سجائر إلكترونية
سجائر إلكترونية

يحقق مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة في نحو 100 حالة إصابة رئوية غامضة مرتبطة باستخدام السجائر الإلكترونية في 14 ولاية، معظمها لمراهقين وشباب.

وتم نقل عدد كبير من المصابين إلى المستشفيات، وبعضهم أدخل إلى غرف العناية المركزة ووضعوا على أجهزة التنفس الصناعي.

​​وقال مسؤولون إن من غير الواضح ما إذا كان المصابون سيتماثلون للشفاء الكامل، ودعوا إلى التأهب لمواجهة هذه الإصابات الرئوية "الخطيرة جدا".

وتشمل الأعراض التي عانى منها المرضى صعوبة وضيق في التنفس وألم في الصدر وكذلك حمى وسعال وقيء وإسهال.

​​وذكرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية أن المسؤولين يعملون مع الإدارات الصحية في خمس ولايات هي كاليفورنيا وإيلينوي وإنديانا ومينيسوتا و ويسكونسن لتحديد سبب الإصابات.

وأضافت أن مراكز السيطرة على الأمراض تحقق أيضا في 94 حالة محتملة في 14 ولاية أميركية.

وفي يوليو الماضي أصبحت مدينة سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا أول مدينة أميركية تحظر السجائر الإلكترونية بشكل رسمي بعد موافقة مجلس المشرعين على قرار بهذا الخصوص.

وترتفع نسبة تدخين السجائر الإلكترونية وسط المراهقين عن البالغين، إذ يدخن نحو 20 في المئة من طلاب المدارس الثانوية الأميركية السجائر الإلكترونية، بحسب مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها.

 

كثير من العقاقير تفقد فعاليتها بسبب الحرارة المرتفعة (صورة تعبيرية)
كثير من العقاقير تفقد فعاليتها بسبب الحرارة المرتفعة (صورة تعبيرية) | Source: pexels

تعد درجات الحرارة المرتفعة من أهم العوامل التي تزيد من خطر ببعض الأعراض، مثل الإجهاد الحراري والجفاف، لكن هناك جانب آخر، حسب خبراء صحة، ينبغي الالتفات إليه، والمتمثل في تأثيرها على بعض الأدوية وزيادة حدة آثارها الجانبية.

وحسب تقرير نشرته شبكة "إيه بي سي نيوز" الأميركية، فإن بعض الأدوية تتعرض للتلف في الطقس الحار، مثل عقاقير الإنسولين التي يحتاج إلى تبريد مستمر.

كما يمكن أن تنفجر أجهزة الاستنشاق التي يستخدمها مرضى الربو بسبب الحرارة المرتفعة، بالإضافة إلى احتمال تعطل حاقنات "الإيبينيفرين" المستخدمة في أقسام الطوارئ لعلاج تفاعلات الحساسية.

وبالنسبة للتأثيرات الجانبية لبعض الأدوية، فإن عقاقير علاج ضغط الدم المرتفع قد تزيد من الجفاف عند تناولها في فصل الصيف.

وبعض العلاجات المستخدمة في التعامل مع حالات صحية تتعلق بالقلب، مثل "بيتا بلوكرز"، يمكن أن تقلل تدفق الدم إلى الجلد، مما يجعل الشخص أكثر تأثرا بارتفاع درجات الحرارة.

"بدائل رخيصة" لإبر إنقاص الوزن.. تحذير طبي للباحثين عن الرشاقة
ذكر تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أن العديد من الأطباء والمنظمات الصحية قد حذرت من استعمال أدوية مركبة أو مزيفة كبديل عن عقاقير إنقاص الوزن الباهظة الثمن مثل "أوزمبيك" Ozempic و"ويغوفي" Wegovy و"مونجارو" Mounjaro.

وفي نفس السياق، فإن بعض مضادات الاكتئاب تعيق قدرة الجسم على البقاء بارداً، مما يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالحرارة.

أما مسكنات الألم مثل الإسبرين وغيره، فقد تقلل من مستويات السوائل والصوديوم في الجسم، مما يعقد من قدرة الجسد على مواجهة درجات الحرارة العالية.

وفي هذا الصدد، يرى الصيدلاني، برادلي فيليبس، من كلية الصيدلة بجامعة فلوريدا الأميركية، أن تناول بعض تلك العقاقير في ظل أجواء حارة قد يؤدي إلى مخاطر صحية، خاصة إذا كان المريض يتناول مشروبات كحولية.

وللتعرف على تأثيرات الأدوية الجانبية وطرق تخزينها، يمكن زيارة موقع "ميدلاين بلس" التابع لمكتبة الطب الوطنية الأميركية، لكن من الأفضل استشارة الأطباء بخصوص التعامل مع العقاقير في الظروف الحارة.

ويوصي فيليبس بشرب كميات كافية من الماء وعدم الاعتماد على الإحساس بالعطش.

كما نوه بأن هناك أدوية تزيد من حساسية الجلد لأشعة الشمس، مثل المضادات الحيوية والمضادات الفطرية وأدوية حب الشباب، لذا من الأفضل البقاء في الظل أو ارتداء ملابس واقية من الشمس واستخدام الكريمات الواقية.