إدارة الغذاء والدواء الأميركية تحذر شركة"جول" بسبب لانتهاكها سياسات الإعلان لمنتجات السجائر
إدارة الغذاء والدواء الأميركية تحذر شركة"جول" بسبب لانتهاكها سياسات الإعلان لمنتجات السجائر

حذرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية "أف دي أيه" إحدى أكبر الشركات المصنعة للسجائر الإلكترونية "جول"، بسبب انتهاكها لسياسات الإعلان لمنتجات السجائر.

وقالت الـ "أف دي أيه" في بيان صحافي الاثنين إنها أرسلت خطابا للشركة أعربت فيه عن قلقها وطلبت منها معلومات إضافية حول قضايا أثيرت في جلسة استماع عقدت مؤخرا بالكونغرس حول ممارسات التسويق لمنتجاتها، خاصة تلك التي تستهدف الطلبة وجماعات بعينها وحتى شركات التأمين وأرباب العمل.

وأشارت الإدارة إلى أن هذه الرسائل تأتي ضمن حزمة إجراءات تتخذها من أجل فرض رقابة قوية على السجائر الإلكترونية، فيما يعد أحدث تطور على ملف التحقيق الذي تجريه "أف دي أيه" ضد شركة "جول".

وسألت "أف دي أيه" شركة "جول" عن أسباب استخدامها لمركز النيكوتين بنسبة 5 في المئة في بعض المنتجات، وهي نسبة يمكنها أن تزيد الإدمان.

وهذه الرسائل هي الأحدث في سلسلة من الإجراءات التي اتخذتها الوكالة كجزء من التزامها المستمر بتوفير رقابة قوية على السجائر الإلكترونية والأجهزة التي تحتوي نيكوتين.

وقال نيد شاربلس، مدير الإدارة بالوكالة أن شركة "جول" تجاهلت القانون المتعلق بتسويق المنتجات التي تحتوي على تبغ، خاصة وأنها تروج أن ضررها أقل من المنتجات الأخرى من دون وجود أي أدلة علمية تدعم ذلك.

وأكد استمرار الإدارة في التدقيق على الرسائل التي تبثها شركة السجائر الإلكترونية لضمان عدم "تضليل" الجمهور وتوجيهه بأن منتجاتها تحوي تبغا ضرره أقل من منتجات أخرى.

وذكر شاربلس أنه تم إبلاغ الشركات بالقلق المتزايد من استخدام فئة الشباب للسجائر الإلكترونية، خاصة تلك التي تحوي على نكهات مختلفة، محذرا من أن "أف دي أيه" يمكن أن تتخذ إجراءات صارمة في هذا الإطار.

انتشار السجائر الإلكترونية في المدارس

ودعت الإدارة الشركة إلى الرد على استفساراتها وتصحيح الإجراءات خلال أسبوعين، والامتثال للقوانين وتعليمات "أف دي أيه" المتعلقة بالترويج لمثل هذه المنتجات، والتي سيترتب اخفاقها في تحقيق ذلك لخضوعها لغرامات مالية وحتى مصادرة منتجات أو التوجه للإنذار القضائي.

اللقاحات المضادة لكورونا حالت دون حدوث ملايين الوفيات حول العالم
اللقاحات المضادة لكورونا حالت دون حدوث ملايين الوفيات حول العالم

لا يزال كوفيد-19 يودي بنحو 1700 شخص أسبوعيا في أنحاء العالم، حسبما أعلنت منظمة الصحة العالمية، الخميس، داعية الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة لمواصلة تلقي اللقاح ضد الفيروس.

ونبه المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إلى خطورة تراجع الحماية عبر اللقاحات.

وقال في مؤتمر صحفي إنه رغم استمرار تسجيل وفيات، فإن "البيانات تظهر أن الحماية عبر اللقاحات تراجعت بين العاملين في مجال الصحة والأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما، وهما من أكثر الفئات عرضة لخطر الإصابة".

وأضاف "توصي منظمة الصحة العالمية بأن يتلقى الأشخاص من الفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة لقاحات مضادة لكوفيد-19 في غضون 12 شهرا من آخر جرعة لهم".

وأُبلغت منظمة الصحة العالمية عن أكثر من سبعة ملايين وفاة بسبب فيروس كورونا، وإن كان يُعتقد أن الحصيلة الحقيقية للجائحة أعلى بكثير.

كما أدى كوفيد-19 إلى ضعف اقتصادي في كثير من الدول وشل الأنظمة الصحية.

وأعلن تيدروس نهاية كوفيد-19 كحالة طوارئ صحية عالمية  في مايو 2023 بعد أكثر من ثلاث سنوات من رصد الفيروس لأول مرة في ووهان بالصين أواخر 2019.

وحثت منظمة الصحة العالمية الحكومات على مواصلة رصد الفيروسات وتحديد تسلسلها، وضمان الوصول إلى اختبارات وعلاجات ولقاحات موثوقة وبأسعار معقولة.