هل كشف كورونا عورة القطاع الصحي في الخليج؟

06 مايو 2020

على وقع تفشي فيروس كورونا، برز بشكل ملحوظ معاناة دول كبرى من ضعف في قطاعاتها الصحية وقصور كبير في تقديم الخدمات الطبية للمرضى المصابين بالفيروس.  بعض دول الخليج سجلت حضورها من خلال منظومة صحية قوية وصلبة كانت قادرة على مكافحة انتشار الوباء، بل وصل الأمر حد تقديم دول خليجية لمساعدات طبية لدول عدة بغية مساعدتها في تخطي أثر تفشي الوباء الخطير.

مساعدات في هذه الأوقات الحرجة التي يعيشها العالم فتحت الباب تساؤلات حول مدى قوة القطاع الصحي في الخليج، وإلى أي مدى قادر على الصمود في وجه تسونامي كورونا الذي يضرب العالم، والأهم هل تحمل هذه المساعدات أي رسائل سياسية تريد دول الخليج إيصالها تحت غطاء إنساني؟