طفلة يمنية تعاني من سوء التغذية الحاد
طفلة يمنية تعاني من سوء التغذية الحاد

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في بيان الأحد أن أكثر من 16 مليون طفل دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خصوصا بسبب النزاعات في سوريا واليمن وليبيا والسودان.

ودانت المنظمة في بيانها "التأثير المروع للنزاعات" في الدول الأربع، مؤكدة أنه "على الرغم من بعض التحسينات التي حدثت، إلا أن تغذية الأطفال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ العام 2000 تسوء أو تتجه نحو حالة من الركود".

وأضافت أن "المزيد من الأطفال يعانون الآن من أشكال مختلفة من سوء التغذية" بسبب "النزاعات في سوريا واليمن وليبيا والسودان"، مشيرة إلى أن "أكثر من 16 مليون طفل دون سن الخمس سنوات لا يحصلون على أطعمة مغذية".

وتابعت المنظمة أن "حوالي 11 مليون طفل يعاني من سوء التغذية المزمن أو الحاد، من ضمنهم أكثر من سبعة ملايين طفل يعانون من التقزم، و3،7 مليون من سوء التغذية الحاد".

وأوضحت أن "الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد هم أكثر عرضة للوفاة ب 11 ضعفا بالمقارنة مع أقرانهم الذين يحظون بتغذية جيدة".

وأشارت إلى أن "حوالي ثلث مجمل الحوامل والمرضعات في شمال غرب سوريا مصابات بفقر الدم، مما يؤدي إلى عواقب وخيمة على نتائج الولادة وعلى النمو الجسدي والعقلي لدى الأطفال".

وقالت اليونيسف إن "ارتفاع أسعار المواد الغذائية في السودان يؤدي إلى سوء التغذية بين الأطفال"، مشيرة إلى أن "ما يقدر بنحو 2,3 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في البلاد، وترتبط نصف وفيات الأطفال ممن هم دون سن الخمس سنوات بسوء التغذية، بشكل مباشر".

وأضافت أن "حوالي مليوني طفل في اليمن يعاني من سوء التغذية الحاد، من ضمنهم حوالي 360 الفا دون سن الخامسة (يعانون) من سوء التغذية الحاد جدا وهم يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة".

ونقل البيان عن المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تيد شيبان قوله إن "المزيد من الأطفال لا يتناولون طعاما صحيا ويعانون من نقص في التغذية أو زيادة في الوزن في عدد من بلدان المنطقة".

وأضاف أن أطفال المجتمعات الأكثر فقرا وتهميشا يمثلون الحصة الأكبر من بين مجمل الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، مما يؤدي إلى استمرار الفقر جيلا بعد جيل".

وأوضح أن "الأطعمة الأساسية ذات القيمة الغذائية المنخفضة والمشروبات السكرية وسياسات تدعيم الأغذية والممارسات المتبعة في وضع الملصقات على المواد الغذائيّة وفي التسويق؛ فشلت مجتمعة في توفير وجبات صحية للأطفال سواء كان ذلك في المناطق الريفية الفقيرة أو في المدن في البلدان ذات الدخل المرتفع".

ودعت اليونيسف إلى اتخاذ إجراءات منها "فرض معايير صارمة للحد الأدنى من جودة الأغذية وتحسين وضع الملصقات وتقييد تسويق الوجبات السكرية الخفيفة والوجبات السريعة غير الصحية ذات القيمة الغذائية المنخفضة".

العالم منقسم حول استخدام هيدروكسي كلوروكوين لمعالجة المصابين بفيروس كورونا
العالم منقسم حول استخدام هيدروكسي كلوروكوين لمعالجة المصابين بفيروس كورونا

نأت مجلة ذي لانسيت الطبية العريقة بنفسها عن دراسة نشرتها عن الهيدروكسي كلوروكين ومرض كوفيد-19 بعد تعرضها لانتقادات كثيرة.

وأقرت المجلة في تنبيه رسمي بأن أسئلة علمية كثيرة تحيط بالدراسة.

وحرصت ذي لانسيت على تحذير القراء من أنه تم لفت انتباهها إلى تساؤلات علمية جدية بشأن هذه الدراسة.

ونشر هذا التنبيه مساء الثلاثاء على شكل تعبير عن قلق، وهي عبارة رسمية تستخدمها المجلات العلمية للإشارة إلى أن الدراسة تنطوي على مشكلة محتملة.

واستخدام هذا التعبير ليس له عواقب وخيمة مثل سحب الدراسة أو البحث كليا، إلا أنه يلقي شكوكا عليها.

وخلصت هذه الدراسة إلى أن الهيدروكسي كلوروكين غير مفيد لمرضى كوفيد-19 الذين أدخلوا المستشفيات، بل إنه قد يكون مضرا.

وكان لهذه الدراسة صدى عالميا وعواقب لافتة دفعت منظمة الصحة العالمية إلى تعليق التجارب السريرية على الهيدروكسي كلوروكين في مكافحة كوفيد-19. كذلك قررت فرنسا حظر هذا العلاج.

ونشرت الدراسة في 22 مايو في مجلة ذي لانسيت، وهي تستند إلى بيانات من 96 ألف مريض أدخلوا المستشفى بين ديسمبر وأبريل في 671 مستشفى. وهي قارنت بين حالة الذين تلقوا العلاج بوضع المرضى الذين لم يحصلوا عليه.

وبعد نشر الدراسة، أعرب كثير من الباحثين عن شكوكهم حيالها، من بينهم علماء يشككون في الأساس بفعالية الهيدروكسي كلوروكين في مكافحة كوفيد-19.

بيانات

وفي رسالة مفتوحة نشرت في 28 مايو، شدد عشرات العلماء من أنحاء العالم على أن التحليل الدقيق لدراسة ذي لانسيت يثير قلقا مرتبطا بالمنهجية المعتمدة وصدقية البيانات.

ووضع هؤلاء قائمة طويلة بالنقاط التي تطرح مشكلات، من التفاوت في الجرعات المعطاة في بعض الدول إلى مسائل أخلاقية حول جمع البيانات مرورا برفض الكشف عن البيانات الخام.

وهذه البيانات صادرة عن سورجيسفير التي تقدم نفسها على أنها شركة تحليل للبيانات الصحية مقرها في الولايات المتحدة.

وقالت ذي لانسيت في بيانها إن تدقيقا مستقلا حول مصدر البيانات وصحتها طلب من المعدين غير المرتبطين بسورجيسفير، وهو يجري الآن ويتوقع أن تصدر النتائج قريبا جدا.

وعلق جيمس واتسون أحد المبادرين إلى الرسالة المفتوحة في تغريدة قائلا "هذا لا يكفي، نحتاج إلى تقييم فعلي مستقل".

وقال الأستاذ الجامعي ستيفن إيفانز من كلية لندن للطب المداري "تحوم شكوك حول صدقية دراسة ذي لانسيت". ويبدو أن الكثير من صناع القرار السياسيين اعتمدوا كثيرا على هذه الدراسة.

وقبل الجدل بشأن هذه الدراسة، كانت أعمال أخرى على نطاق أضيق توصلت إلى النتيجة نفسها من دون أن تتعرض المنهجية المعتمدة في إطارها لانتقادات.

فاشلة

وقد تعرضت دراسة ذي لانسيت أيضا لحملة لاذعة من المدافعين عن الهيدروكسي كلوروكين في مقدمة هؤلاء الباحث الفرنسي دييديه راولت.

وقد غرد هذا الخبير الأربعاء قائلا "القصر الورقي ينهار"، في إشارة إلى التحذير الصادر عن ذي لانسيت بشأن الدراسة التي سبق للخبير أن وصفها بالفاشلة.

ودافع معدو الدراسة، الطبيب منديب مهرا وزملاؤه، عنها.

وقال أحدهم لوكالة فرانس برس في 29 مايو وهو سابان ديساي صاحب سورجيسفير، "نحن فخورون بالمساهمة في الأبحاث حول كوفيد-19 في مرحلة عدم اليقين هذه".

إلا أن ثمة تساؤلات كثيرة حول هذه الشركة . فقد نشرت مجلة "نيو انغلند جورنال أوف مديسين" العريقة الثلاثاء تعبيرا عن قلق أيضا بشأن دراسة للفريق نفسه أعدت بناء على قواعد بيانات سورجيسفير.

ورأى الخبير الفرنسي البروفسور جيلبير دوراي أن نشر هذه التنبيهات من قبل المجلتين مؤشر إلى أنهما بصدد سحب الدراستين، ورأى أن ذلك سيشكل كارثة لأن المجلتين تعتبران مرجعا في المجال العلمي.

وأكد في تغريدة أن هذا الوضع يثبت أن الزمن العلمي يجب أن كون منفصلا عن الزمن الإعلامي. فالطابع الملح للجائحة لا يبرر صدور دراسات سيئة.