امرأة تخضع للفحص بعد تفشي فايروس إيبولا في الكونغو
امرأة تخضع للفحص بعد تفشي فيروس إيبولا في الكونغو

منحت أدوية تجريبة الأمل لإيجاد علاج فعال لمرض الإيبولا الذي أصبح مصدر قلق للسلطات الصحية في العالم، حسب بحث جديد شاركت في تمويله هيئة الصحة الأميركية.

والإيبولا مرض فيروسي شديد العدوى تسبب منذ أغسطس الماضي في وفاة أكثر من 1800 شخص في جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وقالت معاهد الصحة الوطنية الأميركية الاثنين إن العلماء على وشك التوصل لعلاج فعال لهذا المرض الخطير، بعد ما أظهرت عقاقير تجريبية نتائج إيجابية عززت معدلات البقاء على قيد الحياة، بشكل كبير.

وقالت المعاهد الوطنية في بيان إن الدراسة التي بدأت في نوفمبر الماضي بفحص 725 شخصا في جمهورية الكونغو الديمقراطية، توقفت عند 681 لان العلاجين المعنيين أظهرا نتائج إيجابية.

انفخضت نسبة الوفاة في العقار الأول وهو REGN-EB3  إلى 29 في المئة، و34 في المئة بالنسبة لعقار  mAb114.

وتم وقف العقارين المعتادين لعلاج الإيبولا وهما Zmapp (معدل الوفاة 49 في المئة) و remdesivir   (معدل الوفاة 53 في المئة)، ونصح المرضى الذين كانوا يتعاطونهما بالتحول الى العلاجات الجديدة.

يشار إلى أن معدلات الوفاة جراء مرض الإيبولا بدون علاج تصل إلى 60- 67 في المئة، ويمكن أن تصل الى 90 في المئة كما في حالة إيبولا-زائير.

ويحتوي العلاجان الجديدان على مضادات حيوية تحد من قدرة الفيروس على نقل العدوى.

أشاد العلماء بالتطور الجديد وقالوا إنه سينقذ الأوراح، وسيفتح الباب أما انتاج مصل يعتبرونه الوسيلة المثلى للقضاء على المرض.

يذكر أن فيروس إيبولا ينتقل إلى البشر من الحيوانات البرية، ثم ينتشر بين البشر عن طريق الدم أو إفرازات الأشخاص المصابين وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

تحذير من أخطار النفايات البلاستيكية
تحذير من أخطار النفايات البلاستيكية

كشفت دراسات حديثة عن انتشار جسيمات بلاستيكية دقيقة في الخلايا مما يشير إلى انتشار التلوث على نطاق واسع في أجسام البشر ويفسر الزيادات المحيرة في بعض المشكلات الصحية، ويدق ناقوس الخطر بشأن الأضرار التي تسببها تلك المواد.

وأظهرت دراسة نشرت في 17 فبراير الجاري في مجلة أكاديمية تابعة لجامعة أوكسفورد، العثور على جسيمات بلاستيكية دقيقة في كل مشيمة بشرية تم فحصها، مما ترك الباحثين قلقين بشأن الآثار الصحية المحتملة على الأجنة.

والمشيمة عضو ينمو في الرحم أثناء الحمل. يعمل على توفير الأكسجين والعناصر المغذية للجنين أثناء نموه، مع التخلص من الفضلات الموجودة بدم الطفل، بحسب موقع مايو كلينيك. 

وقام العلماء بتحليل 62 عينة من أنسجة المشيمة، ووجدوا أن البلاستيك الأكثر انتشارا فيها هو البولي إيثيلين، الذي يستخدم في صنع الأكياس والزجاجات البلاستيكية. 

وكشفت دراسة ثانية نشرت في 21 فبراير الجاري، أجرتها جامعات ومعاهد طبية صينية، عن وجود جسيمات بلاستيكية دقيقة في جميع الشرايين البشرية السبعة عشر التي تم اختبارها. 

وأشارت هذه الدراسة إلى أن هذه الجزيئات قد تكون مرتبطة بانسداد الأوعية الدموية.

كما تم مؤخرًا اكتشاف جسيمات بلاستيكية دقيقة في دم الإنسان وحليب الثدي، بحسب صحيفة "الغارديان". 

وتشير الصحيفة إلى أن أثير انتشار هذه المواد البلاستيكية الدقيقة على الصحة غير محدد تماما، لكن التجارب المختبرية توضح أنها تسبب ضررا للخلايا البشرية. 

ومن المعروف أن الناس يستهلكون الجزيئات الصغيرة عن طريق الطعام والماء وكذلك يستنشقونها، وقد تم العثور عليها في براز الأطفال والبالغين.

المواد البلاستيكية الدقيقة يمكن أن يتم استنشاقها لصغر حجمها

ويتم إلقاء كميات هائلة من النفايات البلاستيكية في البيئة، وقد لوثت الكوكب بأكمله، بدءا من قمم أعلى الجبال إلى أعمق المحيطات. 

ويمكن أن تستقر الجسيمات في الأنسجة وتسبب الالتهاب، كما تفعل جزيئات تلوث الهواء، أو يمكن أن تسبب المواد الكيميائية الموجودة في البلاستيك أضرارا بحسب الخبراء.

وقال الأستاذ في جامعة نيو مكسيكو بالولايات المتحدة الذي قاد دراسة انتشار المواد البلاستيكية الدقيقة في المشيمة، ماثيو كامبين "إذا رأينا التأثيرات على المشيمة، فإن حياة الثدييات كلها على هذا الكوكب يمكن أن تتأثر".

وأضاف أن التركيز المتزايد للمواد البلاستيكية الدقيقة في الأنسجة البشرية يمكن أن يفسر الزيادات المحيرة في بعض المشكلات الصحية، بما في ذلك مرض التهاب الأمعاء، وسرطان القولون لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما، وانخفاض عدد الحيوانات المنوية.