آلة عمل القهوة
آلة عمل القهوة

كشفت نتائج دراسة كندية حديثة أن القهوة، خاصة الداكنة، تحتوي على مركبات كيميائية تقي من الإصابة بمرضي ألزهايمر وباركنسون.

ووجد الباحثون أن مركبات كيميائية تنتج خلال عملية تحميص البن تمنع نمو بروتينات مرتبطة بأمراض الدماغ.

واكتشفت الدراسة أن القهوة الداكنة، التي تأتي نتيجة زيادة عملية التحميص، تحتوي على عدد أكبر من هذه المركبات، وكذلك قهوة "إسبرسو" المركزة.

وأشارت الدراسة التي نشرت في دورية Frontiers in Neuroscience الطبية أن هذه المركبات تساعد على تقليل تراكم بروتيني "إميلويد بيتا" و "تو" في الدماغ المرتبطين بظهور وتطور مرض الزهايمر.

 

 

قال وزير الابتكار والتكنولوجيا عن العلاج إنه "اختراق علمي للجائحة. الأبحاث جارية على يد علماء إثيوبيين مختلفين في داخل البلاد وخارجها".
قال وزير الابتكار والتكنولوجيا عن العلاج إنه "اختراق علمي للجائحة. الأبحاث جارية على يد علماء إثيوبيين مختلفين في داخل البلاد وخارجها".

أعلنت إثيوبيا عن توصلها لعلاج للمرض الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد؛ في الوقت الذي يشهد فيه العالم تنافسا بين علمائه للتوصل إلى علاج لكوفيد-19.

وقال بيان صحفي مشترك صدر عن وزارة الصحة ووزارة الابتكار والتكنولوجيا إن "علاجا محليا" يتم تطويره على أيدي خبراء الطب الشعبي في البلاد، حسب موقع "أول أفريكا" الإخباري.

وبحسب البيان، فقد تم تحضير الدواء من خلال دمج الطب الشعبي التقليدي والعلم الحديث.

كما يقول البيان إن الدواء الجديد قد عبر خلال عمليات البحث الأساسية ووصل إلى مرحلة التشكيل المخبرية.

وقال وزير الابتكار والتكنولوجيا عن العلاج إنه "اختراق علمي للجائحة. الأبحاث جارية على يد علماء إثيوبيين مختلفين في داخل البلاد وخارجها".

وأضاف "نرى نتائج جيدة، وسوف يتم الإعلان عن المزيد من النتائج للجميع خلال وقت قصير".

وبحسب الوزير، فإن مرحلة البحث المخبري للمشروع قد تمت. ما يعني أن العلاج دخل مراحل أكثر جدية في طريقه ليرى النور.

"لقد عبر خلال مراحل اختبار متنوعة وأعطي الضوء الأخضر الآن لمزيد من التجارب السريرية.. والمرحلة القادمة هي اختبار المنتج"، قال الوزير.

وعلى حد تعبيره، فقد تم إجراء البحث حول العلاج مع مراعاة مقاييس منظمة الصحة العالمية، ونأمل أن يتوفر المنتج في المستقبل القريب.

وأكد الوزير أن الآمال معلقة على الدواء بأن يعالج المرضى عن طريق تعزيز مناعتهم، بعد أن أثبت خلوه من السمية.