حشوة صدر من السيليكون
حشوة صدر من السيليكون

تعتزم السلطات الفرنسية حظر إحدى أكثر حشوات الصدر شعبية لارتباطها بنوع نادر من أنواع السرطان، وفقا لما نقلته وسائل إعلام فرنسية عن رسالة من السلطات الصحية إلى مصنعي حشوات الصدر.

وفي قرار وصف بالتاريخي، قالت لوموند إن الوكالة الوطنية الفرنسية لسلامة الدواء والمنتجات الصحية أبلغت مصنعي الحشوات الثلاثاء بخططها لحظر "التصنيع والتوزيع والاستيراد والتصدير والترويج، والاستخدام لحشوات الصدر الخشنة وحشوات البولي يوريثان".

وذكرت الوكالة في الرسالة التي نشرتها لوموند على موقعها الإلكتروني، إن "خطرا نادرا لكنه جدي" مصدره حشوات الصدر.

الوكالة الوطنية الفرنسية لسلامة الدواء والمنتجات الصحية، والتي تتابع مستخدمات حشوات الصدر منذ عام 2011، من المقرر أن تعلن قرارها لحظر حشوات الصدر الخميس.

في تشرين الثاني/نوفمبر قالت الوكالة إنها سجلت 53 حالة لسرطان الغدد الليمفاوية، أغلبها بين مستخدمات حشوات الصدر الخشنة، وأوصت باستبدالها بحشوات ناعمة السطح.

ويقدر عدد مستخدمات حشوات الصدر في فرنسا بـ500 ألف، يعتقد أنهن يضعن حشوات خشنة السطوح تلتصق بنسيج الصدر لتفادي انزلاقها من موضعها.

تشير الدراسة إلى أن فصيلة الدم قد تؤثر بمدى خطورة الإصابة بالعدوى.
تشير الدراسة إلى أن فصيلة الدم قد تؤثر بمدى خطورة الإصابة بالعدوى.

توصلت دراسة أوروبية إلى أن الجينات قد تسهم بجعل البعض أكثر عرضة للإصابة بحالات شديدة من عدوى فيروس كورونا المستجد، وفقا لموقع "بيبول".

ووجدت الدراسة التي لا تزال تحت قيد المراجعة أن متغيرات في نقطتين من الجينوم البشري مرتبطة بمخاطر أكبر للإصابة بفشل الجهاز التنفسي لدى مرضى كورونا.

النقطة الأولى هي الجين الذي يحدد فصيلة الدم.

واستخلص الباحثون أن المرضى أصحاب فصيلة دم A كانوا بحاجة إلى الأكسجين أو وضعهم على جهاز تنفس اصطناعي بنسبة بلغت 50 بالمئة أكثر من أصحاب فصائل الدم الأخرى.

وتظهر النقطة الثانية رابطا أقوى بوباء كوفيد-19 أكثر من الأولى، "الكروموسوم 3".

لكن فريق العلماء لم يتمكن بعد من تحديد أي من الجينات الستة على الكروموسوم له تأثير على فيروس كورونا.

وقال د. أندريه فرانكي من فريق الدراسة لصحيفة "نيويورك تايمز" إن أحدا لا يعرف سبب ارتباط فصيلة الدم A بارتفاع مخاطر ظهور أعراض شديدة للإصابة بعدوى كورونا، رغم أن دراسة صينية سابقة وجدت ذات الرابط.

وتشمل العوامل المعروفة سابقا لظهور أعراض شديدة من العدوى أن يكون المريض مسنا أو يعاني نقصا في المناعة. ووجدت دراسات أخرى أن السمنة قد تشكل عامل إنذار بالخطر، تحديدا لدى الشباب.