاتفاق على 21 شحنة من الغاز المسال ستصل إلى مصر خلال فصل الصيف بالإضافة إلى كميات وشحنات أخرى من المازوت".
 
وتعاني مصر منذ الصيف الماضي من أزمة في إنتاج الكهرباء، دفعت وزارة البترول والثروة المعدنية إلى اتخاذ قرار بوقف صادرات الغاز الطبيعي المسال اعتبارا من مايو 2024.