حالة وفاة في هونغ كونغ بسبب فيروس كورونا
حالة وفاة في هونغ كونغ بسبب فيروس كورونا

شكك باحثون مستقلون الجمعة في بحث أشار إلى أن تفشي فيروس كورونا في الصين ربما يكون انتقل من الخفافيش إلى البشر.

وذكرت جامعة جنوب الصين الزراعية إنها قادت البحث. وذكرت في بيان بموقعها على الإنترنت "هذا الاكتشاف سيكون ذا أهمية كبيرة للوقاية والسيطرة على منشأ (الفيروس)".

وذكرت وكالة أنباء "شينخوا" الصينية، أن تسلسل الجينوم في سلالة فيروس كورونا الجديد التي تم استخلاصها من حيوان آكل النمل الحرشفي في الدراسة كان متطابقا بنسبة 99 بالمئة مع السلالة التي رصدت في البشر.​

آكل النمل الحرشفي

وأضافت أن البحث خلص إلى أن آكل النمل الحرشفي هو العائل الوسيط المرجح للفيروس.

لكن جيمس وود، مدير إدارة الطب البيطري في جامعة كمبردج قال إن البحث ليس محكما.

وقال "الأدلة على الضلوع المحتمل لآكل النمل الحرشفي في التفشي لم تنشر، باستثناء ما جاء في إفادة صحفية من جامعة. هذا ليس دليلا علميا".

وأضاف "الإبلاغ عن رصد حمض نووي فيروسي له تسلسل جيني مشابه بأكثر من 99 بالمئة ليس كافيا. أليس من الممكن أن تكون هذه النتائج بسبب تلوث من بيئة شديدة العدوى؟".

نوفافاكس تبدأ المرحلة الأولى من تجربة سريرية للقاح مرشح لفيروس كورونا
نوفافاكس تبدأ المرحلة الأولى من تجربة سريرية للقاح مرشح لفيروس كورونا

أعلنت شركة نوفافاكس أنها بدأت المرحلة الأولى من تجربة سريرية للقاح مرشح لفيروس كورونا المستجد، وأنها سجلت المشاركين الأوائل في التجربة وستظهر النتائج الأولية ستظهر في يوليو القادم.

وفي أبريل الماضي، قالت الشركة التي تتخذ من ولاية ماريلاند الأميركية مقرا لها والتي تعمل بالتكنولوجيا الحيوية إنها حددت المرشح (إن.في.إكس-كوف2373) الذي تعتزم أن تستخدم به عاملها المساعد (ماتريكس-إم) في تحسين الاستجابات المناعية.

وتستخدم العوامل المساعدة أساسا في جعل اللقاحات تستدعي مناعة قوية بما في ذلك من خلال الإنتاج الأكبر للأجسام المضادة، وتقدم حماية تستمر لفترة أطول ضد الإصابات الفيروسية والبكتيرية.

وتوقعت الشركة أن اللقاح يحقق المناعة والسلامة ضد الفيروس.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي أوقفت فيه شركات الأدوية تجاربها السريرية للأمراض الأخرى لإيجاد مضاد لمرض لكوفيد-19 وهو المرض الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، والذي أصاب أكثر من 5.3 مليون شخص في العالم وأودى بحياة 343000 آخرين.

وأضافت الشركة أنه لدى الاكتمال الناجح للمرحلة الأولى، سيجرى الجزء الخاص بالمرحلة الثانية من التجربة في عدة دول من بينها الولايات المتحدة.

وأشارت إلى أن تجربة المرحلة الثانية ستقيم المناعة والسلامة وخفض مرض كوفيد-19 في نطاق عمري أوسع.