أطباء أسنان من مستشفى سافيتا دانتل في مقاطعة تشيناي الهندية
دراسة شملت 161 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 40 و79

غسل الأسنان ثلاث مرات يوميا قد يقلل خطر فشل القلب بنسبة تزيد عن 10 في المئة، حسب دراسة جديدة نشرت في المجلة الأوروبية للطب الوقائي لأمراض القلب.

وربط الباحثون ذلك بانخفاض خطر الإصابة بقصور القلب والرجفان الأذيني، وهي حالة تسبب في معدل ضربات القلب غير المنتظم وفقا لصحيفة "دايلي ميل" البريطانية.  

ويعتقد أن التنظيف المتكرر يقلل من البكتيريا التي تعيش بين الأسنان واللثة، مما يمنعها من دخول مجري الدم.

ووفقا للدراسة، درس العلماء في كوريا الجنوبية العلاقة بين صحة الفم ومشاكل القلب في دراسة شملت 161 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 40 و79، وأجريت لهم فحوصات طبية روتينية بين 2003 و 2004.

 وبحلول وقت المتابعة بعد عشر سنوات، كان نحو 5 في المائة قد طوروا قصورا في القلب وثلاثة في المائة من الرجفان الأذيني، وفقا للدراسة.

وارتبط التنظيف بالفرشاة ثلاث مرات أو أكثر في اليوم بانخفاض خطر الإصابة بقصور القلب بنسبة 12 في المائة، وانخفاض خطر الرجفان الأذيني بنسبه 10 في المائة.

وكانت النتائج مستقلة عن العوامل التي تشمل العمر والجنس والوضع المالي والممارسة المنتظمة واستهلاك الكحول ومؤشر كتله الجسم، وفقا للدراسة.

وقالت الصحيفة إن دراسات أخرى أظهرت أن سوء النظافة عن طريق الفم يؤدي إلى البكتيريا في الدم، مما تسبب في التهاب في الجسم، كما يزيد من خطر ضربات غير منتظمة وفشل القلب.

وبحسب الدراسة قد يسبب الأمر أيضا ضعف قدرة القلب على ضخ الدم أو الاسترخاء والامتلاء بالدم.

وقال مؤلف الدراسة العليا الدكتور تاي جين سونغ، من جامعة ايوها للمرأة في سيول: "لقد درسنا مجموعة كبيرة على مدى فتره طويلة، مما يضيف قوة للنتائج التي توصلنا اليها.

 

السيدة كانت تتناول لترين يوميا من المياه الغازية
السيدة كانت تتناول لترين يوميا من المياه الغازية

سلطت حادثة وفاة أم شابة من نيوزيلاندا لم تتجاوز الـ34 من العمر الضوء مجددا على خطر الإكثار من المياه الغازية ومشروبات الطاقة والإدمان عليها. 

صحف بريطانية قالت إن المرأة التي تدعى إيمي لويز ثورب كانت مدمنة على شرب الكوكاكولا لدرجة أنها كانت تتناول لترين في اليوم، وكانت تفرط أيضا في تناول مشروبات الطاقة إذ كانت تشرب نحو لتر منها يوميا، بحسب صديقتها مادونا بريسوليني ميكل.

صحيفة ميرور البريطانية ذكرت أن السيدة وهي أم لثلاثة أطفال توفيت مؤخرا بعد أن انتابتها نوبة صرع.

وكان لدى ثورب تاريخ مرضي، وقد عثر عليها فاقدة الوعي في منزلها بمدينة إنفيركارغل في ديسمبر 2018.

ويشير تقرير الطب الشرعي حول وفاتها إن استهلاكها للمشروبات الغازية ربما كان أحد أسباب وفاتها.

وبتحليل عينات من الدم والبول، تم العثور على أثار للكافيين والنيكوتين، وتبين أنها كانت مدخنة شرهة فقد كانت تدخن نحو 80 غراما من النيكوتين أسبوعيا، وكانت تعاني أيضا من الاكتئاب وصعوبة التنفس أثناء النوم.

وقال صديقها في شهادتها للشرطة إنها كانت مدمنة على شرب الكوكاكولا، وكانت تتناول مشروبات الطاقة بشكل أكبر مما يتناوله الناس للقهوة.

وأعادت هذه الحادثة التذكير بحادثة وفاة مشابهة وقعت في 2010 في المدينة ذاتها، لامرأة في الثلاثين من العمر كانت تفرط في شرب المياه الغازية.

ووجد الطبيب الشرعي حينها أن وفاتها كانت مرتبطة أيضا بالاستهلاك المفرط للكوكاكولا بعد أن كانت تشرب حوالي ثمانية لترات يوميا لعدة سنوات قبل وفاتها.

ويحذر باحثون من المشكلات الصحية الخطيرة التي تسببها المياه الغازية، ويعتقدون أنها ترتبط بأمراض مثل سرطان المريء والسكري والقولون العصبي وتآكل مينا الأسنان وهدر الكالسيوم في العظام.

ومع الإقبال المتزايد على مشروبات الطاقة زادت عدد الوفيات أو دخول غرف الطوارئ بالمستشفيات لأسباب تتعلق بتناول مثل هذه المشروبات، بحسب تقرير سابق لوكالة رويترز.

ووجدت دراسة نشرتها دورية جمعية القلب الأميركية أن احتساء نحو 29 ملليلترا من مشروبات الطاقة يرتبط بتغييرات مضرة محتملة في ضغط الدم ووظائف القلب بشكل يفوق آثار الكافيين.