التدخين

أظهرت دراسة حديثة أن المدخنين الحاليين أو السابقين يمكنهم درء مخاطر الإصابة أو الوفاة بسرطان الرئة إذا مارسوا التمارين الرياضية.

وأخضع الباحثون 2979 رجلا للفحص على جهاز الركض الكهربائي، 1602 مدخنين سابقين و1377 مدخنين حاليين، لتقييم لياقتهم "القلبية التنفسية"، أو إلى أي مدى يمكن للجهازين الدوري والتنفسي تزويد العضلات بالأكسجين أثناء الجهد البدني.

واستخدموا مقياسا يعرف باسم مكافئات التمثيل الغذائي والذي يعكس كمية الأكسجين المستهلكة أثناء النشاط البدني.

واتبع الباحثون الرجال لنحو 11.6 عام وخلال هذه الفترة تم تشخيص إصابة 99 منهم بسرطان الرئة توفي منهم 79 جراء المرض.

وقال باروخ فينشيلبيوم الذي قاد فريق الدراسة "يمكن للمدخنين السابقين والحاليين الحد بشكل كبير من خطر الإصابة والوفاة بسرطان الرئة من خلال زيادة اللياقة القلبية التنفسية".

وأضاف عبر البريد الإلكتروني أن "التمرينات الهوائية (الأيروبيك) المعتدلة إلى الشديدة، مثل المشي والهرولة والجري وركوب الدراجات لمدة 20 إلى 30 دقيقة ثلاث إلى خمس مرات أسبوعيا يمكن أن يحسن اللياقة القلبية التنفسية".

وقال الباحثون في الدورية الأميركية للطب الوقائي إن سرطان الرئة هو أكثر أنواع السرطان شيوعا في العالم، حيث تحدث أكثر من مليوني إصابة جديدة و1.8 مليون وفاة سنويا بسبب المرض. ويعتبر التبغ أهم عوامل الإصابة والوفاة بسرطان الرئة.

وتشير تقديرات باحثي الدراسة إلى أن تحسين اللياقة القلبية التنفسية يمكن أن يقلل الإصابة بحوالي 11 في المئة لدى المدخنين السابقين ويحول دون نحو 22 في المئة من الوفيات بسبب المرض لدى المدخنين الحاليين المصابين به.

 

العالم منقسم حول استخدام هيدروكسي كلوروكوين لمعالجة المصابين بفيروس كورونا
العالم منقسم حول استخدام هيدروكسي كلوروكوين لمعالجة المصابين بفيروس كورونا

نأت مجلة ذي لانسيت الطبية العريقة بنفسها عن دراسة نشرتها عن الهيدروكسي كلوروكين ومرض كوفيد-19 بعد تعرضها لانتقادات كثيرة.

وأقرت المجلة في تنبيه رسمي بأن أسئلة علمية كثيرة تحيط بالدراسة.

وحرصت ذي لانسيت على تحذير القراء من أنه تم لفت انتباهها إلى تساؤلات علمية جدية بشأن هذه الدراسة.

ونشر هذا التنبيه مساء الثلاثاء على شكل تعبير عن قلق، وهي عبارة رسمية تستخدمها المجلات العلمية للإشارة إلى أن الدراسة تنطوي على مشكلة محتملة.

واستخدام هذا التعبير ليس له عواقب وخيمة مثل سحب الدراسة أو البحث كليا، إلا أنه يلقي شكوكا عليها.

وخلصت هذه الدراسة إلى أن الهيدروكسي كلوروكين غير مفيد لمرضى كوفيد-19 الذين أدخلوا المستشفيات، بل إنه قد يكون مضرا.

وكان لهذه الدراسة صدى عالميا وعواقب لافتة دفعت منظمة الصحة العالمية إلى تعليق التجارب السريرية على الهيدروكسي كلوروكين في مكافحة كوفيد-19. كذلك قررت فرنسا حظر هذا العلاج.

ونشرت الدراسة في 22 مايو في مجلة ذي لانسيت، وهي تستند إلى بيانات من 96 ألف مريض أدخلوا المستشفى بين ديسمبر وأبريل في 671 مستشفى. وهي قارنت بين حالة الذين تلقوا العلاج بوضع المرضى الذين لم يحصلوا عليه.

وبعد نشر الدراسة، أعرب كثير من الباحثين عن شكوكهم حيالها، من بينهم علماء يشككون في الأساس بفعالية الهيدروكسي كلوروكين في مكافحة كوفيد-19.

بيانات

وفي رسالة مفتوحة نشرت في 28 مايو، شدد عشرات العلماء من أنحاء العالم على أن التحليل الدقيق لدراسة ذي لانسيت يثير قلقا مرتبطا بالمنهجية المعتمدة وصدقية البيانات.

ووضع هؤلاء قائمة طويلة بالنقاط التي تطرح مشكلات، من التفاوت في الجرعات المعطاة في بعض الدول إلى مسائل أخلاقية حول جمع البيانات مرورا برفض الكشف عن البيانات الخام.

وهذه البيانات صادرة عن سورجيسفير التي تقدم نفسها على أنها شركة تحليل للبيانات الصحية مقرها في الولايات المتحدة.

وقالت ذي لانسيت في بيانها إن تدقيقا مستقلا حول مصدر البيانات وصحتها طلب من المعدين غير المرتبطين بسورجيسفير، وهو يجري الآن ويتوقع أن تصدر النتائج قريبا جدا.

وعلق جيمس واتسون أحد المبادرين إلى الرسالة المفتوحة في تغريدة قائلا "هذا لا يكفي، نحتاج إلى تقييم فعلي مستقل".

وقال الأستاذ الجامعي ستيفن إيفانز من كلية لندن للطب المداري "تحوم شكوك حول صدقية دراسة ذي لانسيت". ويبدو أن الكثير من صناع القرار السياسيين اعتمدوا كثيرا على هذه الدراسة.

وقبل الجدل بشأن هذه الدراسة، كانت أعمال أخرى على نطاق أضيق توصلت إلى النتيجة نفسها من دون أن تتعرض المنهجية المعتمدة في إطارها لانتقادات.

فاشلة

وقد تعرضت دراسة ذي لانسيت أيضا لحملة لاذعة من المدافعين عن الهيدروكسي كلوروكين في مقدمة هؤلاء الباحث الفرنسي دييديه راولت.

وقد غرد هذا الخبير الأربعاء قائلا "القصر الورقي ينهار"، في إشارة إلى التحذير الصادر عن ذي لانسيت بشأن الدراسة التي سبق للخبير أن وصفها بالفاشلة.

ودافع معدو الدراسة، الطبيب منديب مهرا وزملاؤه، عنها.

وقال أحدهم لوكالة فرانس برس في 29 مايو وهو سابان ديساي صاحب سورجيسفير، "نحن فخورون بالمساهمة في الأبحاث حول كوفيد-19 في مرحلة عدم اليقين هذه".

إلا أن ثمة تساؤلات كثيرة حول هذه الشركة . فقد نشرت مجلة "نيو انغلند جورنال أوف مديسين" العريقة الثلاثاء تعبيرا عن قلق أيضا بشأن دراسة للفريق نفسه أعدت بناء على قواعد بيانات سورجيسفير.

ورأى الخبير الفرنسي البروفسور جيلبير دوراي أن نشر هذه التنبيهات من قبل المجلتين مؤشر إلى أنهما بصدد سحب الدراستين، ورأى أن ذلك سيشكل كارثة لأن المجلتين تعتبران مرجعا في المجال العلمي.

وأكد في تغريدة أن هذا الوضع يثبت أن الزمن العلمي يجب أن كون منفصلا عن الزمن الإعلامي. فالطابع الملح للجائحة لا يبرر صدور دراسات سيئة.