صمام "تافر" الصناعي بدون جراحات القلب المفتوح
صمام "تافر" الصناعي بدون جراحات القلب المفتوح | Source: Courtesy Image

أظهرت نتائج تجارب من المقرر أن تُعلن الأحد أن صمامات القلب البديلة تضاهي أو هي أفضل من جراحات القلب المفتوح للمرضى الأصغر سنا، ولأولئك الأقل تحملا للجراحة.

وكانت شركتا "ميدترونيك" ومنافستها "إدواردز لايف ساينس" ​قد حصلتا بالفعل على ترخيصين لأجهزة "تافر" (تي.إيه.في.آر) التي تؤدي دور الصمام الأبهري.

وقالت ميدترونيك إن هناك 165 ألف حالة متوسطة الخطر تعاني من ضيق الصمام الأبهري في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية واليابان، كل عام، مشيرة إلى أن هذه المشكلة قد تفضي إلى فشل القلب خلال عامين.

ويتم زرع الصمام البديل في مكانه من خلال شريان، وبواسطة قسطرة، ما يجنب المرضى الجراحة التي تستلزم فتح القفص الصدري.

وقالت شركة إدواردز التي تملك نحو 70 بالمئة من سوق أجهزة "تافر" في الولايات المتحدة إنها تتوقع أن يصل حجم السوق العالمية في هذه الأجهزة إلى نحو سبعة مليارات دولار في عام 2024.

وأثبت جهاز "إدواردز سابين 3 تافر" تفوقه على الجراحة ضمن تجربة شملت ألف مريض وذلك بعد عام من زراعته.

وأظهرت بيانات عرضت في الاجتماع العلمي للكلية الأميركية لطب القلب بمدينة نيو أورلينز أن معدل المخاطر تراجع مع الجهاز إلى 8.5 بالمئة مقارنة بنسبة 15.1 للجراحة.

​​​​وبعد مرور 30 يوما، تمكن جهاز سابين أيضا من خفض معدل الجلطات مسجلا 0.6 مقارنة بنحو 2.4 للجراحة.

مسؤول أميركي يتوقع الإعلان قريبا عن توصية بارتداء أقنعة تصنع في المنزل
مسؤول أميركي يتوقع الإعلان قريبا عن توصية بارتداء أقنعة تصنع في المنزل

توقع مسؤول "فيدرالي" أميركي أن يوصي البيت الأبيض الأميركيين بارتداء أقنعة من القماش أو أغطية الوجه في الأماكن العامة للمساعدة في منع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وبناء على مذكرات وإرشادات جديدة قدمها "مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها" التابع لوزارة الصحة إلى البيت الأبيض، قام فريق  البيت الأبيض المكلف متابعة الملف بدراسة ما إذا كانوا سيوصون بارتداء أغطية الوجه بشكل روتيني في الأماكن العامة بسبب تزايد الأدلة على أن المصابين الذين ليست لديهم أعراض يمكن أن ينشروا الفيروس.

وتعكس هذه التوصيات "تغييرا كبيرا" في التوجيهات السابقة للوكالة الصحية التي كانت تشير إلى أن الأشخاص الأصحاء لا يحتاجون إلى أقنعة أو أغطية للوجه. 

وتوضح المذكرات والتوجيهات أن هذه الأغطية لا يجب أن تكون الأقنعة الطبية من نوع N95 التي يحتاجها العاملون في مجال الرعاية الصحية والتي يوجد نقص فيها، ولكن أغطية عادية مصنوعة من الأقمشة تغطي منطقة الفم والأنف .

وبحسب واشنطن بوست، يمكنها أن تمنع انتقال الفيروس من الأشخاص المصابين ولا تظهر عليهم الأعراض إلى الآخرين وهم في الأماكن العامة.

وتشير التوجيهات بوضوح في هذه النقطة إلى أن هذه الأغطية لا تحمي الأشخاص الذين يرتدونها ولكنها تمنع انتقال الفيروس منهم للآخرين.

وتقول الوكالة الصحية الأميركية إنه يمكن صنع هذه الأغطية في المنزل بتكلفة منخفضة.

وتنصح "بعدم" استخدامها مع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين، أو أي شخص يعاني من صعوبة في التنفس، أو من يعانون من إعاقات أو غير قادرين على إزالة الغطاء دون مساعدة.

وتقول أيضا إنه يجب الالتزام بالتباعد الاجتماعي حتى مع ارتداء هذه الأغطية، وتشير إحدى هذ المذكرات إلى أن الأشخاص يصدرون هباء تنفسيا عند "التحدث والسعال والعطس" يمكن أن يستنشقه الأشخاص القريبون.