خلال تعامل الطواقم مع الحالات المصابة بفايروس كورونا على متن السفينة اليابانية
خلال تعامل الطواقم مع الحالات المصابة بفايروس كورونا على متن السفينة اليابانية

كشف تلفزيون أساهي الياباني، نقلا عن وزارة الصحة اليابانية، الأربعاء، أن الفحوص أظهرت إصابة حوالي عشرة أشخاص على متن سفينة سياحية متوقفة في ميناء يوكوهاما بفيروس كورونا.

وبدأت يوم الثلاثاء عملية الفحص الصحي لحوالي 3700 شخص من ركاب وطاقم السفينة بعدما تبين إصابة راكب من هونغ كونغ أبحر على نفس السفينة الشهر الماضي بالفيروس الذي انطلق من مدينة ووهان بالصين.

وباتت السفينة بوضع أقرب ما يكون إلى الحجر الصحي، خصوصا عندما منعت اليابان ركابها وحوالي ألف من أفراد طاقمها من الرسو في موانئها، بعدما تبيّن وجود 10 إصابات بالفيروس على متن السفينة.

وقال وزير الصحة الياباني كاتسونوبو كانو كاتو "سيتم عزل جميع طاقم وركاب السفينة البالغ عددهم 3700 لمدة تصل إلى 14 يوما لإجراء المزيد من الاختبارات".

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، في يناير المنصرم، أن تفشي المرض يمثل حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقًا دوليًا، وقالت إنها تعمل على إيفاد أخصائيين دوليين لزيارة الصين للعمل مع نظرائهم هناك على زيادة فهم ظاهرة تفشي الفيروس لتوجيه جهود التحرك والاستجابة على الصعيد العالمي.

ونشأ فيروس كورونا القاتل في مدينة ووهان الصينية وانتشر في عشرات الدول عبر العالم، ويعتبر الفيروس جزءًا من عائلة فيروسات كورونا التي تشمل متلازمة الجهاز التنفسي الحادة (SARS) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS)، وفقا للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها.

Montenegrin army personnel guard the entrance to a building dedicated to be a quarantine for travellers from abroad at the…
فرضت السلطات إجراءات مشددة

أعلنت حكومة مونتنغرو (الجبل الأسود)، الاثنين، خلو البلاد من فيروس كورونا، بعد 69 يوما من الإبلاغ عن أول إصابة في البلد الذي يعتمد على السياحة بشكل كبير في اقتصاده، والذي أصبح أول بلد أوروبي يعلن خلوه من الوباء.

وقال رئيس الوزراء دوسكو ماركوفيتش، في مؤتمر صحفي عقد بعد عشرين يوما مرت من دون تسجيل أي حالات إصابة جديدة، "لقد تم كسب المعركة مع هذا الفيروس الوحشي وأصبحت مونتنغرو الآن أول دولة خالية من فيروسات كورونا في أوروبا".

وأغلقت الجمهورية الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها 620 ألف نسمة، حدودها ومطاراتها ومدارسها وموانئها البحرية، ومنعت التجمعات العامة والأنشطة خارج المنزل منذ أوائل مارس.

وسجلت السلطات الصحية في البلاد 324 إصابة وتسع وفيات، فيما تم تخفيف القيود تدريجياً منذ 30 مارس.

 وقال ماركوفيتش إن الجبل الأسود سيفتح حدوده للمسافرين من الدول التي أبلغت عما لا يزيد عن 25 حالة إصابة لكل 100 ألف شخص - بما في ذلك كرواتيا وألبانيا وسلوفينيا وألمانيا واليونان.

ولمنع انتشار الفيروس، نشرت الحكومة أسماء المشمولين بالحجر الصحي وعناوينهم، مما أثار انتقادات من جمعيات حقوق الإنسان.

وغرمت سلطات الجبل الأسود أو اتهمت مئات الأشخاص بالفشل في الامتثال للقيود والتدابير الصحية.