قياس ضغط الدم. أرشيفية
قياس ضغط الدم. أرشيفية

هل تعاني من ارتفاع ضغط الدم؟ هل لديك نسبة كوليسترول عالية؟ هل تعاني من السمنة؟ عليك إذن بحمية "داش".

حمية "داش" هي نهج غذائي تم تطويره من معاهد الصحة الأميركية لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

هذه الحمية فعّالة أيضاً في خفض نسبة الكوليسترول في الدم وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية وحصى الكلى ومرض السكري، كما أنها تساعد على فقدان الوزن.

يقوم هذا النظام الغذائي على تقليل الصوديوم في النظام الغذائي وتناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الغنية بالمواد الغذائية التي تساعد على خفض ضغط الدم مثل البوتاسيوم والكالسيوم والماغنسيوم.

ماذا عليك أن تأكل؟

​​​الخضراوات:

الخضروات عنصر مهم في هذه الحمية وينصح الأطباء بتناول ما بين 4 و5 حصص يوميا.

خضروات

الفاكهة:

 تناول الفاكهة يوميا من القواعد التي يجب احترامها بدقة في حمية "داش"، الأطباء يفضلون تنويع الفاكهة والحرص على ديمومة تناولها بقدر معتدل.

فاكهة الأفوكادو

المكسرات والبقوليات:

يُعد اللوز، وبذور عباد الشمس، والفاصوليا الحمراء، والبازلاء، والعدس والأطعمة الأخرى بهذه العائلة مصادر جيدة للماغنيسيوم والبوتاسيوم والبروتين.

اللوز

الأسماك والدواجن:

يركز نظام "داش" على اللحوم البيضاء والأسماك ولا ينصح باللحوم الحمراء في هذا النظام حفاظا على نسبة دهون معتدلة وتركيز كولسترول معقل.

سمك وبطاطا أشهر المأكولات في بريطانيا. أرشيفية

عموما، تتضمن حمية "داش" الغذائية على الحبوب الكاملة، والفواكه، والخضروات ومنتجات الألبان قليلة الدسم.

وتتضمن الحمية نظاما غذائيا صارما بالنسبة للحوم الحمراء، لأنها تقوم بالتركيز على بعض أنواع الأسماك والدواجن ويشجع الأطباء على الحفاظ على عادات تناول المكسرات حفاظا على الدهون الجيدة في الجسم وعدم تآكل عضلاته نتيجة التقليل في اللحوم الحمراء.

تقرير يؤكد على فوائد الاستحمام بماء بارد
شخص يستحم (صورة تعبيرية) | Source: pexels

يفضل معظم الناس الاستحمام بالماء الساخن أو الفاتر، إلا أن العديد من خبراء الصحة ينصحون بالاغتسال بالمياه الباردة، لأن ذلك يضمن للمرء "7 فوائد" على الأقل، وفقا لتقرير نشرته صحيفة "تلغراف" البريطانية.

تعزيز المناعة

وأولى تلك الفوائد تتمثل في تعزيز جهاز المناعة، إذ ذكرت دراسة أجريت في هولندا أن 3000 متطوع عمدوا إلى تحويل المياه إلى أبرد درجة ممكنة لمدة 30 أو 60 أو 90 ثانية في نهاية استحمامهم. 

وبعد 3 أشهر، أظهرت النتائج أن الأشخاص الذين استخدموا الماء البارد في استحمامهم، أخذوا أيام إجازات مرضية أقل بنسبة 29 في المئة، وذلك بغض النظر عن مدة التعرض للماء البارد.

وفي هذ الصدد، أوضح عالم وظائف الأعضاء في جامعة بورتسموث البريطانية، البروفيسور مايك تيبتون، الذي أمضى 4 عقود في دراسة تأثير الحرارة على صحة البشر، أن "التغير المفاجئ في درجة حرارة الجلد هو الذي يحدث الكثير من التغييرات المفيدة".

وأوضح أن الاستحمام بالماء البارد هو سلاح ذو حدين، مضيفا: "دقيقة في الماء البارد قد تشحن جهاز المناعة لديك، لكن 5 دقائق قد تضعفه فعلياً، فالجرعة المناسبة من الماء البرد هي العامل الحاسم".

تحسين الصحة النفسية

التعرض للماء البارد قد يحسن بشكل جذري الصحة النفسية، حتى عندما تفشل الأدوية في ذلك، إذ أوضحت
إحدى الدراسات التي أجراها تيبتون وزملاؤه، أن السباحة في الماء البارد ساعدت في تخفيف اكتئاب امرأة تبلغ من العمر 24 عاماً، بعد أن كانت قد قضت 7 سنوات في مكافحة ذلك المرض.

وفي تلك الفترة لم تنجح الأدوية في تقليل أعراض الاكتئاب لديها، حيث قالت تلك الشابة إنها "أصبحت سعيدة" بعد أن قضت سنة خالية من العقاقير، ورافقها ذلك السباحة في المياه المفتوحة.

زيادة الطاقة والحيوية

التعرض للماء البارد يمكن أن يزيد من مستويات الطاقة والحيوية، مما يساعد على الشعور بالنشاط واليقظة طوال اليوم.

تحسين الدورة الدموية

تبريد الجسم بشكل مفاجئ بالماء يؤدي إلى تحسين الدورة الدموية.

والسبب وراء ذلك يكمن في أنه يتعين على الجسم العمل بجد لضخ الدم إلى الأطراف للحفاظ على درجة الحرارة الداخلية.

تعزيز صحة البشرة والشعر

استخدام الماء البارد يؤدي إلى إغلاق المسام والحد من فقدان الزيوت الطبيعية من البشرة والشعر، مما يساعد في الوصول إلى مظهر صحي ولامع.

رفع القدرة على تحمل الإجهاد

الاستحمام بالماء البارد يعزز قدرة الجسم على تحمل الضغط والإجهاد، من خلال تنشيط النظام العصبي وزيادة مرونة ذلك.

تعزيز المزاج والنشاط العقلي

الماء البارد يعزز مستويات الإندورفين، المعروف بهرمونات السعادة، مما يؤدي إلى تحسين المزاج والنشاط العقلي.