من أحد الأسواق الفرنسية
من أحد الأسواق الفرنسية

خلصت دراسة جديدة إلى أن كبار السن الذين يتبعون أنظمة غذائية غنية بمضادات الأكسدة المتوفرة في الخضروات والفاكهة والشاي قد يكونون أقل عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر.

وتتبعت الدراسة حالات 921 شخصا على مدى ست سنوات بدءا من سن 81 عاما في المتوسط. وخلال فترة الدراسة تم تشخيص إصابة 220 منهم بمرض ألزهايمر.

وقال الباحثون إن الأشخاص الذين اتبعوا أنظمة غذائية غنية بالفلافونولات، وهي مضادات أكسدة متوفرة في الخضروات والفاكهة والشاي، كانوا أقل عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر مقارنة بغيرهم وبمقدار النصف.

وقال توماس هولاند، كبير الباحثين في الدراسة، وهو من جامعة راش في مدينة شيكاغو الأميركية: "تناولوا الفاكهة والخضروات خاصة الخضروات الورقية واشربوا الشاي من حين لآخر".

وأضاف في رسالة بالبريد الإلكتروني "إن اتباع نظام غذائي يحتوي على فواكه وخضروات متنوعة مهم لدوام الصحة خاصة صحة المخ".

واستخدم فريق الدراسة التي نشرتها دورية (نيورولوجي) معلومات عن الأنظمة الغذائية لإحصاء متوسط ما يحصل عليه كل شخص من أربعة أنواع من الفلافونولات توجد في الكرنب والفاصوليا والشاي والسبانخ والبروكلي والطماطم والتفاح والبرتقال والكمثرى وغيرها.

وقال جلين فيني، مدير برنامج الذاكرة والمعرفة في مركز غيسينغر الطبي بمدينة بنسلفانيا الأميركية، والذي لم يشارك في الدراسة، إنه "على الرغم من أن الخرف يمثل خطرا متزايدا علينا كلما تقدمنا في العمر إلا أنه ليس حتميا وهناك ما يمكن للناس عمله للحد من هذا الخطر".

نوفافاكس تبدأ المرحلة الأولى من تجربة سريرية للقاح مرشح لفيروس كورونا
نوفافاكس تبدأ المرحلة الأولى من تجربة سريرية للقاح مرشح لفيروس كورونا

أعلنت شركة نوفافاكس أنها بدأت المرحلة الأولى من تجربة سريرية للقاح مرشح لفيروس كورونا المستجد، وأنها سجلت المشاركين الأوائل في التجربة وستظهر النتائج الأولية ستظهر في يوليو القادم.

وفي أبريل الماضي، قالت الشركة التي تتخذ من ولاية ماريلاند الأميركية مقرا لها والتي تعمل بالتكنولوجيا الحيوية إنها حددت المرشح (إن.في.إكس-كوف2373) الذي تعتزم أن تستخدم به عاملها المساعد (ماتريكس-إم) في تحسين الاستجابات المناعية.

وتستخدم العوامل المساعدة أساسا في جعل اللقاحات تستدعي مناعة قوية بما في ذلك من خلال الإنتاج الأكبر للأجسام المضادة، وتقدم حماية تستمر لفترة أطول ضد الإصابات الفيروسية والبكتيرية.

وتوقعت الشركة أن اللقاح يحقق المناعة والسلامة ضد الفيروس.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي أوقفت فيه شركات الأدوية تجاربها السريرية للأمراض الأخرى لإيجاد مضاد لمرض لكوفيد-19 وهو المرض الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، والذي أصاب أكثر من 5.3 مليون شخص في العالم وأودى بحياة 343000 آخرين.

وأضافت الشركة أنه لدى الاكتمال الناجح للمرحلة الأولى، سيجرى الجزء الخاص بالمرحلة الثانية من التجربة في عدة دول من بينها الولايات المتحدة.

وأشارت إلى أن تجربة المرحلة الثانية ستقيم المناعة والسلامة وخفض مرض كوفيد-19 في نطاق عمري أوسع.