ترسبات النهار تلاحق الشخص خلال محاولة النوم
ترسبات النهار تلاحق الشخص خلال محاولة النوم

خلصت دراسة حديثة إلى أن الأشخاص الذين يكتفون بأقل مدة نوم من الآخرين يمتلكون خصلة فريدة تعطيهم تلك الطاقة من دون الناس جميعا.

الخبراء الذين نشروا الدراسة ضمن تقرير على موقع "نورون" المختص في الأبحاث الخاصة بالصحة العصبية، قالوا إن الأشخاص الذين ينامون أقل من 6 ساعات ويشعرون أنهم مرتاحون طوال اليوم يملكون طفرة جينية.

يذكر أن الدراسة انطلقت قبل عشر سنوات بمناسبة البحث الذي باشرته بينغ هوي فا، الأستاذة في جامعة سان فرانسيسو الأميركية

إذ لاحظت أن الجين الذي يسمى طبيا ADRB1، مسؤول عن ضبط الساعة البيولوجية لدى الإنسان.

بعد نشر الدراسة، اتصل متطوعون بالأستاذة، فاستفادت من تعاونهم وطرحت عليهم أسئلة تتعلق بطرق نومهم والقسط الأمثل الذي يكفيهم والساعات المفضلة لديهم للخلود إلى النوم، وكذا قدرتهم العقلية والجسدية خلال يوم كامل إثر نوم عميق ولو لبضع ساعات فقط.

وخلصت الدراسة إلى فكرة مهمة وهي "ليس بالضرورة أن ينام جميع الناس لنفس الفترة حتى يشعروا بنفس الراحة".

بعدها أجرى الباحثون تحاليل للحمض النووي لكل متطوع، وتبين أن الذين يتمتعون براحة كاملة ولم يناموا إلا بضع ساعات (أقل من 6 ساعات غالبا) لديهم طفرة جينية مميزة.

تضاعف عدد المصابين بداء السمنة على مستوى العالم خلال 3 عقود (صورة تعبيرية)
تضاعف عدد المصابين بداء السمنة على مستوى العالم خلال 3 عقود (صورة تعبيرية)

تجاوز عدد الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة مليار شخص في جميع أنحاء العالم، وفقا لتحليلات عالمية أوردتها شبكة "سكاي نيوز" البريطانية.

وأظهر بحث جديد نشرته مجلة "لانسيت" الطبية أن 879 مليون بالغ و159 مليون طفل يعانون من السمنة المفرطة خلال عام 2022، وهو آخر عام شمله التحليل. 

وأجريت هذه الدراسة من قبل مؤسسة التعاون بشأن عوامل خطر الأمراض غير السارية - وهي شبكة من علماء الصحة في جميع أنحاء العالم - بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وتظهر البيانات أن معدلات السمنة بين الأطفال والمراهقين على مستوى العالم تضاعفت 4 مرات في الفترة من عام 1990 إلى 2022، في حين زادت المعدلات بين البالغين بأكثر من الضعف.

وقال كبير الباحثين من جامعة إمبريال كوليدج لندن، البروفيسور ماجد عزتي، إنه "من المثير للقلق للغاية أن وباء السمنة الذي كان واضحا بين البالغين في معظم أنحاء العالم عام 1990، ينعكس الآن على الأطفال والمراهقين في سن المدرسة".

وفي الوقت عينه، تضاعف معدل السمنة بين النساء على مستوى العالم، فيما تضاعف 3 مرات تقريبا لدى الرجال خلال الفترة من عام 1990 إلى 2022.

واستخدم الباحثون مؤشر كتلة الجسم (BMI)، الذي يتم حسابه باستخدام وزن الشخص وطوله، لفهم كيفية تغير مستويات السمنة ونقص الوزن في جميع أنحاء العالم، على مدى ثلاثة عقود.

وقام الفريق بجمع بيانات من أكثر من 3000 دراسة سكانية أجريت على 222 مليون شخص.

وقال الباحثون إنه على الرغم من أن مؤشر كتلة الجسم هو مقياس غير كامل لتحديد مدى الدهون في الجسم، فإنه يسجل على نطاق واسع في المسوحات السكانية.

ونقلت "سكاي نيوز" عن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، قوله: "تسلط هذه الدراسة الجديدة الضوء على أهمية الوقاية من السمنة وإدارتها منذ بداية الحياة وحتى مرحلة البلوغ، من خلال النظام الغذائي والنشاط البدني والرعاية الكافية، حسب الحاجة".