صورة للرضيع أصدرتها المستشفى
صورة للرضيع أصدرتها المستشفى

قال مستشفى جامعة كيو في طوكيو إنه سمح لرضيع كان وزنه عند الولادة 268 غراما فقط، ويعد أصغر رضيع في العالم يبقى على قيد الحياة رغم حجمه الضئيل، بالذهاب إلى منزله بعدما أمضى شهورا في المستشفى بطوكيو.

وولد الطفل بعملية ولادة قيصرية في آب/أغسطس الماضي بعدما فشل في اكتساب وزن خلال فترة الحمل وخشي الأطباء أن تكون حياته في خطر.

وقال الطبيب تاكيشي أريميتسو من قسم طب الأطفال بكلية الطب في الجامعة إن الرضيع ظل في قسم العناية المركزة حتى أصبح وزنه 3.2 كيلوغرام وسمح المستشفى بخروجه يوم 20 فبراير شباط.

وقالت والدة الطفل "أشعر بالامتنان لأنه نما بهذا الشكل لأنني بصراحة لم أكن متأكدة من نجاته".

ويفيد سجل أصغر الأطفال الرضع حجما الذي تديره جامعة أيوا بأن الوزن القياسي السابق كان لطفل ولد في ألمانيا في عام 2009 ووزنه 274 غراما.

كما يفيد السجل بأن أصغر طفلة ولدت ووزنها 252 جراما في ألمانيا في عام 2015.

المصدر: رويترز

سيتم السماح للأشخاص الذين اكتسبوا مناعة بالعودة للحياة الطبيعية
سيتم السماح للأشخاص الذين اكتسبوا مناعة بالعودة للحياة الطبيعية

تفكر الحكومات الأوروبية في إدخال ما يسمى "جوازات المناعة" للسماح للأفراد الذين أصيبوا بالفيروس وتعافوا منه بالعودة إلى الحياة الطبيعية، وفقاً لصحيفة "واشنطن بوست".

وتجري ألمانيا حاليا تجارب لتحديد اختبارات الدم التي يمكن أن تحدد ما إذا كان شخص أُصيب بالفيروس وبالتالي لديه مناعة ضد الفيروس، مما يسمح له بالعودة إلى حياته الطبيعية.

ويحذر العلماء الألمان من أن هذه الخطوة لا تزال بعيدة، لأن هناك أسئلة حاسمة حول المدة التي قد تستمر فيها مناعة شخص ما، وعلى أي مستوى، بالإضافة إلى مخاوف بشأن الاختبارات التي تؤدي إلى نتائج إيجابية خاطئة والقدرة غير الكافية للاختبار على نطاق واسع.

بينما اعتبر جيرارد كراوز، عالم الأوبئة في مركز هيلمهولتز لأبحاث العدوى، بأنها خطوة صحيحة وضرورية، مؤكداً ضرورة التحقق من صحة الاختبار، وأن يكون هناك معرفة بمدة استمرار الحصانة ضد الفيروس. 

 

تقييم الخطر

 

ويعتقد كراوز أن دراسات اختبار الأجسام المضادة يمكن أن توفر مؤشراً على عدد الأشخاص المصابين، وبالتالي ستساعد الحكومات على تقييم خطر تخفيف القيود.  وأضاف أن معرفة مستوى العدوى بين السكان والمجموعات المعرضة للخطر بشكل خاص يمكن أن يتيح للحكومة تحديد ما إذا كان يمكن "الاسترخاء قليلاً" خلال الموجة الثانية المحتملة من العدوى، وتقييم ما إذا كان يمكن تخفيف تدابير الصحة العامة أم لا.

وتتضمن الدراسات الجارية بالفعل أو المخطط لها في ألمانيا في الأشهر المقبلة أخذ عينات من حوالي 100.000 شخص.

وتابع عالم الأوبئة: "في هذه الأثناء فإن معرفة مستويات المناعة أمر مهم للغاية لأنها تساعدنا على تقييم كيف يمكن أن تبدو الموجة التالية، ومن هي المجموعات المعرضة للخطر، وإذا كانت بعض الفئات العمرية محصنة بالفعل فلا نحتاج إلى تقلق بشأنهم".

 

لن يختفي بدون لقاح

 

من جانبها، أكدت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، إنها لا تريد أن ترفع آمال السكان قبل الآوان، بالنسبة لتخفيف الإجراءات، وقالت: "سنكون حكومة سيئة إذا لم نكن نفكر في استراتيجية خروج".

وأعلنت ميركل التي حصلت على شهادة البكالوريوس في كيمياء الكم وعملت كعالمة أبحاث في الثمانينيات، أنه بدون لقاح لن يختفي الفيروس، وهذا يعني أن الأمر قد يستغرق عامين حتى يحصل السكان على مناعة القطيع. 

بينما توقع فرانك أولريش مونتغومري، رئيس الجمعية الطبية العالمية، إن عدد المصابين يمكن أن يكون أكبر بعشر مرات مما يعتقد الآن، مشيراً إلى أن العدد الدقيق ضروري حتى تستطيع الحكومات الموازنة بين الآثار الصحية المترتبة على رفع القيود والآثار الاقتصادية لعدم القيام بذلك.

وأكد أن معرفة من يتمتع بـ"الحصانة" ضد الفيروس يمكن أن يكون "فعالًا للغاية"، على سبيل المثال، من خلال المساعدة في تحديد عمال الخط الأمامي الذين يتمتعون بالحصانة والذين لا يحتاجون إلى معدات واقية.

وتعتبر دقة الاختبار مصدر قلق، لأن بعض الاختبارات حساسة للغاية، وتتفاعل مع أنواع أخرى من الفيروسات التاجية وتعطي نتائج إيجابية خاطئة. كما أن الأخطاء قد تكون مشكلة بشكل خاص عند اختبار أولئك الذين لم تظهر عليهم أعراض.

يذكر أن النمسا والدنمارك والنرويج، كانت قد أعلنت تخفيف إجراءات الإغلاق، وإعادة فتح بعض المحلات والمدارس.