طفل في المستشفى. تعبيرية - أرشيفية
طفل في المستشفى. تعبيرية - أرشيفية

مات رضيع عمره خمسة أشهر بعد إخضاعه لعملية ختان في المنزل نهاية الأسبوع الماضي، حسب ما نقلت وكالة أسوشيتدبرس عن وكالة الأنباء الإيطالية.

وقالت السلطات إن الرضيع أصيب بسكتة قلبية نقل على إثرها لمستشفى في بولونيا بعد إجراء عملية ختان له في المنزل.

وفتح تحقيق جنائي بموت الرضيع.

وتعد هذه الحادثة الثانية لوفاة طفل في إيطاليا بسبب عمليات من هذا النوع، إذ مات في كانون الأول/ ديسمبر الماضي طفل يبلغ من العمر عامين بسبب نزيف دم متواصل.

ولا يلجأ معظم الأهالي في إيطاليا إلى ختان أطفالهم، ولكنها تعتبر ممارسة دينية أو ثقافية لدى بعض المهاجرين هناك. وما يدفعهم إلى إجرائها في المنزل أنها تعتبر عملية باهظة الثمن إذا ما أردت إجراءها في المستشفى.

 

تساعد عملية العزل الذاتي في حماية أفراد أسرتك
تساعد عملية العزل الذاتي في حماية أفراد أسرتك

بسبب قلة اختبارات فحص كورونا في العالم، تطلب الحكومات من الأشخاص الذين قابلوا مصابين بالفيروس، أو يشكون في إصابتهم، أن يضعوا أنفسهم في العزل المنزلي.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، ما يقرب من 80 % من حالات الإصابة بالفيروس في الصين، كانت بسبب انتشار العدوى بين أفراد العائلات.

ويساعد العزل المنزلي في حماية أفراد الأسرة والأصدقاء والعشرات من الناس، لكن في المقابل فإن هذا الإجراء ليس سهلاً كما يبدو، وخصوصا أنه يستمر لفترة أسبوعين، أي فترة حضانة الفيروس.

 

نصائح للعزل

 

وبالنسبة لكيفية عزل نفسك ذاتيا، فقد أكد خبراء الصحة، ضرورة أن تفصل نفسك عن كل من حولك من أفراد أسرتك، وأنه من الأفضل تخصيص غرفة  وحمام لك إذا أمكن،بالإضافة إلى مسح وتعقيم أي سطح تلمسه، وفقاً لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

كما ينصحون بتجنب عدم ملامسة الحيوان الأليف الموجود بالمنزل رغم عدم ثبوت إمكانية انتقال الفيروس عن طريقها.

وأضاف الخبراء أنه يجب التوقف عن استقبال الزوار والابتعاد عن الآخرين لحوالي متر ونصف عند التحدث معهم، وعدم استخدام المواصلات العامة على انواعها.

كما أكدوا أهمية ارتداء قناع الوجهة للشخص المحجور منزليا وجميع أفراد الأسرة، وتغطية الفم والأنف بمنديل عن العطس أو السعال، ورمي الأدوات المستعملة في سلة قمامة مبطنة، ثم غسل اليدين على الفور بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، واستخدام مطهر للتعقيم.

 

التعقيم باستمرار

 

وأشاروا إلى ضرورة الحرص على غسل اليدين باستمرار حتى لو لم تسعل أو تعطس، بالإضافة إلى تجنب لمس وجهك إذا لم تغسل يديك، وعدم مشاركة الأطباق أو أكواب الشراب أو أواني الطعام أو المناشف أو الفراش مع أي شخص، وغسلها جيداً بعدا استخدامها، او استخدام البلاستيكية كي يتم رميها فور الانتهاء منها.

وأكد الخبراء أن الطاولات ومقابض الأبواب ومستلزمات الحمام والمراحيض والهواتف ولوحات المفاتيح والأجهزة اللوحية وطاولات السرير الجانبية "أسطح عالية اللمس" يجب مسحها وتعقيمها جيداً.

كما أكدوا ضرورة أن تقوم بمراقبة صحتك والاتصال بالطبيب إذا ظهرت عليك أعراض المرض أو إذا تطورت الأعراض.

 

مشقة

 

ويتفق الخبراء أن العزل الصحي الذاتي المنزلي مشقة عاطفية ومالية على الأفراد والأسر، لذلك قال آرثر كابلان، أستاذ أخلاقيات البيولوجيا في مركز لانغون الطبي بجامعة نيويورك: "يجب أن يكون لدينا تدخلات اجتماعية لتحفيز ودعم العزلة، وإلا فسيكون محكوم عليها بالفشل".