FDA  تحذر من محاليل ميراكل وماستر شائعة الاستخدام
FDA تحذر من محاليل ميراكل وماستر شائعة الاستخدام | Source: Courtesy Image

حذرت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية ( FDA ) من منتجات طبية شائعة الاستخدام وقالت إن تناولها له آثار جانبية قاتلة تشبه تناول مبيض الغسيل ( Bleach).

والأدوية المعنية عبارة عن محاليل معدنية تباع على الإنترنت بكثرة، كعلاجات لطيف واسع من الأمراض مثل التوحد والسرطان والإيدز والكبد وحتى البرد وحب الشباب.

وتباع هذه المنتجات بأسماء تجارية مختلفة مثل Miracle و Master Mineral و MMS و Chlorine Dioxide Protocol وغيرها.

وقال الدكتور نيد شاربلس  نائب مفوض إدارة الأغذية والعقاقير "إن Miracle Mineral Solution والمنتجات المماثلة ليست معتمدة من إدارة الأغذية والعقاقير. كما أن تناول هذه المنتجات مماثل لتناول مبيض الغسيل". وأضاف "لا ينبغي للمستهلكين استخدام هذه المنتجات، ويجب على الآباء عدم إعطائها لأطفالهم لأي سبب كان".

ويباع محلول كلوريت الصوديوم عادة في شكل خليط مع "منشط" لحمض الستريك، مثل عصير الليمون. وأوضحت إدارة الأغذية والعقاقير أن الخليط المشترك يصبح ثاني أكسيد الكلور، وهو عامل تبييض قوي يمكن أن يكون له آثار جانبية خطيرة ومهددة للحياة.

ومن بين الآثار الجانبية التي يعاني منها الأشخاص الذين يشربون هذه المنتجات، القيء الحاد والإسهال الحاد وانخفاض ضغط الدم المهدد للحياة الناجم عن الجفاف وفشل الكبد الحاد.

وكتبت الوكالة الفدرالية في رسالة تحذيرية سابقة إلى أحد الموزعين "كلوريت الصوديوم مادة كيميائية صناعية تستخدم كمبيد للآفات والتكسير الهيدروليكي ومعالجة مياه الصرف"، محذرة من أن هذه المادة الكيميائية ليست مخصصة للاستهلاك البشري وأنها يمكن أن تسبب آثارا جانبية قاتلة إذا ابتلعت.

عدم المضمضة بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة يسمح للفلورايد بالبقاء على الأسنان
عدم المضمضة بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة يسمح للفلورايد بالبقاء على الأسنان

انتشرت مؤخرا مقاطع مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي تتحدث عن الطريقة الصحيحة لغسل الأسنان وتنصح باستخدام المعجون الذي يحتوي على الفلورايد ومن ثم البصق وعدم المضمضة بالماء.

يتفق خبراء طب الأسنان مع هذه النصائح ويوصون بتنظيف الأسنان مرتين على الأقل يوميا باستخدام معجون يحتوي على الفلورايد للمساعدة في منع التسوس. 

ويؤكد هؤلاء أن عدم المضمضة بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة يسمح للفلورايد بالبقاء على الأسنان، مما يوفر حماية إضافية.

وتنقل صحيفة "نيويورك تايمز" عن المتحدثة باسم الجمعية الأميركية لطب الأسنان بريتاني سيمور القول إن أولئك الذين يفضلون المضمضة يجب أن يقوموا بذلك باستخدام كمية صغيرة من الماء مثل رشفة من اليد أو تأخير العملية لمدة 20 دقيقة تقريبا.

وجدت دراسة أجريت عام 1999 على أكثر من 2800 مراهق تتراوح أعمارهم بين 15 و16 عاما في المملكة المتحدة أن أولئك الذين غسلوا فمهم بكوب من الماء بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة كان لديهم في المتوسط ما يقرب من أربعة أسنان مسوسة أو مفقودة مقارنة بحوالي ثلاثة لأولئك الذين لم يفعلوا ذلك. 

وتشير الأستاذة في كلية طب الأسنان بجامعة ميشيغان مارغريتا فونتانا إن تخطي المضمضة ليس ضروريا للأشخاص الذين لديهم أسنان صحية، ولكن أولئك الذين يتناولون نظاما غذائيا غنيًا بالسكر أو المعرضين للتسوس قد يحتاجون إلى مساعدة إضافية من الفلورايد. 

وتبين فونتانا: "عندما تغسل أسنانك بالماء، فإنك تزيل بشكل أساسي المكونات النشطة لمعجون الأسنان الذي وضعته للتو".

وتوضح فونتانا أن الخيار الآخر لأولئك الذين يرغبون في المضمضة بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة هو استخدام غسول الفم الذي يحتوي على الفلورايد.

يؤكد خبراء طب الأسنان أن الأسنان تتغطى ببعض البكتيريا المنتجة للحمض والتي بمساعدة نظام غذائي غني بالسكر وسوء نظافة الفم، يمكن أن تسبب تسوس الأسنان. 

يساعد الفلورايد على منع التسوس عن طريق حماية الأسنان والمساعدة في تقليل كمية المعادن التي تفقدها المينا.